تعليمات فوقية صارمة بعدم ذكر أو نشر صور بوتفليقة في وسائل الإعلام لمحوه من ذاكرة الإعلام العمومي

IMG_87461-1300x866

تحوّل الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، إلى شخصية سياسية "منبوذة" من طرف النظام السياسي الحالي في الجزائر، بعد أن كان يتمتّع بحضورٍ إعلامي طاغٍ، حتى في عزّ أزمته الصحيّة.

ولوحظ في نشرات الأخبار على التلفزيون العمومي الرسمي، منذ استقالة الرئيس السابق في الـ 2 أفريل الماضي، أن هناك إغفالًا متعمّدًا للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، بعدم ذكره أو الإشارة إليه حتى ولو كان ذلك عرضًا.

وتأكّدت إرادة محو الرئيس السابق من ذاكرة الإعلام العمومي، في الفترة الأخيرة التي شهدت حدثين أساسين؛ هما تنصيب الرئيس الجديد عبد المجيد تبون، ووفاة رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح.

وخلال التغطية المكثّفة لهذين الحدثين، حُذف من البورتريهات المطولة لتبون وقايد صالح، المحطات التي لازم فيها الرجلان الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، رغم أنّه كان المسؤول الأوّل عن الترقيات الكبرى التي عرفاها في مسارهما.

وبالمقابل، تم التركيز على مسار الرجل في ظلّ الرؤساء السابقين مثل هواري بومدين والشاذلي بن جديد وحتى اليامين زروال، وعلى المناصب الإدارية أو العسكرية التي تقلّداها في فتراتهم.

ومعروف أن الرئيس بوتفليقة، كان وراء ترقية الفريق أحمد قايد صالح إلى منصب رئيس أركان الجيش سنة 2004، ثم أعطاه منصب نائب وزير سنة 2013، في خضم التحضير للعهدة الرئاسية الرابعة.

وبدا لافتًا غياب تعزية الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في وفاة رئيس الأركان، رغم نشر التلفزيون العمومي كل برقيات التعزية لكبار المسؤولين السابقين في الدولة، من رئيس الدولة السابق عبد القادر بن صالح ورئيس الجمهورية سابقًا اليامين زروال.

أمّا الرئيس الحالي عبد المجيد تبون، فقد برز نجمه في الساحة مع مجيء الرئيس بوتفليقة سنة 1999، حيث أسند له عدّة حقائب وزارية، منها الاتصال والسكن عند مجيئه سنة 1999، ثم أعاده إلى وزارة السكن سنة 2013، إلى أن تقلّد منصب وزير أوّل سنة 2017 لمدّة ثلاثة أشهر قبل أن يُقال من منصبه.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. يطبق عليه المثل القائل "الى مزبلة التاريخ" منبود من اهله ومنبود أكثر من جيرانه الغربيين سوف لا يموت حصريا إلا بعد ما يؤدي ما اقترفه من دنوب وظلم في أبناء شعبه وجيرانه عدالة السماء ما فوقها عدالة سبحان آلله يمهل ولا يهمل

  2. قالها شاب جزائري شاب و بكل بساطة و بكل صراحة و بكل صِدْق : لن ننسى بوتفليقة و من سبقه و من خلفه حتى : ''يتنحاو ڭآآآآآآآع  !'' سَيُرْحَم هُو وسَيُرْحَم والداه على هذه المقولة الصادقة في الدنيا و الآخرة.

  3. foxtrot

    هدا عدوا الله ناكر الخير وناكر الجميل لن يسامحه االمغاربة عى ما فعله فيهم وهوا ومقبور بومدين طردوا اكتر من 353 الف شخص فى االعيد لكبير ورموهم فى الحدود وجردوا لهم ممتلكاتهم نعلت الله وعليه يا بوتفليقة يا مجرم يا غدار يا تبون من الدى يجب عليه ان يعتدر

الجزائر تايمز فيسبوك