تلفزيون العصابة يستعين بالموتى في مكاتب التصويت

IMG_87461-1300x866

سخرية كبيرة يتعرض لها التلفزيون الجزائري، بعدما أذاع فيديو قديم للانتخابات على أنه فيديو جديد، وذلك بسبب عدم وجود مصوتين في مكاتب التصويت على الرئيس الجديد.

الفيديو الذي يعرض في تقرير إخباري، ظهر فيه شخص جزائري مقعد وهو يقوم بالتصويت، وذلك حتى يظهر التلفزيون أن حتى المقعدين خرجوا للتصويت، وأن دعوات المقاطعة لم تنجح.

ما فعله التلفزيون الجزائري انقلب عليه، بعدما خرج ابن المقعد وقال بأن والده توفي قبل خمس سنوات، وقال في تدوينة فايسبوكية :” الرجل الذي يرتدي الشاشية، على كرسي متحرك، الذي ظهر في قناة العار والاستحمار وهو يصوت في 12 دجنبر، في الحقيقة توفي قبل خمس سنوات، إنه والدي”.

ولقيت تدوينة حمود الزيتوني ابن المقعد تداولا كبيرا، حيث اعتبرها النشطاء دليلا على محاولة العسكر تزوير الانتخابات، وإيهام المنتظم الدولي أن الشعب خرج للتصويت من أجل الرفع من نسبة التصويت.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ya mamma quelle mafia diabolique meme Les morts n'ont pas droit au respect et au repos eternel il faut qu'ils aillent jusqu'a Les titiller et Les narguer Dans leurs tombes et si ils pouvaient ressusciter tous Les habitants de tous Les cimetieres du pays pour voter en leur faveur ils le feraient et sans scrupule

الجزائر تايمز فيسبوك