المغنية المغربية المثيرة للجدل دنيا بطمة تهدد المغاربة بتقربها من الملك

IMG_87461-1300x866

يتداول الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب شريط فيديو مجمعا للمغنية المغربية المثيرة للجدل دنيا بطمة وربطوا ذلك في تورطها بقضية “عصابة حمزة مون بيبي”. ويحتوي الشريط عددا من الفيديوهات للمغنية وهي تهدد بعض الفنانين المغاربة والعرب وتفتخر بعلاقاتها مع دوائر عليا.

وقالت بطمة في الفيديو المنتشر على نطاق واسع: “قبل متقولو اسم دنيا بطمة خصكم تشللوا فمكم (عليكم أن تغسلوا أفواهكم) كامل بالسمن والعسل وتترعدو عاد تجبدو (ثم تذكروا) اسمها حت كان وجهها بوجه ملوك وقابلت ملوك وبركات (جلست) مع ملوك وتوجات من عند ملوك وغنات لملوك، وعرفتو شكون (من) هي دنيا بطمة دبا”.


وأضافت وهي “تقصف” بعض الجهات من خصومها كما تعودت في فيديوهات بتقنية “اللايف” قائلة: “أنا بالأوسمة ديالي (إشارة لتوسيمها بوسامين ملكيين من الملك محمد السادس 2015 و2018) وبالرسالة الملكية ديالي وبالتكريمات لي تحصلت عليها في الصحراء وبزاف دالحوايج (والكثير من الأشياء) لي متقدروش توصلوا ليهم”.

وظهرت في ذات الفيديو التجميعي وهي تجيب عن سؤال الصحافي سيمو بنبشير، المتواجد حاليا في أمريكا ويرجح أنه هو الآخر له علاقة بـ “العصابة” ذاتها، قائلة: “عندي ضواسا مغيحين (ملفات ثقيلة) على الفنانة في المغرب والخارج”، وأضافت: “كل واحد عندي كاسيطة (شريطه) ديالو”، قبل أن تسترسل بالحديث عن إحدى الفنانات التي تجمعها بها عداوة، قائلة: “عندي أدلة إذا نزلتها عنهيلها (سوف أنهي لها) حياتها”، فيما ظهرت في باقي الفيديو المركب وهي ترقص وتغني لـ“حمزة مون بيبي”.

ورفعت الغرفة الجنحية بمحكمة الاستئناف بمراكش الكفالة للمغنية إلى 500 ألف درهم، ولأختها ابتسام إلى 300 ألف مع إغلاق الحدود في وجهيهما، وذلك بعد متابعتهما بتهم القذف والابتزاز والتشهير ونشر صور دون الموافقة المبدئية لأصحابها على خلفية ذات القضية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المهم حطات الملايين في الصندوق ومنعت من السفر خارج المغرب الشيء الذي يجعلها لاتحضر في الحفلات التي وقعت معها عقود وهذا الغياب سينتج عنه تعويضات بالملايين لأصحاب الحفلات وفي الاخير لابد لن تقف في المحكمة أمام القاضي ومن اليوم الى ذالك الوقت لن تجد باطنة الراحة ولن تنام من الشمتة وربما تصاب الهستيريا فانتظر خوفا من السجن

  2. أبو إسماعيل

    والله عيب أن يكون للمغرب ملك وأمير المومنين عبثي ، فكيف سولت له نفسه أن يستقبل  ( قحبة وقوادة  ) ويوشحها بوسامين تتقاضى عليهما أموالا من دافعي الضرائب المغلوبين بينما رفض محيطه أن يختار شخصيات العلم والمعرفة وفيهم من توفاه الله مهمشا مثل المهذي المنجرة وجابر العابدي وغيرهم كثير رحمهم الله جميعا . وبهذا الفعل فإن الملك يبارك الرذيلة والقوادة الراقية التي تديرها الفقمة وزوجها في دبي والسعودية فحسبنا الله ونعم الوكيل

  3. عابر سبيل

    بالنسبة للأوسمة الملكية فهي مجرد تشريف رمزي لا يخول لمن يحصل عليها أية تعويضات مادية من أموال دافعي الضرائب كما يقول البعض أما بخصوص الكفالة فالقانون يسمح باللجوء إليها عندما لا يرى القاضي ضرورة للمتابعة في حالة إعتقال  (بمعنى أنه في انتظار موعد جلسة المحاكمة إما أن تكون في السجن تنتظر ذلك الموعد أو أن يطلق سراحك ولكن مقابل ضمانة مالية ليضمن القاضي بأنك ستحضر فإن حضرت وتمت تبرئتك يعاد لك المبلغ بعد اقتطاع مصاريف المحاكمة وإن لم تحضر يصبح المبلغ في ملكية الدولة إدن المبالغ لم تصبح بعد في ملكية الدولة

الجزائر تايمز فيسبوك