إعتراف متأخر "لعبد الرحمان سيدي بوه" الملقب بـ"ميتشل" جلاد سابق بسجن الرشيد أو "أبو غريب"

IMG_87461-1300x866

سجن الرشيد - أو"أبو غريب" عاد من جديد ليثير النقاش و الجدال و يشحن الشعب الصحراوي بالغضب، و يطلق أزمة ثقة بين الشعب و القيادة العميقة، و إن كان عمقها ليس بكبير، ذلك أن الجلاد "عبد الرحمان سيدي بوه"، الملقب بـ "ميتشل"، اعترف مؤخرا باقترافه فظاعات في حق معتقلين صحراوين عندما كان يشرف على هذا السجن تحت أنظار جيش عصابة الجزائر و بتزكية من تكنة بن عكنون.

هذا الاعتراف لم يأت كصحوة ضمير متأخرة أو رغبة في تصفية الأجواء داخل المخيمات و التصالح مع الماضي، بل جاء بعد تسريب وثائق عن حوادث التعذيب البشعة داخل زنازن سجن "الرشيد" الرهيب، هذه التسريبات تزامنت مع الغليان الشعبي الذي أعقب المؤتمر الـ15  بسبب عدم الرضى على مخرجاته مخاض عسيرا جدا،وولادة مشوهة لحكومة بعد مخاض عسير داخل البيت الأصفر لم يلد لنا فأرا بل ولد لنا مسخا و شيئا هجينا.

هذا الاعتراف لا يعد الأول و هو غير إرادي من"ميتشل"، إذ سبق لوزير الواتساب، "البشير مصطفى السيد"، المنبوذ بعد المؤتمر، الاعتراف بتعذيب مناضلين صحراويين و الضلوع في تصفيتهم تحت التعذيب، فيما أعلن داخل المخيمات عن تسريب قيادي مجهول الهوية لوثائق تثبت تعرض سجناء للتعذيب المبرح و المؤدي إلى العاهات و الوفاة، كما عبرت منظمة العفو الدولية "أمنستي" أنها تتابع بقلق قضية تسريب وثائق تدين مسؤولين بالرابوني.

و تؤكد المصادر أن التسريب قام بهم مسؤول "رفيع المستوى"، انتقاما لكبريائه من نتائج المؤتمر الأخير الذي أقيم في خلاء تيفاريتي، حيث من المحتمل أن يكون المسرب للوثائق  من بين اولئك الذين جرى تهميشهم أو عدم انتخابهم في الامانة الوطنية، أو أنه على خلاف مع الرئاسة الصحراوية و يسعى إلى إحراجها و الانتقام منها، حيث أرسل وثائق في غاية السرية إلى أحد أفراد شباب التغيير المقيم بموريتانيا، و الذي من المنتظر أن يقدم تلك الوثائق إلى جهات  حقوقية دولية رسمية مثل "أمنيستي" أو الأمم المتحدة أو أنه سيسرب تلك الوثائق للصحافة، و في كل الحالات فإن القضية الصحراوية ستكون أمام فضيحة جديدة، سيكون فيها الرئيس "إبراهيم غالي" أمام اختبار آخر داخل المخيمات، ينضاف الى فشله في حل قضية المختطف "الخليل أحمد".

و كان القيادي المأسوف على مرحلته، "البشير مصطفى السيد"، خلال أواخر السنة الماضية، قد أقدم هو الآخر على تقديم اعتذاره إلى الأسر الصحراوية، معترفا بأن القيادة أقدمت خلال سنوات ماضية على تصفية العديد من المعارضين لطريقة الحكم و أيضا لطريقة تدبير الثورة الصحراوية آنذاك، و الغريب أن المناضلين و دعاة حقوق الإنسان من الشعب الصحراوي داخل المخيمات و في مقدمتها المناضلة الثرية "أمينتو حيدر" لم يتفاعلوا مع هذه التسريبات بالجدية المطلوبة بل لم ينبسوا ببنت شفة تجاه هذه الفضائح، و لم يعلقوا عليها و لو بتدوينة يائسة، ليبقى السؤال ما قيمة الحقوقي إذا كان يناضل بانتقائية في القضايا، و يفضل انتهاكات على أخرى خدمة لرصيده البنكي، حتى و إن كان الضحايا من بني جلدته ؟

حسام الصحراء للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. صالح الجزائري

    نحن ندعو الدولة الجزائرية إلى تحمل مسؤوليتها وفتح تحقيقات تظهر الحقيقة كاملة ودون مواربة لأن الانتهاكات وقعت بمنطقة تابعة للدولة الجزائرية واللاجئون الصحراويون كانوا ولا يزالون متواجدون فوق التراب الجزائري وهم بالتالي تحت حماية الجزائر ومن مسؤوليتها حمايتهم وحفظ كرامتهم.

  2. celui qui doit se faire du mourront c'est plutot le regime algerien ces temoignages a charge contre ses proteges polisariens sont Des accusations accablantes contre lui et lui tout seul tout ce qui se passe sur le Sol algerien relieve de sa seule responsabilite et lui seul subira Les con sequences 43 ans jalonnees d'exactions Graves et de crimes ne s'effacent pas d'un revers de la mains se payent souvent chers et comptants et Les peines en general tres Lourdes

  3. UN SECRET DE POLICHINELLE EN RÉALITÉ LES EXACTI0NS BARBARES QUE NE CESSENT DE SUBIR LES POPULATI0NS SÉQUESTRÉES DE TINDOUF ET DE L0NGUE DATE D'AILLEURS SOUS LE REGARD DE LA SÉCURITÉ MILITAIRE ALGÉRIENNE COMPLICE OMNIPRÉSENTE DANS LES SINISTRES CAMPS DE C0NCENTRATI0N DU DÉSERT DE LAHMADA . LES ATROCITÉS M0NSTRES QUE NE CESSE DE COMMETTRE LE POLISARIO A TRAVERS SES MILICES SUR DES OPPOSANTS S0NT C0NNUES DU M0NDE ENTIER EN 40 ANS DES DIZAINES DE SAHRAOUIS S0NT M ORTS DANS LES SINISTRES GEÔLES DU POLISARIO DE DHIBYA ET RACHID SOUS LA T ORTURE ET LES C ORPS S0NT ENTERRÉS EN PLEIN DÉSERT DANS L' INCOGNITO. LE RÉGIME ALGÉRIEN ASSASSIN ,PARRAIN DU POLISARIO,A TOUJOURS REFUSÉ DE FAÇ0N CATÉG ORIQUE D'AUT ORISER LES DÉFENSEURS DES DROITS DE L' HOMME OCCIDENTAUX QUI DEM ANDAIENT A VISITER LES CAMPS DE MISÈRE ET D'OPPRESSI  DE TINDOUF P0UR S' ENQUÉRIR DES C DITI0NS DE CES POPULATI0NS MALHEURE USES SÉQUESTRÉES DURANT PLUS DE 40 ANNÉES AUJOURD' HUI DANS L'IMMENSE PRIS0N A CIEL OUVERT ,EN PLEIN DÉSERT INFERNAL ET INHOSPITALIER DE LAHAMADA. LES NATI0NS UNIES ,CE MACHIN FAIBLE ET INEFFICACE APPELÉ 0NU ,A TOUJOURS ÉTÉ C0NFR0NTÉ AU REFUS CATÉG ORIQUE ET C0NSTANT DU RÉGIME MILITAIRE ALGÉRIEN ARROGANT ET INTRANSIGEANT ,CELUI D'AUT ORISER L’ ORGANISATI0N DU RECENSEMENT DES POPULATI0NS SAHRAOUIES SÉQUESTRÉES A TINDOUF,UN RECENSEMENT POURTANT 0NUSIEN DÉCIDÉ PAR LE C0NSEIL DE SÉCURITÉ DES NATI0NS UNIES IL Y A L GTEMPS . A CE JOUR D0NC ,CE FAMEUX RECENSEMENT 0NUSIEN N 'A PU SE FAIRE A CA USE DU RÉGIME ALGÉRIEN QUI LUI OPPOSE S  REFUS SYSTÉMATIQUE DURANT DE L0NGUES ANNÉES. DES PAUVRES POPULATI0NS SAHRAOUIES SÉQUESTRÉES A TINDOUF DEPUIS 1975 A AUJOURD' HUI QUE LE RÉGIME ALGÉRIEN CALCULATEUR CHERCHE A FAIRE PASSER POUR DES RÉFUGIÉS SAHRAOUIS AUX YEUX DU M0NDE QUI N'EST PAS DUPE D 'AILLEURS... QUE VOUDRAIT D0NC CACHER D0NC LE RÉGIME MILITAIRE ALGÉRIEN A TRAVERS S0N REFUS D 'AUT ORISER LE RECENSEMENT DES POPULATI0NS SAHRAOUIES SINISTRÉES DES CAMPS DE TINDOUF QUI NE CHERCHENT QU' A ETRE AUT ORISÉES A REJOINDRE LE SAHARA OCCIDENTAL.? EN OUTRE,QUELLE S0NT LES RAIS0NS AVANCÉES PAR LE RÉGIME MILITAIRE ALGÉRIEN POUR REF USER L 'ACCES DES CAMPS DE TINDOUF AUX DÉFENSEURS DES DROITS DE L' HOMME OCCIDENTAUX? UNE ATTITUDE ÉNIGMATIQUE DE LA PART DES DIRIGEANTS MILITAIRES ALGERIENS ARROGANTS QUI DÉFIENT LES NATI0NS UNIES ET LES DÉFENSEURS DES DROITS DE L'HOMME

  4. L'HEURE DE VÉRITÉ ,CELLE D'EN FINIR AVEC LA B ANDE DE MERCENAIRES DU POLISARIO ENFANT BÂTARD DU RÉGIME HARKI ,SERAIT ARRIVÉE. LES MAROCAINS AVERTIS ET ILS S0NT DES MILLI0NS A PENSER AVEC F ORCE QUE LE MOMENT EST VENU D' ANÉANTIR MILITAIREMENT LES MERCENAIRES DU POLISARIO A LA SOLDE DU RÉGIME MILITAIRE DICTA ORIAL ALGÉRIEN PARRAIN DE CES VOYOUS DE REKHISS, QUI OSENT MENACER LA PAIX DANS LE RÉGI0N. METTRE LES NATI0NS UNIES DEVANT LEURS RESP0NSABILITÉS FACE A DES COMP ORTEMENTS PROVOCATEURS ET INADMISSIBLES DES MERCENAIRES DU POLISARIO A VOULOIR BLOQUE LE PASSAGE DES PARTICIPANTS AU RALLYE A LA FR0NTIERE DE EL GUERGARAT D0NNE UNE OCCASI0N RÊVÉE AU MAROC D'EN FINIR MILITAIREMENT AVEC CETTE B ANDE MAFIE USE DE CRIMINELS SANS FOI NI LOI. LE POLISARIO ARROGANT QUI FAIT FI DE TOUTES LES RÉSOLUTI0NS 0NUSIENNES QUI ÉMANENT A CHAQUE FOIS DU C0NSEIL DE SÉCURITÉ DE L'0NU ET RELATIVES AU FAUX C0NFLIT CRÉE PAR ALGER DEPUIS 1975 AUTOUR DU SAHARA MAROCAIN, IL SERAIT IMPÉRATIF AUJOURD'HUI QUE LE MAROC RÉP0NDE MILITAIREMENT ET FERMEMENT AVEC F ORCE A CES PROVOCATI0NS S ORDIDES ET STÉRILES DE CES AVENTURIERS IRRESP0NSABLES AUX  ORDRES D'ALGER . LE MAROC NE DEVRAIT PAS PRENDRE EN C0NSIDÉRATI0N LES APPELS DE RETENUES QUI LUI SER0NT LANCÉES A TRAVERS LE M0NDE AL ORS QUE LES VULGAIRES DE MERCENAIRES QUI SE SAVENT VULNÉRABLES SE M0NTRENT ETRE DES H ORS LA LOI A PART ENTIÈRE, DES MERCENAIRES COMME S0N PARRAIN HARKI ALGÉRIEN QUI NE POURR0NT COMPRENDRE QUE LES MANIÈRES F ORTES. LA PATIENCE DU PEUPLE MAROCAIN A DEPUIS L0NGTEMPS ATTEINT SA LIMITE EXTRÊME ,LE MOMENT D'AGIR MILITAIREMENT ET AVEC F ORCE POUR ÉRADIQUER CE FLÉAU POLISARIEN EST ENFIN ARRIVÉ ... LAISSERA-T-0N ENFIN LAISSER FAIRE LES PUISSANTES F ORCES ARMÉES MAROCAINES QUI NE RÊVENT DEPUIS TRÈS L GTEMPS QUE D'EN FINIR AVEC CETTE B ANDE DE CRIMINELS QUI MENACENT LA PAIX DANS CETTE RÉGI0N DU MAGHREB? RIEN N'EST MOINS SUR ,L' U ET LES OCCIDENTAUX ALLAIENT ENC ORE UNE FOIS DE PLUS AMENER LE MAROC A GARDER S0N SANG FROID,MAIS JUSQU'A QU AND?

  5. الصحراء المغربية

    يا كاتب المقال ان مقالك متناقض مليء باعترافات مهمة وخطيرةو وفي نفس الوقت مليء باالدعاءات مضللة وباطلة ووهمية مثل الشعب الصحراوي متى كان حفنة من الرعاة الرحل يسمون شعب ومتى كان الخونة يسمون مناضلين ومتى كان مشكل الصحراء قضية كان المرتزقة حقوقيون وهم يجمعون المال الحرام بالخيانةلوطنهم وملكهم واهاليهم والاسترزاق عند اعداء الله والوطن مثل الخاءنة المرتزقة امينة حيدر اتقي الله يا كاتب المقال فإنك بهذا المقال فضحت نفسك انك انت كذلك خاءن ومرتزق هذه الاعترافات لن تجعل منك مناضل ولا حقوقي

  6. يا كاتب انك بهذا المقال المندس وسطه السم ترتكب اثما ومنكرا كبيرا في حق نفسك وفي آلاف الأسر المحتجزة بمخيم الذل والعار بتيندوف محرومين من الحرية وصلة الرحم مع آباءهم واجدادهم في الصحراء المغربية وقطع صلة الرحم محرمة عند الله اسمع قول الله تعالى واتقوا الله الذي تساءلون به والارحام أن الله كان عليكم رقيبا

  7. الله الوطن الملك عاش الملك وعاش الشعب المغربي وربي يحفظ وﻻد بﻻدي برافو عليكم المغاربة وخا كلشي ﻻزم تكونو يد وحدة ضد اﻷعداء تاعنا لي يظهرون لنا الخير ويبطنون الشر وكيف مانقولو إلى كثرو عليك العديان عرف راسك غادي مزيان

  8. كل صحفي يعمل في قنوات الصرف الصحي فهو منافق حيا الله الاحرار

  9. كل صحفي يعمل في قنوات الصرف الصحي فهو منافق حيا الله الاحرار

  10. طوابير من أجل كيس من حليب في عام 2020 . انها الجزائر وما ادراك ما الجزائر . الجزائر التي صرفت أكثر من 1000 مليار دولار في عشرين سنة الماضية ولم توفر حتى كيس حليب لشعبها  ! ! !؟؟؟ وتتشدق على المغرب وتوفر المال والسلاح لمرتزقة البوليزاريو

  11. قنوات العار النهار نمودج

  12. حرب الطرقات بالجزائر وهي تصرف الاموال الكثيرة على مرتزقة البوليزاريو عوض أن تصلح الطرقات وتوفر الحليب لشعبها ومنتجي البطاطا يبكون على المباشر والاجرام وبواخر الكوكايين هل أصبحت بوكوطا

  13. مصادر قضائية

    علمت "شبكة أندلس الإخبارية" من مصادر قضائية اليوم الجمعة أن الشرطة الإسبانية أجرت بحثا مكثفا لمحاولة اعتقال بعض مسؤولي جبهة البوليساريو المتابعين أمام المحكمة الوطنية الإسبانية بتهمة ارتكاب «جر ائم إبادة، والتعذيب والاختفاء القسري والاعتقال غير القانوني والانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان » ضد مواطنين صحراويين.

  14. نبدة عن جلادي البوليساريو الجلاد رقم واحد

    الجلاد رقم واحد من الجلادين الرذلاء ليقوموا بأقذر المهام وفاءا وولاءا لقيادة الرابوني وللمخابرات الجزائرية ، إسمه: ابيشة لحول ولد المهدي من قبيلة الرقيبات، اسواعد... عامل لدى المخابرات الجزائرية، تحول إلى الجلاد رقم واحد في البوليساريو، سقط على يديه عشرات الشهداء من افضل وانزه ما انجبته النساء الصحراويات... وما زال حتى اليوم يتمتع بحماية القيادة، ويتحمل مسؤولية القسم الخارجي في الأمن لدى البوليساريو... يعيش مختبئا خائفا بين التندوف، ومقرات الأمن في الربوني، وخيمته في دائرة أجديرية بمخيمات ولاية السمارة، وزوجته ازريكة منت زين الدين، البريئة التي لا تعرف ان زوجها جلاد... بعد ان اعطى السنوات الأولى على إثر أحداث الصراع على السلطة بعد 1988م مختبئا لدى الجزائريين بمقر سفرة البوليساريو بالعاصمة الجزائرية، لا يأتي لخيمته إلا مختبئا وفي وقت متأخر من الليل، ولا ينام إلا وراء الأبواب المقفلة، خوفا من إنتقام الضحايا، ولكن يكفيه إنتقاما ومذلة هو وخز الضمير والنفس الغير متاحة، فمزبلة التاريخ هي مصير الجلادين الرذلاء وبئس المصير، أمه المطلقة من والده منذ سنوات تعيش بمخيم تشلة ولاية اوسرد ولا يزورها إلا نادرا خوفا وجبنا....

  15. عضو سابق بالبوليساريو يحمل الجزائر مسؤولية المأزق الذي تشهده قضية الصحراء

  16. حمل أحمدو احمين، قاضي سابق بما يسمى "المحكمة العسكرية" للبوليساريو بتندوف، في أكتوبر بنيويورك، مسؤولية المأزق الذي تشهده قضية الصحراء إلى مناورات الجزائر الرامية إلى نسف كل تسوية ممكنة وإدامة النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية إلى ما لا نهاية. وأوضح احمين، في كلمة أمام اللجنة الرابعة، أن تجربته الطويلة كقاض تحت قيادة البوليساريو مكنته من التوصل إلى خلاصة مفادها أن حل النزاع يوجد في يد الجزائر، معربا عن الأسف لكونها اتخذت من "التهرب" استراتيجية لمعالجة هذه القضية. ولاحظ أنه "إذا كانت سلطة اتخاذ القرار بمخيمات تندوف بين يدي الصحراويين، فإن قضية الصحراء كانت ستجد طريقها إلى الحل منذ سنوات عديدة"، لافتا إلى أن "البلد الذي يحتضن المخيمات لا يريد التوصل إلى تسوية، لأن استدامة النزاع تدخل ضمن استراتيجيته للابتزاز". بهذا الصدد، أدان السيد احمين إقصاء "العنصر الصحراوي" من معادلة النزاع، مؤكدا أن غياب التسوية يعد نتيجة طبيعية لهذا الإقصاء، ومعربا عن الأسف لكون الأشخاص المعنيين بالنزاع لم تتم استشارتهم أو اللجوء لمساهماتهم في القرارات التي تهمهم بشكل مباشر. وبعد أن أشار إلى تجربته ب "المحكمة العسكرية" للانفصاليين، ذكر السيد احمين، الذي التحق بأرض الوطن قبل عدة أشهر، أنه خلال مساره الطويل، كان مجبرا على تنفيذ أوامر قيادة البوليساريو، تحت طائلة إيقاع عقوبات صارمة في حقه وفي حق عائلته. وقال أمام العشرات من ممثلي الدول والمنظمات غير الحكومية والمتدخلين .. "لقد كنت رهينة لقادة البوليساريو ومن يحركونهم"، مضيفا أن هذا الوضع جعله يندم كثيرا لدرجة أنه "فضل أن يكون وراء القضبان"

  17. اليونان تعتبر المبادرة المغربية للحكم الذاتي "مقاربة جدية وذات المصداقية" من أجل التوصل إلى حل لقضية الصحراء

  18. السلفادور تعتبر مبادرة الحكم الذاتي "الأساس الوحيد لحل واقعي"

  19. النظام التبوني يسير على خطى النظام البوتفلقي بل هو امتداد للنظام البتفلقي

  20. و من كان يشرف على التعذيب و من كان يعطي الأوامر بالتعذيب و التصفية؟ أليس جنرالات الجزائر؟ ما دمتم اعترفتم بالتعذيب فاعترفوا من كان يأمركم بذلك بل كان يرغمكم بذلك.

  21. اغلاق الحدود المغربية الجزائرية ساهمت في تكدس البطاطا وضياع الفلاحين بالجزائر المغلوبين على أمرهم لوكانت الحدود مفتوحة لمرت الشاحنات الى اروبا و افريفيا عبر المغرب

  22. خبراء الاقتصاد الجزائر على وشك الانهيار

  23. تعازينا من المغرب لجمع الشعب الجزائري

    عاجل : وفاة 12 مسافرا و اصابة 44 أخرين في حادث اصطدام حافلتين بمنطقة #اسطيل ولاية #الوادي - الحادث وقع على الساعة 01:10 ليلا - الحافلتين تعملان على خطي جيجل-ورقلة و ورقلة-سطيف انا لله وانا اليه راجعون

  24. وفرة منتوج مادة البطاطا تدفع بالفلاحين إلى رمي المحصول في الطرقات بعد انهيار الأسعار  !

  25. qu,ils se prenomment Mitch abdelaziz ou brahim si ghali soit il ils sont tous embarques Dans une galere et le jour ou le rafiot du regime algerien sombre et fait naufrage ils coulent avec

  26. الكثيرين يرغبون في العودة إلى الوطن الأم بالنظر إلى الظروف الصعبة والأوضاع المأساوية التي تعرفها المخيمات، لكن القيادات هناك ترفض ذلك لأنها تتاجر بهذا النزاع".

  27. البوليساريو واجهت محتجين في المخيمات طالبوا بحرية التنقل بالمدرعات العسكرية. وأضافت أن المحتجين أفادوا بأن مسؤولين بالكيان الانفصالي ساعدوا متهما بالاغتصاب على الهروب من السجن.

  28. Les confessions tardives Des criminels du boul et zbel La diarrhees carabinee du regime algerien pleuvent et la peur de la dame a la faucille leur delue leurs langues fourchues de viperes combien de crimes atroces ont ils commis sur le territoire algerien et arrose son Sol du sang de leurs innocentes victimes faisant de rabouni un immense abattoir et de leurs sinistres consciences Les bourriques Les plus chargees de l'histoire n'ont ils pas devant eux l'exemple a suivre leurs maitres sanguinaires Les vautours qui hantent le Maghreb et Les entretiennent a coups de milliards de Dollars pour semer la terreur Dans Les camps de sequestration

  29. LE POLISARIO UN ENFANT BÂTARD ,DEVENU TRÈS ENCOMBRANT POLITIQUEMENT ET SURTOUT FINANCIÈREMENT POUR S0N PARRAIN LE RÉGIME MILITAIRE FANTOCHE DES HARKI,I,A CA USE DE LA FAILLITE EC0NOMIQUE DE L’ALGÉRIE EST PROVOQUÉE PAR LA DÉSASTRE USE FAÇ0N DE GÉRER LES PÉTRODOLLARS DU MALHEUREUX PEUPLE ,QUI S0NT PARTIS EN FUMÉE A TRAVERS DES DÉTOURNEMENTS M0NSTRES EFFECTUÉS PAR DES DIRIGEANTS MAFIEUX MILITAIRES SURTOUT ET AUSSI CIVILS QUI 0NT DÉTRUIT L' EC0NOMIE DU PAYS,UN PAYS POURTANT TRÈS RICHE MAIS QUI S' EST RETROUVÉ PARMI LES PAYS LES PLUS SOUS DÉVELOPPÉS DU TIERS M0NDE. QUE DIEU LE TOUT PUISSANT SAUVE L’ALGÉRIE DES GRIFFES DES CRIMINELS DE MILITAIRES QUI DURANT DES DÉCENNIES N'0NT FAIT QUE DÉTRUIRE LE PAYS ET MASSACRER S0N PEUPLE,LA DÉCENNIE NOIRE DES ANNÉES 90 EST TOUJOURS PRÉSENTE DANS LA MÉMOIRE COLLECTIVE DU PEUPLE MARQUÉE A JAMAIS PAR SES MASSACRES SAUVAGES DE POPULATI0NS CIVILES INNOCENTES D0NT LES CRIMES D ENLÈVEMENTS DE 25.000 ALGÉRIENS ENLEVÉS ET SAUVAGEMENT ASSASSINES PAR LES CRIMINELS DRS ET LES CENTAINES DE FEMMES ET ENFANTS ÉG ORGÉS DE FAÇ0N BARBARE A BENTALHA ET AILLEURS EN TERRITOIRE ALGÉRIEN, PAR LES ESCADR0NS DE LA M ORT DRS POUR TENTER D' ATTRIBUER CES CRIMES ODIEUX AUX ISLAMISTES ....

الجزائر تايمز فيسبوك