“هيومن رايتس ووتش” ترد على تهديد سعيد شنقريحة بإنهاء وسحق المتظاهرين بكل الوسائل المتاحة

IMG_87461-1300x866

في اجتماع مطول مع قادة النواحي بمقر قيادة القوات البرية هدد اللواء سعيد شنقريحة بإنهاء المظاهرات بكل وسائل المتاحة حتى ولو تطلب الأمر سحق المتظاهرين مضيفا سنة من العبث مرت ونحن نتفرج ماذا ننتظر علينا إنهاء هذا الضجيج في أسرع وقت… حيث بعد هذا الاجتماع كثفت قوات نظام الجنرالات من حملتها العنيفة ضد المتظاهرين السلميين بمن فيهم المدافعين عن حقوق الإنسان وغيرهم من الناشطين مع استمرار حملة الاعتقالات الجماعية وهجمات تشويه الأحرار عبر الذباب الإلكتروني…

والخطة هي أنه في وقت حملات الاعتقال والمظاهرات سيتم قطع الإنترنت بشكل متكرر كما تلقى عدد من الصحفيين والمدونين تهديدات مباشرة تأمرهم بالامتناع عن تغطية المظاهرات السلمية… وقد دعت منظمات محلية نظام الجنرالات إلى وضع حد فوري للعنف و الأعمال الانتقامية ضد المتظاهرين ودعم الحق في التجمع السلمي وحرية التعبير فقد استخدمت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية ضد المتظاهرين في الغرب وخاصة وهران بالإضافة إلى ذلك قامت جماعات من بلطجية مجهولي الهوية بضرب وتعنيف نشطاء المجتمع المدني…وفي خضم هذه الديكتاتورية انتقدت منظمات حقوقية محلية ودولية السلطات لاستخدامها المفرط للعنف ضد المتظاهرين السلميين وتحدث بعضها عن وجود آثار ضرب وسوء معاملة على أجساد من اعتقل منهم وأفرج عنه لاحقا وفي تقرير جديد رسمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” غير الحكومية صورة قاتمة عن وضع حقوق الإنسان ببلادنا وقالت في تقريرها : في ردّا على الاحتجاجات المستمرة عمدت السلطات إلى تفريق المظاهرات السلمية واعتقال المتظاهرين تعسفا ومنع الاجتماعات التي تنظمها المجموعات السياسية والحقوقية وحبس المنتقدين وتابع التقرير قائلًا “انتشرت قوات الشرطة بشكل مكثف في شوارع العاصمة وساحاتها وعند نقاط التفتيش مما حدّ فعليا من أعداد الناس الذين تمكنوا من الالتحاق بالمسيرات وسيطرت بشكل كبير على كل الذين نجحوا في ذلك واعتقلت السلطات مئات المتظاهرين السلميين ثم أفرجت عن أغلبهم دون تهم بعد ساعات قليلة لكنها في نفس الوقت حاكمت وحبست العشرات وفي بعض الأحيان وصل الأمر بالتهديد المعتقلين بالقتل اذا استمروا في الخروج بالمظاهرات فهل ينجح اللواء سعيد شنقريحة فيما فشل فيه القايد صالح ويخيف الشعب وينهي المظاهرات.

سميرة سنيني للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مراد

    هاد شنقريحة متأكدين بللي حي؟ ؟؟ خاطر انا نشك بللي هذا مازال فيه الروح يسمى راهم كي القرادة ما يطلقوش الجزاير حتى يطيحوها،الله لا تربحهم

  2. مولاي

    هم يبكي وهم يضحك وهذا شنقريحة ميروحش يصلي ويصوم ويروح لدارو يريح والله فضحونا عالميا هذول البغال ! كيفاش هذول القوم يتحكموا فينا..نقلعوا قاع

  3. انه كرين دايزر يتحدث عن الشعب الجزاءري وكانها عزبة ابوه والشعب عبيد عنده ولهذا لا ارى الا العصيان ثم العصيان وتوقف كل الحركة حتى النصر

  4. ابو نوح

    مباشرة بعد استقلالها اصيبت بمريض خطير وفتاك اسمه مرض الجنرالات سوف تبقى تعاني وتتالم من هذا المرض العضال الى أن يأخذها الى مثواها الاخير . ولكي لا تكون نهايتها كما ذكرتها والتي لا اتمناها لاخوتي الجزاءريين ، اتمنى من الله تعالى ان يصب جم غضبه وسخطه على هؤلاء القتلة ، المجرمون الذين نهبوا كل شيء وافقروا الشعب ، وقضوا بالمرة على حلم المغرب العربي . اتمنى لهم كل المصاءب والهلاك من الله جل جلاله

  5. ابو نوح

    من خلال وجهه ونظرته تدرك جيدا انه مجرما خطيرا بكل المقاييس ، وديكتاتوريا عظيما وجديدة على كل صدر مواطن جزاءري

  6. وجهه لا يبشر بخير. الجزائر لا تستحق مثل هؤلاء الذين قد يشوهون سمعة مغاربية. هذا الذي يدعون انه لواء، يبدوا انه سينتهي به الامر، ضد الانسانية، بنزعته العدائية في خطاباته و وجهه الذي تتطاير منه علامات مشبوهة كأنها عدوانية و أو شر. ما أكثرهم من الدكتاتوريين انتهت أيامهم في الذل و الغزي. هل هذا الشخص يخفي قذافيا مغاربيا آخر ؟ . طبيعيا من يعرف بلواء يتصف ىالاخلاق و الصدق و علو الثقافة و الحكمة. خصال تثبتهم التمكن و حسن التدبير و تشريف الجيش و البلاد و الامة التي يدافع عنها بجدية و الاخلاص و الأمانة خالي من المكر و النفاق و الجبن. لم مثل هؤلاء العجزة يلاحظ العبس في محياهم و يظهر منهم انهم يصرون السيطرة و الهيمنة و تهميش الشباب؟

  7. ALGÉRIEN AN0NYME

    LE CLAN MAFIEUX DES SINISTRES CAP ORAUX DEVRAIT COMPRENDRE QU'' IL NE SUFFIRAIT PAS DE DÉSIGNER LEUR MARI0NNETTE DE PRÉSIDENT FANTOCHE ET ILLÉGITIME DE TABOUN LE TRAÎTRE ,POUR CALMER LA COLÈRE VIVE DU BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN. LOIN S'EN FAUT ! UN PEUPLE EST DÉCIDÉ ET DÉTERMINÉ A SE LIBÉRER ET SE SOUSTRAIRE DU JOUG DE LA DICTATURE MILITAIRE LA PLUS H ORRIBLE AU M0NDE PAR TOUS LES MOYENS A N' EN EXCLURE AUCUN . ,UN PEUPLE MEURTRI ,QUI A BEAUCOUP SOUFFERT DURANT DES DÉCENNIES DE MISÈRE,D'OPPRESSI0N ET DE MASSACRES DE POPULATI0NS CIVILES DURANT LE DÉCENNIE NOIRE DES ANNÉES 90 ET APRES SOUS LA DITE DICTATURE MILITAIRE A LA PINOCHET DU CHILI,UN POUVOIR MILITAIRE TOTALITAIRE ET SANS PARTAGE, QUI N 'A FAIT QUE DÉTRUIRE LE PAYS ÉC0NOMIQUEMENT ET POLITIQUEMENT AUSSI ET QUI A FAIT DE L 'ALGÉRIE LA RISÉE DU M0NDE ENTIER. CETTE DICTATURE MILITAIRE STÉRILE IMPRODUCTIVE ,DEVRAIT DISPARAÎTRE COÛTE QUE COÛTE, LE BRAVE PEUPLE EN A DÉCIDÉ AINSI DEPUIS LE 22 FÉVRIER 2019... LE CLAN DES CAP ORAUX ASSASSINS ET MAFIEUX QUE DIRIGE LE CHAYTANE CHENKRIHA L'INCULTE ET ARROGANT ,S'IL CHERCHE A DEMEURER AU POUVOIR ILLÉGAL PAR LA F ORCE DES ARMES EN PROVOQUANT UNE GUERRE CIVILE EN ALGÉRIE,IL SERA SERVI ,POUR LA SIMPLE RAIS  QUE LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN MEURTRI ET DOMINÉ QUI N 'A PLUS RIEN A PERDRE AUJOURD’HUI ,CAR IL A COMPLÈTEMENT TOUT PERDU DURANT TOUTE S0N EXISTENCE MALHEURE USE SOUS LA DICTATURE DES CAP ORAUX,CE PEUPLE AGUERRI EST PRÊT D0NC A TOUTES LES ÉVENTUALITÉS. QUI VIVRA VERRA !

  8. امين

    جنرالا دموي مجرم ابن فرنسا الحركي جبان وخواف هرب من ساحة الوغي امام الرجال والشرفاء ودهب لقتل الابرياء العزل... انه مجرم من عصابة مجرمة وضعتها فرنسا بمساعدة كبير المجرمين المقبور بوخربة.

الجزائر تايمز فيسبوك