رحابي ينتقد الإنتخابات ويحمل السلطة مسؤولية مصادرة الإرادة الشعبية

IMG_87461-1300x866

إعتبر الدبلوماسي ووزير الثقافة والاتصال الأسبق عبد العزيز رحابي، أن المسار الانتخابي الذي عرفته الجزائر ما هو سوى امتداد للعهدة الخامسة التي أجهضها الجزائريون في حراكهم الشعبي منذ 22 فيفري الفارط.

وحسب عبد العزيز رحابي، فإن “الانتخابات الرئاسية التي عرفتها بلادنا يوم الخميس 12 ديسمبر الماضي ترمي بكل محاولة للإصلاح السياسي الذي لا يساهم في تحقيق الاستقرار الوطني، لأن غياب الالتزام حول توافق وطني ينطلق أساسه من مطالب الحراك الشعبي يُهدد مساعي التهدئة التي يدعو إليها عموم السياسيين”.

واستفسر المتحدث في نفس الوقت “عن إرادة المؤسسة العسكرية الحقيقية في التسيير” قائلًا:” المواعيد الانتخابية السابقة أثبتت أن المؤسسة العسكرية لم يكن دورها فاعلا في الترويج للديمقراطية” بل كان الجيش – حسبه – مؤيدا قويًا في الحفاظ على الوضع الراهن الذي أوصل البلاد للحالة التي هي فيها اليوم.

ويردف رحابي “هذا الموقف الذي خدم النظام وحكومة بوتفليقة الفاسدة التي استفادت من المال لتوظفه سياسيًا لخدمة مصالحها الضيقة وخير دليل على ذلك المحاكمات المسخرة”، وفق تعبيره.

ووفق الوزير الأسبق فإن “منظمو هاته المحاكمات حاولوا إعطاء الشرعية السياسية للعملية الانتخابية التي عجزت أن تحقق المصداقية بين جموع الجزائريين”.

بالمقابل حمل الدبلوماسي عبد العزيز رحابي السلطة الحالية مسؤولية ما وصفه مصادرة الإرادة الشعبية ومطالب الحراك السلمي، داعيًا إلى ضرورة احترام المصالح العليا للبلاد والاحتكام إلى العقل للحفاظ على قيم الحرية والعدالة والتضامن بين الجزائريين.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. messieurs le nouveau president Abdelaziz Tebboune Abdelaziz 5 de la dynastie bouteflikienne heritier d'Abdelaziz 4

  2. احمد

    كل شيء اصبح مسرحية ولعبة اطفال ضد الشعب مسخرة المحكة مسخرة اللجنة مسخرة الاختيار الريءس والارانب مسخرة الانتخبات مسخرة المصوتين وخطاب الغيرىالرءيس كل شيء مفضوح لعبة دفينة وسخرة العالم واكدوبة 2019 مقرها الجزاير

  3. que va t'il faire de plus que son predecesseur avec Des caisses jadis pleines absolument rien avec Des caisses qui frolent le vide sideral et ceux qui s'attendent a Des changements d'envergures seront decue rien a l'est a l'ouest non plus au Nord c'est le calme plat et au sud rien ne bouge sauf a tindouf il faut bien arroser le polisario est en train de secher balle au centre a part caresser quelques mouches avec un gant de boxe changer quelques tetes et faire tomber d'autres histoire d'am user la galerie et consacrer le reste de son temps a caresser Les generaux Dans le sens du poil leur ronron est la plus douce des melodies a ses oreilles il y'a Aussi brahim de rabouni il faut bien qu'il s'occupe de Lui il est train de deprimer et se fait Des soucis depuis le depart de sa fakhamatou qui ne l'appelle plus

الجزائر تايمز فيسبوك