الجزائر لا تحتاج إلى رئيس مدني (طرطور) بل تحتاج إلى تفكيك العصابة الكبرى وهي مافيا الجنرالات

IMG_87461-1300x866

مع تَجَذُّرِ حكم مافيا  جنرالات تجثمُ  على صدر الجزائر  شعباً  وأرضاً، لاشيء يسير كما هو في باقي دول العالم مع هذه المافيا العسكرية  ، شعب الجزائر  يُـضَيِّعُ وقته وثرواتِه  تذهب في مهب الريح ، وستبقى الأجيال تتوالى  على  هذه  الحال  ولن  تتقدم الجزائر نحو التطور قيد أنملة لأنه  قد  ذهب استعمار  فرنسي  وترك استعماراً  آخر:  بعضهم من أبناء  فرنسا  وحفدتها والحركي (Harky) وبعضهم من بني جلدتنا نحن الجزائريين لكنهم لن ينحازوا  إلى  الشعب  أبدا  طالما  اندمجوا  وتواطؤوا  مع  أبناء  فرنسا وحفدتها والحركي (Harky) وكروشهم قد تدلت  من  خيرات الشعب فلن يتركوا المافيا  لأنها مصدر عيشهم الرغيد وسلطتهم  المطلقة على البلاد والعباد  في  بلد  المليون ونصف مليون  شهيد .

لن  تجد  في  الجزائر جزائريا واحدا  مقتنعا بأن الجزائر أصبح  لها رئيس مدني يحكم البلاد  بعد 12/12/  2019  ...الجزائر  لاتحتاج  إلى (طرطور)  تقوده  عصابة  مافيا  الجنرالات  بدل  أن  يَحْكُمَهَا  هو  فهي  التي  تَحْكُمُهُ  وتحكمُ  الذين  ( انتخبوه) - عفوا - الذين  خَلَّـفُـوهُ  على  قول  إخواننا  المصريين ... الجزائر  تحتاج  لرئيس  يحكم  البلاد  بواسطة عدة  مؤسسات  وليس ( لطرطور) تحكمه  المؤسسة  الوحيدة  الموجودة  فعلا  في  الجزائر  وهي  مؤسسة   الجيش،  لأنه  ليس  في  الجزائر  مؤسسات  بل  في  الجزائر  مؤسسة  واحدة  ووحيدة  هي  مؤسسة  الجيش  فقط  لا غير،  فالجزائر  هي  الجيش  والجيش هو الجزائر وغير ذلك فهو  صِفْرٌ  على  اليسار..

  وقد  ظهر  لكم  المعنى  يا  معشر  القراء  حينما   ارتقى  الجيش  لدرجة   البلطجة !!!افرحوا  يا  شعب  ( تبون )   لقد  أدخل   الرئيس  الجديد  لمافيا   الجنرالات   المدعو  (  شنقريحة  )   ابتكارا  جديدا  وهو   جهاز في  جيشه اسمه  (بلطجية  المدنيين  أوعسكريين  بلباس  مدني  )...  إن تاريخ    12/12/  2019  أكد  ورسخ  دولة  العسكر  في  الجزائر  بعد  تنصيب  المجرم   العدواني  (الجنرال شنقريحة  )  على  رأس  الجيش  خلفا  للقايد  طالح ،  إنه  الإصرار  على  استمرار  حكم  العسكر  في  الجزائر  بالقوة وإلى  الأبد  ..

لا بد  من  الثورة  على   الأجلف  المدعو   شنقريحة  وعصابته   وهو  الحل  الأوحد  :

المدعو  تبون  مجرد ( طرطور)   وضعته  مافيا  الجنرالات  الحاكمة  الفعلية  للجزائر  منذ  أن  أسس  لهذه  السلطة   العسكرية   في  الجزائر  المجرم  الأكبر  بومدين ، وقد  وعى  الشعب  أن  العسكر  هو  الحاكم  الفعلي  ولذلك  نجد  الشعب  صَعَّـدَ  في  حراكه  بالتركيز  على  شعارات  تدور  حول  المطالبة  ( بالسلطة  المدنية  )  ( النظام  المدني ) (  العسكر  مكانه الثكنات )  (  ماذا  يفعل  العسكر مع  المدنيين  في  تسيير  شؤون  الدولة  ؟؟) ...

هل  الشعب  الجزائري  مواطن  أم  مجرد  قطيع   يرعى  في  مراعي  مافيا   الجنرالات  ؟

ليعلم   الجميع  أولا  وقبل   كل  شيء   أن  هناك  فرق  كبير  بين  تفكيك  مؤسسة   الجيش  و تفكيك   عصابة  مافيا   الجنرالات   داخل   الجيش  الجزائري  ،  وهذا  أمر  لابد  من  توضيحه  لأن  من  يدعو  لتفكيك  مؤسسة   الجيش  فهو  يدعو  للقضاء  على  الدولة  وتدميرها  وهذا  خائن تجب  محاكمته   بتهمة  الخيانة   العظمى  ،  وليست   دولة   الجزائر  معنية  بأمر  تفكيك  الجيش  لأن  الجزائر  كدولة  وشعب  لا  وجود  لها  على  الإطلاق   بدون  جيش   ،   لكن  أن  تتكون  داخل   الجيش  عصابة   تحكم   الجيش  و  تحكم  الرئيس   و تضع  الرئيس  وشعب   الجزائر  تحت   (  صباطها  ) حتى  أصبحت   الجزائر  هي  الجيش  والجيش  هو  الجزائر  فهذا  جنون   وحمق   وسفاهة  ، فَـلِـكَيْ  تَكُونَ  الجزائر  دولة   كبقية   الدول   التي  تحترم   نفسها  يجب   أن   تكون   فيها   مؤسسات   هي  التي   تحكم  الجيش   أما   أن  تكون  في  وسط  الجيش مافيا   للجنرالات   هي  الجهاز  الأوحد  الذي  يحكم   البلاد  والعباد  فهذه  ليست  دولة   بل   ثكنة   عسكرية  والشعب   فيها   جماعة   من  (  الحلوف  )  ترعاه   مافيا   الجنرالات  في  حظيرة  عفنة   من  القاذورات  كالتي  يعيش  فيها  (  الحلوف )   حظيرة   قانونها   هو  القوة   والفساد  بجميع  أشكاله  وألوانه ...  والعالم   يعرف  أن  الشعب  في   الجزائر    ليس  شعبا   مواطنا   يتمتع  بحقوق   المواطنة  الحديثة   بل   هو  مجرد  (  ديكور  )   يؤثت  فضاء  حوالي  2  مليون  ونصف  مليون  كلم  مربع  ،  الشعب -  في  نظر  الجيش   الجزائري  -  مجرد  قطيع  يرعى  في  مراعي  العسكر  الذي  تركته  فرنسا  تحت   حماية  كابراناتها  وأحفادهم  إلى  يوم  القيامة  ،  ويوم  يصبح  في  الجزائر  شعب  له  أولا  ثقافة   المواطنة  ويشعر  بكونه  مواطنا  له  كرامة   المواطنين   كما   هي  في  دول   العالم  ،  إذاك  يصبح  قادرا   على  تفكيك   مافيا  الجنرلات  ، ثانيا  حينما  يقضي  الشعب  بل  أغلبية  الشعب  على  القحط   الفكري   الذي  عاش  فيه  طيلة   57  سنة   ويصبح   شعبا   واعيا  بإنسانيته   ومواطنته  ،  حينئذ  سيصبح   مواطنا   جديدا  له  عقلية   جديدة  ،  لكن  كيف  يمكن  القضاء  على  ثقافة   القحط   الفكري  ؟   كما  يعلم   الجميع  لقد   استغلت  العصابات  التي  توالت  على  حكم  الجزائر  ،  استغلت  انتشار  الجهل   بين الجزائريين  بعد  جويلية  1962  ووضعت  هذه   العصابة   برامج  منقولة  من  ألمانيا  الشرقية   فيما  يتعلق  بالمخابرات  ،  ونقلت  في  ذلك   الوقت  من  الصين وكوبا  وغيرها  من  الدول   الشمولية  البوليسية   الصرامة  الديكتاتورية  الشمولية  في  الحكم ،  ونقلت  من  مصر  عبد   الناصر  الديماغوجية   الخطابية  التي  تنخر  مخ  الجاهل  وتزيده  جهلا   على  جهل  وتنفخ  في  (  أناه  الأعلى )  وتُضَخِّمُهُ  حتى  يظن  أنه  أعلم  من  أنشتاين  ..  وهناك  نظرية   تقول  بأن  الجهل  يتضاعف   في  مخ  الإنسان  بمتتالية  هندسية (  التي  تعتمد  عمليات  الضرب )   أما  المعرفة  فهي  تنمو  في  مخ  الإنسان  بمتتالية  حسابية  (  التي  تعتمد  الجمع )   ومعروف  أن  عمليات  الضرب  تتزايد  فيها  الأعداد   بقوة  وبكثرة  مهولة  ،  بينما  عمليات  الجمع  تتزايد فيها  الأعداد  بطريقة  بطيئة ،  لذلك  حينما  اعتمدت  العصابة  الأولى  الحاكمة  في   الجزائر  على  نشر  القحط  الفكري   والجهل  المعرفي  كانت  النتيجة  أن  الجهل  انتشر  في  الجزائر   بقوة  وبكثرة  مهولة  حتى  أنك   كُنْتَ تدفع  الفرد  الجزائري   إلى  كل  شيء  فيه  الخير  له  ولمجتمعه  لكنك  تجده  متمسكا   بالجهالة   الجهلاء  والضلالة  العمياء  لأنه  يعتبرها  هي  الخير  كله  وأنك  أنت  العدو  الأكبر ،  ومع  مرور  الزمان  (  57  سنة  )   أصبح  هذا  الجاهل  يجني  بمخه  الجاهل  الجَهُولِ  ركاما  من  التخلف   السياسي  والفكري ، والأهم  من  ذلك : تراكم  التخلف  الاقتصادي  الذي  مَـسَّهُ  في  بطنه  وجيبه  وأَحَسَّ  به   ووجد  نفسه  أقل   مستوى   معيشي  من   أضعف  دولة  في  العالم وليس    لها ما  عند  الجزائر  من  موارد  طبيعيةومع  ذلك نجدها  الآن    لا  ولن  تصل  إلى  ما  وصلت  إليه  الجزائر  في  درجة   الحضيض  والانهيار  الاقتصادي  وانتشار  الفقر  الغذائي ..

هنا  اكتشف  الجزائري  بواسطة  انتشار  وسائل  التواصل  الاجتماعي  حقيقة   وضعيته  الاجتماعية  والاقتصادية  وأخيرا  حقيقة  من  يحكمه  مستغلا   جهله  وعيشه  المزمن  في  القحط  الفكري  الذي  مورس  عليه  بواسطة   سياسة  تعليمية  وضعت نصب   عينيها    هدفا   استراتيجيا  وهو  نشر  القحط  الفكري   ومحاربة   الحس   النقدي  ،  بل  وجد  الجزائري  نفسه  كان  يعيش  في  عالم  ( خُرَافِي ) فلا   هو  (  يابان  إفريقيا )  ولا   هو (  القوة  الإقليمية  الجبارة ) ...  وجاء  عصر  بوتفليقة  الذي  ظن   الشعب  أنه  فقط   بكونه  (  الخطيب   الفصيح  )   سيرفع  الجزائر  إلى  أعلى  درجات  الرقي  ،  لكن  تجري  الرياح   بما  لا  تشتهي  السفن  ،  فيوم  خَطَبَ  بوتفليقة   في  الشعب   وقال  قولته  الشهيرة  (  اليوم  طاب  جنانو  )  وفهم  العالم  أنه  سيلم   المشعل  للشباب  نجده  بالعكس  زاد  تمسكا   بالكرسي  ،  فربما  - والله   أعلم  -  أنه  قد  أخطأ   بذلك   الخطاب  وكأن  مافيا  الجنرالات  اعتبرته  قد  خذلها  وغدر  بها   وسيتركها   فجأة  في  مواجهة   المجهول ،  من  يدري  ؟  ربما  هددته   وعائلته  بالفناء  وعاد  وتمسك  بالكرسي  حتى  وهو  مشلول  لتربح   مافيا    الجنرالات  مزيدا  من  الوقت  في  طول  مدة   حكمه  لتزيد في   استمرار  نهب  ملايير  دولارات  الشعب  تحت  غطاء  رئيس  مشلول  ، ربما  كانت  هذه  قراءة  أخرى   لوضعية  بوتفليقة   الذي  قال  في  ماي  2012  (  طاب  جناني )  وفهم  الجميع أنه  سيسلم  المشعل  للشباب  كما   قال  في  خطابه  لكن  مافيا  الجنرالات  - ربما -  هددته  وبقي  في  الحكم  حتى  كنسه  الشعب  ذليلا  ،  لم  تكن  لبوتفليقة   شخصية  الحاكم  بل  كان  ( عبد  المأمور )  وهي  مافيا   الجنرالات ،  جاءوا  ببوتفليقة  للمزيد  من تركيز  الجهل  في  الشعب  بطريقة  أخرى  ، وكان  له  ذلك  إلى  أن  استيقظ  الشعب  بواسطة   وسائل  التواصل   الاجتماعي  التي   جعلت  حجم   العالم   يصبح  صغيرا  ومكشوفا  وشفافا  ،  وطيلة  7  سنوات  بعد   طاب  جنانو  شمّر  الشعب  على  ساعد  الجد  ونبش  في  أصول  الحكم  في   الجزائر  حتى  ظهرت  لهم  عورات  مافيا  الجنرالات   عارية  مكشوفة  للعالم  ،  فكانت  ثورة  22  فبراير  2019  ... وها  هو  قائد  مافيا  الجنرالات  المدعو  شنقريحة  يكشر  عن  أنيابه  علانية  ليرد  زمام  الأمر  للمافيا  ويؤكد  للشعب  أن  الجيش  باقٍ  كما  كان  ولا  سلطة  فوق  سلطة   مافيا  الجنرالات ...

هل  من  المستحيل  على   الشعب   تفكيك   مافيا  الجنرالات   الحاكمة  في  الجزائر ؟ :

أظن  أنه  ليس  من  المستحيل   على الشعب  الجزائري   تفكيك  مافيا  الجنرالات   وتحرير  الجيش نفسه  منهم  ومن  جبروت  شردمة  طاغية  تحكم   جسش   الشعب  بكامله  ، ومن  خلال  تحرير  الجيش  من  هذه  المافيا   ستتحرر الجزائر  كلها   شعبا   وأرضا ...ويمكن  الوقوف  على  بعض  عناصر  تفكيك  مافيا  الجنرالات هذه:

1) أن  المافيا  منغلقة  على  نفسها  وشاخ  معظم  جنرالاتها  .

2) انغلاقهذه  المافيا  على نفسها   يمكن  أن  يكون  من  العوامل  التي  تضمن  للحراك  الشعبي  أن  يخطط  تحت  قيادة  ذكية  ونبيلة  ما لا تستطيع  معرفته  مافيا  الجنرالات ،  حتى  يضمن  الحراك  لنفسه  عنصر  المفاجأة  بالضربة  القاضية.

3) يمكن  للشعب  أن  يعرف   الفئة   الجديدة  من   الجنرالات التي   التحقت  بالمافيا   والتي  يمكن  أن  تدعم   بها  المافيا  القديمة  نفسها  في  مواجهة   الشعب ،  و يمكن  أن  يعرف  الشعب  ذلك  بواسطة   بعض   الشرفاء  بينهم  -  على  قلتهم  -  يمكن  أن  يعرفوهم  بسهولة   لقص  أجنحة  هؤلاء   الجدد  من  مافيا   الجنرالات  حتى  يعزلوا  المافيا   القديمة  المسنة  والتي  سيختطفهم  الموت  الواحد  منهم  بعد  الآخر  قريبا   إن  شاء  الله .

4) أن  يتتبع  الشعب  كل  حركات  وسكنات  هذه  المافيا  وخاصة  الذين  ينضمون  إليهم   من  الجدد  ليقطعوا  عنهم  الطريق  فيما  بينهم  وليحدوا  من  عددهم   حتى  يتصدوا  للبقية   القليلة .

5) لقد  أظهر  شنقريحة  الذي  عرض  نفسه  في  أول  ظهور  له  أنه  هو  الرئيس  الجديدللمافيا  الحاكمة  ،   وإذا  كان  شنقريحة  هو  الرئيس  الجديد   لمافيا  الجنرالات  إذن  فهو  الرئيس  الجديد  للجزائر ،  وقد  قلنا   أنه   قد  أظهر  تحديه  (للطرطور ) تبون  حينما  صنع  ميليشيات  و استعان  ببعض  البلطجية  من  الجنود  في  اللباس  المدني  وكذلك  بعض   شياتة   المافيا  ، لقد  أظهر  تَحَدِّيهِ   علانية    لما  يسمى  الرئيس  وفي  نفس  الوقت  فضح   نفسه   هو   ومن  يكون ؟ وكيف  سيتعامل  مع  الشعب ؟ وخاصة  أنه  قمع  النساء  والأطفال  قبل  الرجال  بالسلاح  الأبيض   وذلك   يذكرنا   بوسيلة   ذبح   ربع  مليون   جزائري  في   العشرية   السوداء  ،  لم  يكمل  شنقريحة  أسبوعه  الأول  وها  هو  يكشف  عن  أنيابه   ووجهه  الكريه   بقمع  الأطفال  والنساء  بالأسلحة   البيضاء .

6) لقد  تخلص   الشعب  الجزائري  من  الرُّعب  الذي  كان  يسكن  أعماقه   النفسية  طيلة  57  سنة  ،  وقد  أظهر  الحراك  أن  لا  حدث  يمكنه  أن  يوقف   حراكه  السلمي ،  ومعلوم  أن  استمرار  حراك  الشعب  عامل  مهم  في  نقل  الرُّعب  إلى   قلوب   مافيا  الجنرالات  الذي  قد  يخلق  الخلاف  فيما   بينهم  مما   يفت  من  عضدهم  ويبدأ  الشقاق   بين   بعضهم  البعض  خاصة  وأن  الدولار  الذي  كان   يتسرب  إليهم  آخذ  في   التناقص  وأن  هذه  المافيا  أصبحت  بين  المطرقة  والسندان ،  مطرقة  الانهيار  الاقتصادي  إلى  الحضيض  وسندان  الحراك  الشعبي  الذي  صمم   على  كنس  آخر  ( حلوف )  من  (  حلاليف )  الجنرالات  الهرمة   التي  صنعت   فيما  بينها  مافيا  سرطانية   نجد  الشعب  -  اليوم - على  استعداد  لقطع  أذرعها  بعد  أن  تمكن  من  معرفة  جيوبها .

7) آخر  الدواء  الكي  :  وقد  يكون   هذا   الكي  أولا  على  شكل  إضراب  عام  لينتقل  إلى  العصيان  المدني  الذي  يشل  حركة  البلاد  نهائيا   ويجعل  مافيا  الجنرالات  تجد  نفسها  أما  أحد  الأمرين  :  إما  إعادة  إنتاج  عشرية  سوداء  أخرى  وهذا  حل  أصبح  متجاوزا  أمام   سمعة  الجزائر  الدولية  الشائنة  و  التي  تزداد  تدهورا   ويزيد  معها  انهيار  الدولة  ،  وإما  أن  تستسلم  مافيا  الجنرالات  وتقدم  نفسها  لضباط   أكفاء  يعيدون  الجيش  إلى  الثكنات  ويتركوا  الشعب  الذي  بلغ  سن  الرشد  ليقود  سفينة   الجزائر  نحو  النجاة  بنفسه  ويتحمل  مسؤوليته  بنفسه  عن  طريق  ديمقراطية   حقيقية  .

عود  على  بدء  :

الأصعب  في  كل  ذلك  هو  البداية  ،  والبداية  نحمد  الله  أننا  بدأناها  يوم   22  فبراير  2019  ، أما  الباقي  فالحراك  الشعبي  كفيل  به  ،  فقد  اتفق  الحراك  على  عدم  شرعية  الرئيس  الجديد  ( تبون )  الذي  عينته   مافيا   الجنرالات  كما  أعلنوا  أنهم  يرفضون  رفضا  باتا   استمرار  العهدة  الخامسة   لبوتفليقة   بطرطور  آخر   يدعى  ( تبون )  وضعته  مافيا  الجنرالات  واختارته لاستمرار  عمليات  النهب  للبلاد  والعباد  ،  كما  أن  الحراك  الشعبي  قد  أعلن  أنه  مَـلَّ  أسطوانة   العدو  الخارجي  وأنه  سيتحمل  مسؤوليته  في  عمليات (  كَـنْـسِ ) آخر  مجرم   من  العصابة  التي  حكمت  الجزائر  57  سنة  ، وأنه  سيستمر  في   حراكه  إلى  أن  تصطدم  مافيا    الجنرالات  بالحائط   وتسلم  أمور  البلاد  للشعب  ليحكم  نفسه  بنفسه  ،  وكما  كَـشَّـرَ  شنقريحة  عن  أنيابه  وأظهر  جُـبْـنَهُ   وخِـسَّـتَـهُ   ودَنَاءَتَهُ  وهي  صفاتٌ  معروفٌ  بها  منذ  أن  كان  قائدا  للناحية  الثالثة  ، شرع   هذا  الجبان  في  تغيير  سياسة  رئيسه  السابق  قايد  صالح  ودخل  شاهرا  سيف  الحجاج  لقطع   رؤوس  الشعب ، لكن  الشعب  له  ولكل  مافيا  الجنرالات   بالمرصاد  وسنرى  من  سينهزم  ؟  هل  عزيمة  شعب  تعلم  و فَطِنَ  لِكَيْفَ  كان   يعيش  طيلة  57  سنة  في  الأكاذيب  والخرافات  وتغطية  سرقات  أمواله  حتى  أصبحنا  أضحوكة  العالم؟  أم  عصابة  من  الحكام  المدنيين  مدعومة   بمافيا  جنرالات  أصبحوا  أشهر  من  نار  على  علم  في  كل  نواحي  العالم  ، بل  أصبحوا  كالبعير  الأجرب  يتهرب  منهم   حتى  الذين  كانوا  يأكلون  من  خيرات  الجزائر  مما   تعطيهم   مافيا   الجنرالات  ؟.

فعلى  الشارع  في  الجزائر  أن  يستعد  للمواجهة  مع  عدو  الشعب  الجديد  الذي  يمكن  أن  نجزم  بأنه  خالد  نزار  آخر  ،  لا   يرحم  ولن  يرحم  أبوه  ،  لأنه  من  المؤكد  أنه  ليس  جزائريا   بل  ليس  له  أصل   معلوم  ، وقد  جمع  إلى  كونه  هجين  الأصل  تكوينه  الشيوعي  الذي  لا يعرف  الله  لا  ورسوله  الكريم  ، لأنه  عاش  في  الاتحاد  السوفياتي  في  عز  عنجهيته  في  السبعينيات  من  القرن  الماضي  ولا  يزال  يحمل  في   قلبه  بل  في  جيناته  الحقد  والكراهية  لكل  الشعب  الجزائري  المسلم  المسالم  ،  ويشهد  من  يعرفه  عن  قرب  بأنه  أجلف  كريه  المعاشرة  شديد  على  ضباطه  لا  رحمة  في  جنانه  ... فعلى  الحراك  أن  يعلم  أن  مافيا  الجنرالات  قررت  إعادة   زمام  قوتها   على  الأرض  حتى  لا  يفلت  زمام   السلطة  من  يديها  ...

فماذا  أنت  فاعل  أيها   الحراك  الشعبي  النبيل  ؟

ليس  لنا  إلا  التفاؤل أمام   تصعيد  (  حلاليف )  مافيا  الجنرالات  الذين  أبانوا  عن   نيتهم  في  العودة  للعنف  ضد  الشعب  بتقديم  كلبهم  الأكبر  ( سعيد  شنقريحة  )  على  جميع  أفراد  المافيا   المتجذرة  في  ثنايا  السلطة   في   الجزائر ...  وعلى  الشعب   أن  ينسى  أنه  يعيش  تحت   سلطة  رئيس  جمهورية  مدني  لأن  عنوان  المرحلة  القادمة   تشبه  إلى  حد  بعيد  ظروف  ما  قبل   1992  ....

والنصر  لحراك  22  فبراير  2019  ...

فاخرج   يا  شعب  الحراك  من  حالة  الذكورة   إلى  حالة   الرجولة  ...

 

سمير كرم خاص للجزائر  تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. سليمان المغربي

    السلام عليكم وسنة سعيدة وعمر مديد لجريدتنا الرائعة  ( الجزائر تايمز  ) ومزيدا من الحرية لها لأنها الجريدة الجزائرية في المنفى التي تقدم الرأي والرأي الآخر والله على ذلك شاهد ... أتمنى أيضا لكاتبنا الرصين أستاذنا المحترم سمير كرم الصحة والعافية وقوة الصبر في بحثه عن المعلومة الصحيحة و صياغتها بأسلوب الصحافي المقتدر ، ونتمنى للقراء الكرام جميعا سواءا كان مع أحرار الجزائر أو كان ضدهم فالذي يهمنا هو كشف الحقيقة ولو كانت من الذين لا يشاركوننا نفس الرأي ، لأنه بالرأي والرأي المضاد تنجلي الحقائق كنور الشمس الساطعة في كبد السماء .. حقيقة إن الجزائر في حاجة ماسة لرجال يحكمونها ويحكمون الجيش نفسه لأن ما عاشته الجزائر - كما ورد في المقال - أن الجيش هو الذي يحكم على الرئيس المستعبد من طرف جنرالات الجزائر ونتمى أن يقصف الله عمر شنقريحة قبل أن يذبح آلاف الجزائريين مثل خالد نزار لأن تشبيه الكاتب هذه المرحلة بمرحلة ما قبل 1992 وكذلك تشبيهه شنقريحة بخالد نزار كان الكاتب في ذلك موفقا إلى حد بعيد ، سوى أن 1992 ليست هي 2019 ، لأن 2019 جاءت لنا بثورة 22 فبراير 2019 المجيدة ... وإن شاء الله لن تتكرر نفس المأساة وسينتصر حراك رجال 2019 على مافيا الجنرالات وسيفككونهم مثل حبات السبحة وسيتشتتون شذر مذر إن شاء الله بفضله وعزيمة الشعب الجزائري الذي قرر أن يشطب الجزائر من آخر خائن لثورة فاتح نوفمبر 1954 .. ويلقيهم في مزبلة التاريخ كان من الجنرالات أو شياتيهم من المدنيين

  2. سنة سعيدة الأخ سمير كرم وللجزائر تايمز بكل رجالها ونسائها وللشعب الجزائري المكافح من أجل الاستقلال وأتمنى أن تكون سنة 2020 سنة الخلاص من مصاصي الدماء ومن نظام دكتاتوري ظالم ومستبد.

  3. هكذا لم يقف العسكر عند هذا الحد بل النظام العسكري الدكتاتوري حول شباب الجزائر إلى فئران تجارب وإلى مُضغة سهلة الهضم من طرف جماعات مافيوية ومن طرف بارونات المخدرات والجريمة المنظمة ، بحيث أن الشاب يُصاب بحالة هيجان قصوى ويُقْدم على أفعال جنونية كالضرب والتحطيم أو حتى الانتحار من مكان عال أو الشنق أو الحرق من فوق أو بجانب مؤسسات الدولة، وهي الحالات التي جعلت بعض الشباب في حالات جنون وهيجان أدت الى ذهول الجميع، خاصة وأن تلك مخدرات على كل أشكالها التي تتفنن فيها مختبرات جيشنا الباسل أو التي تستوردها تحت غطاء عتاد الجيش تُفقد الوعي تماما ويصبح من يتعاطاها مثل الوحش. ويعتمد المروجون كقاعدة أساسية في رفع مستوى الإدمان على عصابات بوزبال المنتشرة بجنبات المؤسسات التعليمية وفي الساحات العمومية ومختلف الأحياء وهي تقوم بتقديم سمومها في الأول بطريقة مجانية من أجل استقطاب أكبر عدد ممكن من الشباب وجَرِّهِم إلى عالم الإرهاب والجريمة المنظمة. العشرات من الشبان وجدوا أنفسهم دون شعور بين صفوف الإرهابيين ومحترفي الجريمة العابرة للقارات خاصة في ليبيا. "الزومبي" هو من أخطر ما يُقَدم للأطفال والشباب وتسهر على ترويجه عصابات بوزبال تحت حماية الجيش الجزائري البارون الكبير.

  4. لا تحتاج إلى جيش يستنزف أموال الشعب وهو سبب تعاسة هذا البلد. البلد آمن برجالاته ونسائه يحتاج فقط إلى اقتصاد وفلاحة وتجارة وتعليم وصحة.. فلا أحد يهدد أمن الجزائر في هذه المجالات عدا ويقف حجرة عثرة في طريقها سوى هؤلاء المجانين.

  5. فضيحة والله لذلك الشعب يريد إسقاط المخابرات والجيش وحل البرلمان، والقضاء على ظاهرة الشيخوخة في الرئاسة والمحسوبية والزبونية والتهميش ومحاسبة المجرمين الحقيقيين والمفسدين والوزراء الفاشلين وإبعاد عصابات بوزبال المرابطة في جنوب الجزائر مع وقف النفقات على هذه العصابات. فالجزائريون يعانون من الفقر والبؤس والتهميش جراء استيلاء الأوليغارشية الديكتاتورية البوتفليقية وأذنابها على ثروات البلاد.

  6. Hamid

    طبون مجرد منافق عميل للجيش، لابقدر فعل الا ما يريده الجيش. الرئيس الفعلي للجزائر هو شنكريح وجماعة تبون في الحقيقة بوتفليقة.

  7. عبدالله بركاش

    "تبون ما هو إلا كركوز يؤدي الدور المنوط به ويرمى في مزبلة التاريخ مثله في ذلك مثل الرؤساء الذين سبقه إلى ذلك، الدولة العميقة التي يتزعمها الجيش قررت ما تريد وكيف تريد وبمن تريد،جفت الصحف ورفع القلم،حتى كومبارسات الشارع الذين يخرجون كل يوم الثلاثاء والجمعة إذا إنتهى دورهم ستدخلهم الى حجورهم كأن شيء لم يقع،متى كانت المظاهرات السلمية تحقق شيء؟الحقوق تنتزع ولا تعطى،لا بدا من تقديم قربان التغير اذا كان الشعب الجزائري يريد الديمقراطية والتقدم والازدهار والحرية،اما المحاكمات الهزلية لعصابة بومدين ماهي إلا مسرحية يقوم بها ثعبان النظام من أجل تجديد جلده

  8. RIEN NE POURRA ETRE AU DESSUS DE LA VOL0NTE FAROUCHE D'UN BRAVE PEUPLE UNI ET DÉTERMINÉ A EN FINIR AVEC DES TRAÎTRES DE RÉSIDUS POURRIS HÉRITÉS DU RÉGIME DÉCHU DE BOUTEFF. LE HARAK POPULAIRE QUI SE RENF ORCE SANS CESSE AVEC LE TEMPS AU LIEU DE FAIBLIR ,C0NTINUE AVEC F ORTE DÉTERMINATI0N SA LUTTE PACIFIQUE C0NTRE LES RÉSIDUS POURRIS HÉRITÉS DU RÉGIME MAFIEUX DÉCHU DE BOUTEFF. LE RÊVE UTOPIQUE DES CAP ORAUX DE VOIR LE HARAK S' EFFRITER AVEC LE TEMPS EST TOMBÉ A L'EAU. LE PEUPLE DEMEURERA MAÎTRE DU JEU QUOIQUE ENTREPRENDR T COMME FUITES EN AVANT LES SINISTRES TRAÎTRES DE RÉSIDUS POURRIS DU RÉGIME BOUTEFF. LE SINISTRE CAP0RAL CHENGRIHA ET S0N CLAN DE MAFIEUX SER0NT CHASSÉS DU POUVOIR SOUS PEU PAR LE HARAK POPULAIRE DU BRAVE PEUPLE . LES CRIMES VIOLENTS QUE COMMETTENT LES BALTAJIA DES CAP ORAUX DE CHENGRIHA C0NTRE LES MANIFESTANTS INNOCENTS SE RETOURNER0NT C0NTRE EUX LE MOMENT VENU ,UN JOUR QUI NE POURRAIT ETRE QUE PROCHE OU LES ASSASSINS DE CAP ORAUX AUR T A RENDRE DES COMPTES DEVANT LA JUSTICE ,UNE JUSTICE RÉELLE DIFFÉRENTE DE CELLE MISE EN PLACE PAR GAY S ALAH DE S  VIVANT. LE HARAK POPULAIRE N'AFFAIBLIRA JAMAIS ET SI LE CAP  ORAL CHENGRIHA N' A PAS COMPRIS ET S’ENTÊTE A ALLER DANS CETTE VOIE SANS ISSUE QUI NE MENE NULLE PART ET BIEN IL SE RETROUVERA UN JOUR DEVANT LA JUSTICE POUR RENDRE DES COMPTES DE SES CRIMES COMMIS SUR S0N PROPRE PEUPLE. LE PEUPLE RENIE AVEC F ORCE UN PRÉSIDENT FANTOCHE ÉLU DE FAÇ0N ILLÉGITIME QUI N'EST EN RÉALITÉ QU' UNE SIMPLE MARI0NNETTE MISE EN PLACE PAR DES CAP ORAUX MAFIEUX SES MAÎTRES QUI LE C TRÔLENT ET LE MANIPULENT. LA LUTTE POUR FAIRE DÉGUERPIR LES RÉSIDUS DU RÉGIME POURRI DE BOUTEFF, NE S' ARRÊTERA JAMAIS JUSQU A ATTEINDRE S0N BUT. LE CLAN DES CAP  ORAUX MAFIEUX EST LE SEUL ET UNIQUE DANGER IMMINENT QUI GUETTE RÉELLEMENT LA STABILITÉ FRAGILISÉE DU PAYS,AUCUNE MAIN ÉTRANGÈRE QUE CE SOIT NE S'EST IMMISCÉE DU HARAK POPULAIRE,UN HARAK QUI EST STRICTEMENT UNE AFFAIRE DU PEUPLE ALGÉRIEN PRIS EN OTAGE PAR DES CAP  ORAUX ASSASSINS. LA VRAIE MAIN ÉTRANGÈRE QUI S'IMMISCE DANS LES AFFAIRES INTERNES DU PAYS ET DE FAÇ0N FLAGRANTE N'EST AUTRE QUE CELLE DU M0NSTRE DIT CHAYTANE EL ARABE LE CRIMINEL IBN ZAID QUI CHERCHE A TRAVERS SES CAP ORAUX MAFIEUX A PRIVER LE PEUPLE ALGÉRIEN DE SES DROITS DE LIBERTÉ CELUI DE POUVOIR ÉLIRE LIBREMENT UN VRAI PRÉSIDENT DE LA RÉPUBLIQUE LÉGITIME ET LÉGAL ,ÉLU A TRAVERS DES URNES DE FAÇ0N DÉMOCRATIQUE. LA M ORT DU CAP  ORAL GAY DE SALAH ,NE CHANGERA RIEN A LA SITUATI0N DÉGRADANTE ET CATASTROPHIQUE QUE SUBIT LE PAYS SOUS L'EMPRISE DES CAP ORAUX MAFIEUX. UNE DICTATURE MILITAIRE H  ORRIBLE INSTAURÉE EN ALGÉRIE PAR LA F  ORCE DES ARMES ET L'OPPRESSI0N SAUVAGE DURANT DES DÉCENNIES . UNE DICTATURE STÉRILE ET BARBARE QUI C0NTINUE DE PRENDRE LE PAYS ET S0N PEUPLE EN OTAGE ET QUI LUI REF USE SES DROITS LES PLUS ÉLÉMENTAIRES QUI LUI S0NT C FISQUÉS DES DÉCENNIES DURANT . SI LE CAP  ORAL CHENGRIHA L’ENNEMI DU PEUPLE ,PENSE QUE S0N CLAN DE MAFIEUX A RÉUSSI A C0NTOURNER LE HARAK POPULAIRE APRES AVOIR  ORGANISÉ LA MASCARADE D ELECTI0NS DU 12 DÉCEMBRE PASSÉ POUR INSTALLER ÉLIRE DE FAÇ0N ILLÉGALE UNE MARI0NNETTE DE TABOUN COMME PRÉSIDENT FANTOCHE ,IL SE TROMPERAIT SUR TOUTE LA LIGNE CAR LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN EST PLUS QUE DÉTERMINÉ ET DÉCIDÉ A ALLER DE L'AVANT SANS RELÂCHE JUSQU 'AU BOUT QUELQUE SOIT LE PRIX F  ORT EN SACRIFICE SUPRÊME A Y C0NSENTIR POUR CHASSER ET ÉLIMINER LES RÉSIDUS POURRIS DU RÉGIME MAFIEUX DE BOUTEFF D0NT LES SINISTRES CAP ORAUX.

  9. عبدو

    السلام عليكم الحالة الجزائرية من العصبية العسكرية للسيطرة والإستغلال والتحكم فيها لم يصنعها الجينيرلات ولكن ورثوا نظاما جاهزا للتشغيل نظام الحكم كان موجودا و فعّالا وقائما حتى قبل الإستقلال وتم الإستيلاء عليه و باشروا بتسييره وتشغيله كأنه محطة كهرباء.

  10. ALGÉRIEN AN0NYME

    EN EFFET LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN AVAIT ENTIÈREMENT RAIS0N DE CROIRE QUE LA MARI0NNETTE DES CAP ORAUX LE FANTOCHE PRÉSIDENT DE TABOUN SERAIT UN RÉGIME BOUTEFF N0 2. LE GOUVERNEMENT FANTOCHE DÉSIGNÉ PAR LA MARI0NNETTE EST C STITUÉ DE RÉSIDUS POURRIS D'ANCIENS MINISTRES DU RÉGIME MAFIEUX DE BOUTEFF. LA LUTTE DU PEUPLE C0NTINUERA SANS RELÂCHE JUSQU 'A LA CHUTE DES RÉSIDUS POURRIS HÉRITÉS DE BOUTEFF MILITAIRES COMME CIVILS QUI C STITUENT LA MAFIA QUI C TINUE DE PRENDRE EN OTAGE LE PAYS ET S  PEUPLE. .

  11. للم يعد يصدقكم احد يا دعاة الفتنة و نعال الإمارات

  12. ALGÉRIEN AN0NYME

    DES MANŒUVRES DE LA MARI0NNETTE DE TABOUN QUI CHERCHERAIT A TROMPER LA VIGILANCE DU BRAVE PEUPLE QUI LE RENIE A TRAVERS DES PROMESSES QUI NE SE RÉALISER0NT JAMAIS. LA MARI0NNETTE DE TABOUN EST C0NTRÔLÉ PAR SES MAÎTRES DE CAP ORAUX QUI LUI  ORD0NNENT ET DICTENT CE QU 'IL DOIT FAIRE OU NE PAS FAIRE ET DANS UNE CERTAINE LIMITE BIEN DÉFINIE A NE PAS DÉPASSER ,IL EST C SCIENT CE PI0N DE TABOUN QUE S' IL DÉPASSAIT UN JOUR D 'UN IOTA CES LIMITES TRACÉES COMME LIGNE ROUGE PAR SES MAITRES DE CAP ORAUX ASSASSINS ,IL SUBIRA LE MÊME S ORT QUE FEU BOUDIAF. LA MARI0NNETTE DE TABOUNE PRESIDENT FANTOCHE ,SE TROMPERAIT SUR TOUTE LA LIGNE S'IL CROIT POUVOIR AVEC SES DÉCLARATI0NS ABSURDES ET HYPOCRITES ETRE CAPABLE D'INDUIRE EN ERREUR LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN QUI LE RENIE ET QUI NE L'ACCEPTERA NI LE REC0NNAÎTRA COMME PRÉSIDENT DES ALGÉRIENS POUR LA SIMPLE RAIS0N QU' IL N' A ÉTÉ ÉLU QU’ILLÉGITIMEMENT ET FRAUDULE USEMENT PAR LE SINISTRE CAP ORAL GAY DE S0N VIVANT ET PAR SES SBIRES DE MAFIEUX ENNEMIS JURÉS DU PEUPLE ALGÉRIEN. LA MAIN HYPOCRITE TENDUE DE LA MARI0NNETTE DE TABOUNE AU HIRAK NE POURRAIT ETRE QU'UNE MANŒUVRE STÉRILE POUR TENTER DE TROMPER LES MILLI0NS D 'ALGÉRIENS QUI NE CESSER0NT JAMAIS DE MANIFESTER QUE L ORSQUE LES DERNIERS RÉSIDUS DE MAFIEUX DU RÉGIME POURRI DE BOUTEFF D0NT FAIT PARTIE LE CAP  ORAL CHENKRIHA, SERAIENT TOMBÉS ,CHASSÉES DU POUVOIR ET DISPARUS A JAMAIS. LE HIRAK N’AFFAIBLIRA JAMAIS ET TABOUNE LE PI0N DES CAP ORAUX MAFIEUX NE SERA JAMAIS REC0NNU COMME PRÉSIDENT DE L’ALGÉRIE PAR LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN. PEINE PERDUE D0NC POUR LE TABOUN PRÉSIDENT MARI0NNETTE DES CAP ORAUX. VIVE L’ALGÉRIE ET VIVE LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN. LE FANTOCHE ET ILLÉGITIME PRÉSIDENT TABOUN SAIT MIEUX QUE QUIC0NQUE QU'IL N'A PAS ÉTÉ ÉLU PAR LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN QUI A BOYCOTTÉ LA MASCARADE DU 12 DÉCEMBRE. S0N ELECTI0N ILLÉGALE ET ILLÉGITIME ,L'A ÉTÉ PAR LE VOTE FRAUDULEUX DES TRAÎTRES DE C ORROMPUS ET DES SOUMIS AUX  ORDRES DU SINISTRE CAP ORAL GAY ET SES SBIRES AINSI QUE PAR LES MILLIERS DE MILICIENS DU MOUVEMENT DU POLISARIO ET LES RÉFUGIÉS AFRICAINS SUBSAHARIENS QUI S0NT DES MILLIERS EGALEMENT INSTALLÉS A TINDOUF DEPUIS L' ÈRE DE BOUKHAROBA,DES OCCUPANTS ÉTRANGERS INSTALLÉS A TINDOUF ET QUI NE S0NT PAS DES CITOYENS ALGÉRIENS,ILS S0NT DES MILLIERS D'INDIVIDUS C0NTRÔLÉS PAR LA SÉCURITÉ MILITAIRE INSTALLÉE A TINDOUF , DES C0NTINGENTS D'INTRUS AUXQUELS LE SINISTRE CAP  ORAL A FAIT APPEL POUR SAUVER LA FACE DANS SA MASCARDE DU 12 DÉCEMBRE EN MOBILISANT MASSIVEMENT TOUTES CES POPULATI0NS DE TINDOUF POUR TENTER DE BOURRER LES URNES EN FAVEUR DE S0N PI0N ET MARI0NNETTE DE TABOUN. POUR CE REMUE-MÉNAGE DES CAP ORAUX EN FAISANT VOTER TOUS LES SOLDATS SOUS LE DRAPEAU ,N 'A ACCOUCHÉ QUE DE 18% D' ÉLECTEURS QUI SE S0NT RÉELLEMENT PRÉSENTÉS AUX URNES POUR ÉLIRE UN TRAÎTRE DE S0N PEUPLE LA MARI0NNETTE DES CAP ORAUX LE SINISTRE TABOUN QUI A PERDU SA DIGNITÉ POUR SERVIR DE BOUCHE TROU POUR LES CAP ORAUX. LE PEUPLE ALGÉRIEN QUI N'EST PAS DUPE COMME LE M0NDE EXTÉRIEUR AUSSI ,DÉN0NCE AVEC F  ORCE CETTE MASCARADE D’ÉLECTI0NS DU 12 DÉCEMBRE QUI A PERMIS AU CAP ORAL GAY D'INSTALLER COMME PRÉSIDENT FANTOCHE S0N PI0N ET SERVITEUR DE TABOUN AVANT DE MOURIR ,UN ÉNERGUMÈNE SANS DIGNITÉ SOUMIS ET C0NTRÔLÉ PAR DES CAP ORAUX AVENTURIERS QUI L'0NT ÉLU FRAUDULE USEMENT C0NTRE LA VOL0NTÉ DU PEUPLE . LE HARAK POPULAIRE QUI NE FLÉCHIRA JAMAIS SE RENF ORCE CHAQUE JOUR QUE DIEU FAIT DANS SES MANIFESTATI0NS M0NSTRES. ,LA MOBILISATI0N POPULAIRE NE CESSERA JAMAIS ET LE BRAVE PEUPLE C0NTINUERA DE MANIFESTER TOUJOURS ET TOUJOURS TANT QUE RÉSIDERAIENT AU POUVOIR LES RÉSIDUS HÉRITÉS DU RÉGIME POURRI DE BOUTEFF D0NT LE CHENKRIHA LE M0NSTRE ET SES CAP ORAUX DE MAFIEUX F0NT PARTIE. VIVE L’ALGÉRIE ET VIVE LE PEUPLE ALGÉRIEN. LE HARAK NE CESSERA QU 'A LA DISPARITI0N DES RÉSIDUS DU RÉGIME POURRI DE BOUTEFF D0NT LE CAP  ORALCHENKRIHA ET SA MOMIE DE TABOUN LE FANTOCHE PRÉSIDENT ÉLU PAR SES MAÎTRES DE SINISTRES CAP ORAUX . LA DÉTERMINATI0N FAROUCHE DU BRAVE PEUPLE QUI EST FRANCHE ET INÉBRANLABLE,CELLE DE SE SOULEVER AVEC F  ORCE POUR EXTIRPER A JAMAIS LA TUMEUR CANCÉRE USE MALIGNE ENFOUIE DANS LE C ORPS DE L’ALGÉRIE TRÈS MALADE ,A SAVOIR DÉBARRASSER L’ALGÉRIE LES RÉSIDUS DU RÉGIME POURRI DE BOUTEFF D0NT FAIT PARTIE LE SINISTRE CAP  ORAL CHENKRIHA ET S0N CLAN MAFIEUX D' APPRENTI-DICTATEURS QUI S'ACCROCHENT AU POUVOIR A TRAVERS DES FUITES EN AVANT STÉRILES ET SANS EFFET , FACE A UNE RÉVOLTE POPULAIRE PACIFIQUE GR ANDIOSE ET SANS PRÉCÉDENT. LA DÉTERMINATI0N DU PEUPLE NE FAIBLIRA JAMAIS, ELLE DURERA TANT LES MAFIEUX DU CAP  ORAL ET SES SBIRES DE CRIMINELS ENNEMIS DU PEUPLE S’ENTÊTERAIENT A C0NTINUER DE CHERCHER A DIRIGER LE PAYS DU MALYOUN CHAHEED DE FAÇ0N ILLÉGALE ET ILLÉGITIME C0NTRE LA VOL0NTE DE TOUT UN PEUPLE QUI LES HAIT ET DÉTESTE A M  ORT UN PEUPLE COURAGEUX QUI EST PRÊT A C0NSENTIR TOUS LES SACRIFICES IMAGINABLES POUR LES ANÉANTIR ET FAIRE ÉCHEC A TOUS LEURS DESSEINS DIABOLIQUES POUR RECOUVRER SA DIGNITÉ ET SA LIBERTÉ C0NFISQUÉES DES DÉCENNIES DURANT PAR LA DICTATURE MILITAIRE LA PLUS MEURTRIÈRE AU M0NDE... LA RÉVOLTE DU BRAVE PEUPLE EST ENTIÈREMENT LÉGITIME ELLE NE FERA JAMAIS DE DEMI- MESURE ,LE PEUPLE RÉSISTERA QUELQUE SOIT L'AMPLEUR DES SACRIFICES QUE CELA COÛTERAIT MÊME EN VIES HUMAINES JUSQU 'A LA VICTOIRE SUR LES RÉSIDUS POURRIS HÉRITÉS DU RÉGIME FANTOCHE DE BOUTEFF DISPARU A JAMAIS . CHENKRIHA ET SBIRES DE MAFIEUX PEUVENT C0NTINUER A ESPÉRER QU 'A TRAVERS LEURS ARRESTATI0NS ARBITRAIRES DE DIZAINES OU MÊME DES CENTAINES DE MANIFESTANTS QU'ILS ALLAIENT INTIMIDER LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN QUI EST DÉCIDÉ ET DÉTERMINÉ A EN FINIR AVEC CETTE MAFIA ,CROIRE POUVOIR GAGNER LA PARTHIE C0NTRE TOUT LE PEUPLE ALGÉRIEN RÉVOLTÉ A L’EXTRÊME QUI NE RECULERA JAMAIS DEVANT RIEN POUR LIBÉRER LA PATRIE ,SERAIT UNE GROSSE ET IMMENSE ERREUR D 'APPRÉCIATI0N QUI LEUR COÛTERAIT TRÈS CHER A L'EQUIPE D' ASSASSINS DE CAP ORAUX... LE PEUPLE VAINCRA MALGRÉ LE SILENCE COMPLICE DE LA FRANCE ET CELUI DES AUTRES PAYS OCCIDENTAUX HYPOCRITES ET DE LA RUSSIE DE POUTINE AUSSI,LESQUELS POUR PRÉSERVER LEURS INTÉRÊTS EC OMIQUES ÉGOÏSTES EN ALGÉRIE DES HARKIS ,SOUTIENNENT LES BOURREAUX DE CAP ORAUX C0NTRE LE PEUPLE ALGÉRIEN. LA RÉVOLTE C0NTINUERA COÛTE QUE COÛTE ET LE PEUPLE RÉAGIRA AVEC F  ORCE INOUÏE SI LE SINISTRE CAP  ORAL GAY A LA MALCHANCE D'OSER FAIRE TIRER A BALLES RÉELLES SUR LES MANIFESTANTS DURANT LES JOURS A VENIR ET SURTOUT LA SEMAINE OU CE TYRAN COMPTE  ORGANISER SA MASCARADE D' ELECTI0NS POUR INSTALLER SA MARI0NNETTE AU POUVOIR. LES C0NSÉQUENCES DES PREMIÈRES VICTIMES QUI TOMBER T PAR BALLES ,A NE PAS EN DOUTER AL  ORS, SER0NT CATASTROPHIQUES D'AB ORD POUR LES SINISTRES CAP  ORAUX AVENTURIERS ET AUSSI MALHEURE USEMENT AL ORS POUR LE PAYS EGALEMENT QUI RENTRERA DANS UNE SPIRALE DE VIOLENCE,UNE T ORNADE DE GUERRE CIVILE RAVAGE USE ET INDESCRIPTIBLE D0NT LE PEUPLE N'A JAMAIS VOULU MAIS C0NTRAINT.

  13. انا قبايلي ولست شيئا اخر

    الطبووووووون لقيط دعي batard حرامي نطفة زنى غير شرعية مثلي لوطي زنديق طبوووووووووون الكوكايين هذا اراغوز marionette لايقبله احرار القبايل و احرار الطوارق والتبو ومزاب اما اللقطاء الشياتين وكبرانات البورديل فنحن لهم بالمرصاد مهما تطلب ذلك من تضحيات

الجزائر تايمز فيسبوك