“بركان 2020” مناورات ورسالة من الجيش الجزائري على الحدود الليبية

IMG_87461-1300x866

أجرى الجيش الجزائري، الثلاثاء، مناورات “بركان 2020″، بالذخيرة الحية في منطقة “عين امناس” جنوب شرقي البلاد، قرب الحدود الليبية.
وأشرف اللواء السعيد شنقريحة، قائد الأركان بالنيابة، على المناورات التي نفذتها وحدات برية وجوية، وفق ما نقل التلفزيون الجزائري الرسمي من مشاهد.
ونفذت “وحدات اللواء 41 مدرع” مدعومة بوحدات جوية تتقدمها طائرات استطلاع جوي، المناورات بميدان الرمي شمال شرقي عين امناس.
ووفق المصدر ذاته، “يهدف التمرين إلى رفع القدرات القتالية والتعاون بين مختلف الأركانات في الجيش، فضلا عن تدريب القيادات على التخطيط وتنفيذ العمليات في مواجهة التهديدات المحتملة”.
وتزامنت المناورات مع تصعيد عسكري في الجارة الشرقية ليبيا، لكن وزارة الدفاع نقلت الإثنين، عن شنقريحة قوله، إن المناورات “تمرين تكتيكي اختباري يندرج في إطار تنفيذ برنامج سنة التحضير القتالي 2019-2020”.
وشدد شنقريحة وفق بيان للوزارة، خلال جلسة عمل خصصت للتحضير للمناورات، إن “إجراء مثل هذه التمارين البيانية يهدف بالأساس إلى صقل معارف الأركانات في تحضير وتخطيط وتنظيم وتنفيذ مختلف الأعمال القتالية ووضعهم في جو المعركة الحقيقية”.
وتعد هذه الزيارة التي أجراها اللواء شنقريحة الإثنين، إلى المنطقة العسكرية الرابعة (جنوب شرق)، الأولى من نوعها له بعد توليه مهام منصبه الجديد، الشهر الماضي.
وتولى شنقريحة، وهو أيضا قائد القوات البرية، منصبه رئيسا للأركان خلفا للراحل قايد صالح، الذي توفي 19 ديسمبر  2019 إثر أزمة قلبية.
والمنطقة العسكرية الرابعة هي جهة تضم قطاعات ووحدات عسكرية تعد الأهم في البلاد وتشرف على تأمين حقول النفط في الجنوب، وكذلك شريط حدودي مع ليبيا يمتد قرابة 1000 كم.
وقبل أيام توج اجتماع للمجلس الأعلى للأمن برئاسة الرئيس عبد المجيد تبون، بقرار تعزيز الأمن عبر الشريط للحدودي الجنوبي خاصة مع ليبيا، التي شهدت تصعيدا عسكريا إلى جانب إطلاق مبادرات دبلوماسية لدعم الحل السياسي للأزمة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الشامخ

    هي رسالة الى المعتوه الفاشل خفتر واصدقائه من كلاب فرنسا اذا حاولت الاقتراب من شبر من ترابنا سنبيدك حيا

  2. يموت الشعب ويبقى الجيش ... تبذير أموال الشعب في عمليات إرهابية تهدف تخويف الجانبين الداخلي والخارجي والتخفيف عن الضغط النفسي الذي يشد أنفاس النظام الدكتاتوري العسكري الفاشل.

  3. driss

    حكام الجزائر لا يعلمون ما يحاك للجزائر سياستهم عمياء وثروات الجزائر سيستولي عليها الغرب قريبا ستدخل قوات اجنبيةمن مالي ومن ليبيا ومن تنذوف التي تستغلها الجزائر ضد المغرب كما ان اسبانيا ستشارك في غزو الجزائر من البحر الابيض المتوسط وهذا كله بسبب تعطيل الاتحاد المغرب الاسلامي ومن يعطله هي الجزائر بسبب تعنتها ومواقفها ضد المغرب

  4. une operation qui va rester lettre motte aupres De leurs voisins comme Les defuntes operations balayages et toufane a sec du defunt general combien faut il a ces va t'en guerre de messives igorees par Les voisins et restees sans responses pour calmer leur ardeurs bellique uses pour en finir avec tout ce qui bouge le long de leurs frontieres barakate on a eu Notre dose de votre folie leur dit leur Entourage

  5. Shadow

    الجيش الجيش الذي يقمع ويسكن شعبه ليس إلا بلطجي منافق لا شرعية له

  6. devrions nous nous inquieter de ces dernieres salves du nouveau chef de guerre de nos voisins ou tout simplement prendre ses manoeuves a la legere et dormir sur nos lauriers comme Des anges rassures qu'au Maghreb de volcans il n'existe point et Les kanounes vestiges Des bivouacs du defunt general le long Des frontieres Des voisins il en existes pleins et leurs cendres sont Les eternels temoins de leurs eruptions allergiques a leurs voisins et a quand ses operations balayage et toufane et leurs tempetes de sable le long de nos frontieres une fois qu'il en aura fini avec Les freres Libyens pour nous honorer de sa petite pensee a Notre tour et nous declarer sa flamme nous qui sommes loin de ses yeux et tres pres de son coeur

  7. le volcan 2020 Nord africain se reveille que dieu protege la tripolitaine Carthage et tout le Maghreb Des ravages de ses laves et Des degats de ses capricie uses eruptions souvent suivis de violentes tempetes de sable le long Des frontieres occidentales et de toufanes de hautes vagues sur la mare nostrum

  8. tournez manege la terre tourne mais sans vous maghrebins apres l'operation balayage et le grand menage du printemps et le toufane le deluge avant l'heure promis a leurs voisins marocains voila Les freres Libyens embarques pour un volcan et subir malgre eux ses capricie uses eruptions et que reservent ils demain au reste de leurs voisins comme catastrophes naturelles de leur repertoire c'est a croire que nous sommes les pestiferes de la terre ou Notre Maghreb est ne sous le 13 eme signe du zodiaque pour qiue nous soyons condamnes a subir Les changements climatiques Des casernes et Les sautes d'humeurs de leurs habitants

  9. qu'il manoeuvre bien le general et ne perd pas pied et s'embourbe Dans le bourbier Libyen et la puissance regionale presumee se retrouvera en culotte courte Dans le cratere du volcan

  10. planquez vous maghrebins le volcan 2020 Nord africain entre Dans sa phase de demence et sa lave imaginaire il arrose la tripolitaine

الجزائر تايمز فيسبوك