تونس تصادر أسلحة قادمة من تركيا باتجاه ليبيا

IMG_87461-1300x866

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، الأربعاء، مصادرة كمية من الأسلحة جنوب البلاد قادمة من تركيا كانت في طريقها إلى ليبيا.

وقالت مصادر مطلعة بوزارة الداخلية لـ"العين الإخبارية": إن قوات الأمن تمكنت من مصادرة مجموعة أسلحة تركية الصنع في محافظة مدنين الواقعة على الحدود التونسية الليبية".

وأوضحت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها "أنه في يوم 5 يناير/ كانون ثاني تم ضبط 35 بندقية ومجموعة من الذخائر وخرائط تتعلق بجغرافيا الحدود التونسية الليبية، إضافة إلى مواد متفجرة". 

وأضافت "بعد التحقيق تم التثبت بأن هذه الأسلحة وقع تهريبها من تركيا إلى ليبيا عبر تونس وقد تم رصدها بعد نصب كمين أمني لها في منطقة بني خداش التابعة لمحافظة مدنين ".

من جهته، قال خالد الحيوني، المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية، في تصريحات صحفية، إن هناك عصابات للاتجار بالسلاح متخصصة في التهريب وتنشط وقت الحروب، مشيرا إلى أنه تم القبض على 5 أشخاص وضبط الأسلحة على متن سيارة نقل فى منطقة "بني خداش".

وكانت الرئاسة التونسية قد نفت بشدة، الثلاثاء في بيان، السماح لتركيا باستعمال مجالها الجوي أو البحري للعدوان على ليبيا، مشددة على أن استعمال مجالها الجوي أو البحري غير مطروح أو قابل للنقاش.

ونظمت قوى مدنية تونسية الأسبوع الماضي احتجاجات أمام السفارة التركية في تونس للتنديد بالتدخل في ليبيا، بمشاركة أحزاب من بينها: التيار الشعبي، حركة الشعب، الهيئة التونسية لمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني، وأكاديميون بالجامعة التونسية.

وكان رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد وقّعا في يوم 27 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مذكرتي تفاهم حول ترسيم الحدود البحرية وتعزيز التعاون الأمني والعسكري.

وقوبلت تلك الخطوة برفض محلي وإقليمي ودولي كبير؛ حيث وصف البرلمان الليبي توقيع السراج ذلك بـ"الخيانة العظمى"، فيما طالب رئيسه جامعة الدول العربية والأمم المتحدة بسحب الاعتراف من حكومة الوفاق وعدم أحقية السراج بتوقيع مثل تلك الاتفاقيات.

والأحد، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن وحدات من الجيش التركي بدأت التحرك إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

وحذرت دول المنطقة والمجتمع الدولي من إرسال قوات تركية إلى ليبيا؛ حيث سيُسهم ذلك في إشعال الأزمة الليبية وتصعيد إقليمي غير مسبوق.

وتنخرط تركيا في دعم حكومة فايز السراج، بالعاصمة الليبية طرابلس، والتنظيمات الإرهابية والمليشيات المسلحة التابعة له بالمال والسلاح، على الرغم من قرار مجلس الأمن الدولي بحظر توريد السلاح إلى ليبيا منذ 2011.

ومنذ بدء عملية "طوفان الكرامة" التي أطلقها الجيش الليبي في أبريل/نيسان الماضي لتحرير طرابلس من التنظيمات الإرهابية والمليشيات المسلحة أسقطت القوات المسلحة أكثر من 30 طائرة تركية مسيرة تابعة للمليشيات.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ايها التنسيون ننصحكم بالحذر الشدبد من العدو الحقيقي وهو كبرانات البورديل سلالة طبون والاربعين حرامي هؤلاء الاغبياء لا تعجبهم ديموقراطية تونس وتقدم المغرب بل تعجبهم مثلا موريتانيا الضعيفة الهشة والنيجر ومالي التي صدروا لها ارهاب بنعكنون اما ليبيا فعليكم فقط ان تراقبوا الحدود وخاصة الحدود مع لقطاء المرادية سلالة اابورديل وخاصة مثل عقلية الحمير التي يمثلها المدعو شنقريخة فامثال هذا المثلي لا يتقنون الا الفتنة رغم انه جبان ولكن يتحرك في الظلام اذن الحذر الحذر الحذر كما ننصح ايضا الاخوة في المغرب الذي اصلا هو في حالة حرب مع لقطاء البورديل وللمعلومة المغرب سبق ان لقن درسا سنة 1963 للقطاء البورديل وهم يعرفون قوة وشراسة الجيش المغربي وعلى تونس ان تنسق مع المغىرب خاصة الجانب الاستخبارات وقد اثبت المغرب جدارته

الجزائر تايمز فيسبوك