تضخيم ونفخ إعلامي لنسب المشاركة والمحللين من القنوات الدولية التي تابعت تطور الأحداث تجدها غير منطقية

IMG_87461-1300x866

بعدما تم الإعلان الرسمي عن انتهاء عملية التصويت في الجزائر لاختيار رئيس البلاد، أعلن التلفزيون الصيني فوز المرشح " عبدالمجيد تبون" بشكل رسمي، اعتمادا على ما تم نشره من طرف الساهرين على حملة "عبد المجيد تبون"، بعدما نشروا محاضر مكاتب الفرز بأغلب الولايات الجزائرية و التي تمنحه حسب تلك المحاضر إمكانية حسم السباق الرئاسي من جولته الأولى و بفارق مريح.

إعلان التلفزيون الصيني أثار غضب الشعب الجزائري و دفع نشطاء للتعليق أن الجزائر مخترقة على كل الأصعدة، و أن السلطة الحاكمة تعبث بالبلاد و العباد، بعدما قررت منح الإعلام الأجنبي أرقاما لتهيئة الرأي العام الجزائري على تقبل واقع النتائج، و بالتالي القبول بالمترشح "تبون" كرئيس للبلاد خلال المرحلة المقبلة، رغم الرفض الشعبي لشخصه و اعتباره واحد من "العصابة" و تورطه في سلسلة من الفضائح و كذا موجة الاستقالات التي طالت حملته، إلى جانب الترويج الإعلامي داخل الجزائر لقضايا فساد تربط إبنه بالعصابة.

و قال النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ردا على ما نشرته القناة الصينية و على خطاب "القايد صالح"، الذي اعتبر يوم الاقتراع يوما استثنائيا، أنه فعلا كان "يوما مشهودا" في تاريخ الجزائريين، و علقوا أن الجزائر لم تشهد فضائح مثل الذي حدث يوم الاقتراع، بعدما صوت بضع أفراد ممن استطاعوا الوصول إلى مكاتب التصويت تحت حماية بنادق رجال الأمن و سياراتهم، و أكدوا أن نسبة المشاركة في الانتخابات لم تتجاوز 8% في كل ربوع الوطن، بينما جرى تخريب عدد هائل من مراكز التصويت و حرقت الصناديق أمام العلن، قبل أن يتحدت "شرفي"، رئيس اللجنة المنظمة للإستحقاقات الرئاسية، عن نسبة تتجاوز 40% بقليل، بينما أكدت وسائل الإعلام الجزائرية أنها ستكون في حدود 50% أما نسبة التصوت الحقيقية لم تتجاوز 9 %.

هذه الأرقام التي كشفت عنها الأجهزة و الإعلام الرسمي للبلاد، جعلوا المتابعين للشأن الجزائري و بالخصوص المحللين عن القنوات الدولية التي غطت الانتخابات و تابعت تطور الأحداث، للقول على أن نتائج الانتخابات الجزائرية غير منطقية، عطفا على الأحداث التي شهدتها البلاد خلال يوم الاقتراع، و ما تناقلته العدسات من احتجاجات و منع للمصوتين من طرف الرافضين للتصويت و تخريب لمراكز اقتراع و حديث عن نسبة مشاركة 0% بكل من مناطق "لقبايل" و "مزاب" و "غرداية"، و هي المعطيات التي قال عنها المحللون أن تؤكد وجود نتائج غير حقيقية و أن هناك تضخيم لنسب المشاركة و قد تكون العملية تعرضت لتزوير إذا ما تحدثت وسائل الإعلام الجزائرية خلال فرز أصوات يتجاوز المليون صوت.

و قد نشرت صفحات الحراك خطابات سلمية تدعو الغاضبين الذين حاولوا الدخول في مناوشات و صدامات مع الأمن الجزائري بعدما تداول نشطاء مقاطع مصورة لمطاردات و مواجهات دامية بين عناصر الأمن و المحتجين، كما سمع صوت إمام مسجد "الشرفة"بمنطقة القبائل ينادي مواطني المنطقة التي تتواجد بها أعمال عنف و يطالبهم بالتهدئة وضبط النفوس والتوعية.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ALGÉRIEN AN YME

    LA MASCARADE DES ELECTI0NS DU 12 DECEMBRE A FOIRE. LE PEUPLE ALGÉRIEN NE REC0NNAÎTRA JAMAIS LE TABOUNE PI0N DES CAP ORAUX MAFIEUX ET LE HARAK NE CESSERA JAMAIS TANT QUE LE SINISTRE CAP ORAL GAY DEMEURERA EN PLACE... SEULE LA DISPARITI  EFFECTIVE DU CAP ORAL GAY L'ENNEMI DU PEUPLE POURRAIT AMENER LE HARAK A OPTER POUR BAISSER DE DENSITÉ ET ENVISAGER UNE VOIE POUR LA RÉC0NCILIATI  AVEC LE POUVOIR POUR ARRIVER A UNE SOLUTI  DE S ORTIE CRISE GRAVE QUI SECOUE LE PAYS. L'INTRANSIGEANCE ET L'ARROGANCE DU CAP ORAL GAY NE MÈNERAIT LE PAYS QU'A LA DÉRIVE CELLE D'UN C FLIT ARMEE QUI POURRAIT SUBITEMENT ÉCLATER ENTRE LE PEUPLE DÉCIDÉ ET DÉTERMINÉ D'UNE PART DE L'AUTRE ET LES VOYOUS DE CAP ORAUX IRRESP0NSABLES ET AVENTURIERS. LA MARI0NNETTE DE TABOUNE 'president" SE TROMPE SUR TOUTE LA LIGNE S'IL CROIT POUVOIR AVEC SES DÉCLARATI0NS ABSURDES ET HYPOCRITES, ETRE CAPABLE D'INDUIRE EN ERREUR LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN QUI LE RENIE ET QUI NE L'ACCEPTERA NI LE REC NAÎTRA JAMAIS COMME PRÉSIDENT DES ALGÉRIENS POUR LA SIMPLE RAIS  QU' IL N' A ÉTÉ ÉLU QU’ILLÉGITIMEMENT ET FRAUDULE USEMENT PAR LE SINISTRE CAP ORAL GAY ET SES SBIRES DE MAFIEUX ENNEMIS JURÉS DU PEUPLE ALGÉRIEN. LA MAIN HYPOCRITE TENDUE DE LA MARI0NNETTE DE TABOUNE AU HIRAK NE POURRAIT ETRE QU'UNE MANŒUVRE STÉRILE DU CAP ORAL GAY POUR TENTER DE TROMPER LES MILLI S D ALGÉRIENS QUI NE CESSER0NT JAMAIS DE MANIFESTER QUE L ORSQUE LES DERNIERS RÉSIDUS DE MAFIEUX DU RÉGIME POURRI DE BOUTEFF D0NT FAIT PARTIE LE CAP ORAL GAY LE PÉDÉRASTE ,SERAIENT TOMBÉS ,CHASSÉES DU POUVOIR ET DISPARUS A JAMAIS. LE HIRAK N’AFFAIBLIRA JAMAIS ET TABOUNE LE PI  DES CAP ORAUX MAFIEUX NE SERA JAMAIS REC NU COMME PRÉSIDENT DE L’ALGÉRIE PAR LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN. PEINE PERDUE D0NC POUR LE TABOUNE PRÉSIDENT MARI0NNETTE DES CAP ORAUX. VIVE L’ALGÉRIE ET VIVE LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN.

  2. اقسم بالله انني اصبحت اخجل من نفسي و اخجل من القول انني جزايري لان الامر اصبح اضحوكة في العالم كيف وصلنا الى هذا المستوى من الانحطاط كل شيء مزور كل شيء كذب كل شيء تدليس واختلاس واكبر مهزلة انتخابات 2019 ومسرحية طبووووووووووووووووووووووووووووووووووووووون من اخراج اللقيط اولى ابتدائي انها الجزابر

الجزائر تايمز فيسبوك