خطير: نظام الجنرالات يلعب ورقة الإرهاب ويستعين بخدمات مختار بلمختار لتفجير مكاتب الانتخابات الرئاسية

IMG_87461-1300x866

انتشر خبر عن نية فرع تنظيم القاعدة وداعش في شمال إفريقيا تفجير مكاتب الانتخابات الرئاسية بالجزائر كالنار في الهشيم بحيث “البوليس السري” يجوب الشوارع بملابس المدنية لينشر الخبر بين الناس في المقاهي والأسواق ليلعب بذلك نظام الجنرالات ورقته الأخيرة والرابحة وهي ورقة الإرهاب فقد أصبح التذرع بمكافحة الإرهاب وحماية الأمن القومي وسيلة القايد صالح لتبرير ما يقوم به من انتهاكات بحق الشعب الجزائري…

إنّ الإرهاب في الجزائر هو صناعة استخباراتيّة يسيّرها نظام الجنرالات بغاية ترويض الشعب الجزائري الثائر فبعد كلّ مظاهرة يخرج علينا القايد صالح ليعلن انتصارا وهميّا على عدوّ مصطنع في محاولة مفضوحة ليدّعي أنّ الدّيمقراطيّة والدولة (المدنية !!!) في الجزائر مهدّدة وأنّ أعداءها يريدون تركيعها وتسانده في ذلك الأحزاب (الحاكمة والمعارضة) وجوقة إعلاميّة كلّهم لا يهمّهم إلا المحافظة على النّظام الفاسد ويتّخذون من فزاعة الإرهاب ذريعة لدعوة أهل الجزائر إلى الالتفاف حول القايد صالح ويظنّون أنّهم في غمرة الألم والحزن والفوضى سينسون جرائم الجنرالات في بيعهم للبلاد ورهنها للقوى العظمى (روسيا وأمريكا وفرنسا) إنّ الإرهاب الحقيقي هو وضع البلاد تحت الوصاية الاستعماريّة والسماح للمخابرات الأجنبيّة بالعبث فيها وتسخير الإرهاب وتوظيفه لإخافة النّاس وجعلهم يرضون بالأمر الواقع ويقبلون بالسياسات الكارثية لحكومة الدمى… لكن الفعل الشنيع الأكبر من هذا الإرهاب هو السكوت عن الفاعل الحقيقيّ فلِمَ هذا الصّمت؟ أهو الخوف أم العجز أم التواطؤ؟ أو كلمّا عجز النّظام عن ترويض الشعب وصارت فضيحته أكبر من أن تغطّى وأظهر أهل الجزائر رفضهم لسياساته التي تعبث بمصيرهم وتنهب ثرواتهم وتستعبد أبناءهم عاد إلى عادته القديمة مستخدما فزّاعة الإرهاب ؟ فهل سيفجر القايد صالح مكاتب الانتخابات فعلا لإعلان قانون الطوارئ ويوقف المظاهرات بسيف القانون ؟ أم أن الأمر مجرد إشاعة لتخويف الشعب ؟.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. هاته هي اللعبة التي يتقنها لقطاء وكبرانات الحركي الذين تخرجوا من بورديلات فرنسا وهم من سلالة المؤخرة بحيت ولدوا مع البراز وفي مراحيض وسخة كعقليتهم ولكن ايها الشعب الجزاءري الحر اما ان نكون او لت نكون بدانا وسنستمر اما نصر او شهادة لا يمكن لعصابة ان تهزم شعبا باكمله الان حان وقت الجهاد الاكبر وحان وقت التضحية وحان وقت العصيان اذن لكم الخيار اما الانبطاح مدى الحياة واما العزة والكرامة وهذا يحتاج الى ثمن والعصابة ورئيسها اولى ابتدائي لابد ان نزيله من هاته الدنيا باي ثمن وانا ومعي بعض الشباب قررنا ان نتخذ خطوات ستكون الخلاص وحياتنا وضعنا صكا رخيصا في سبيل ان يتحرر شعب الشهداء ونحن منهم اذن الله اكبر الله اكبر حي على الجهاد

  2. ابو نوح

    لقد قام بتجييش عدد كبير من أتباعه وخاصة جيشه للانتخابات المقبلة. ... وهذا التجييش سوف يكون كافيا في حسم الامور . لم ولن يهدا له البال حتى يحسم الأمور ، لانها مسألة موت أو حياة .

  3. Les ambassadeurs de Ben aknoune

  4. Les representants de l'ex rab dzair aupres d'aqmi et Des Al mourabitounes et autres officines de barbus

  5. il faut bien que le regime recycle ses anciens faux barbus Dans le dynamitage Des urnes

  6. le 12 decembre Sera le jour de la dynamite a vos detonateurs Les gars

  7. le general fait Les choses en grand il n'invite pas n'importe qui pour le feu d'artifice ca va etre Les douze deflagrations de minuit

  8. le gaid Sera heureux de revoir ces vieilles tetes ses vieux compagnons de route de tindouf

  9. ما يلعب الڨايد و عنقريشة عفوا شقريحة الا اللعب السهل. اي صندوق غير مريح للڨيايد الجنيرالات سيستبدل بالذي سيخبأ في رمال الصحراء، و الصندوق الذي لا يمتثل لهم سيكسره و أو يختطفه الارهاب ليتلف أو يستبذل بآخر يغير النتائج. فرض مرشحين و الاصرار على الانتخابات و اتهاب الشعب المعارض بأقلية، عوامل كلها تنبئ بأن أحد الخمسة، هو الرئيس الذي سيختاره عجزة جنيرالات الجيش، و بعدها سيقدم نفسه الڨايد المحترف في الفرار " بجواليق على صدره " كمارشالا أقوى رجل طاغية في البلاد ليكمل انه هو الرئيس الفعلي للجزائر. و من ثم ، حتى يجد هو وعجزته علاجا لاي معارضة شعبية في المستقبل سيخططون لدستور جديد باستفتاء مزور، لحماية نظامهم و معالجة اي حراك و أو ثورة ليتم إخمادها بالعقاب و الارهاب ليتم ردع الشعب عن مواجهة النظام. إن لم يتفطن الشعب لهذا و إن تقاعس و او أهمل فسيكون مستقبل الجزائر غامضا ادراميا غير محسوب التوقعات. هذا الذي يأسفه الاحرار. و بالرغم من هذا سيبقى مستقبل الجزائر مرهونا بتضحيات و ارادة الشعب.

  10. ALGÉRIEN AN0NYME

    EST CE LE RETOUR AU SERVICE DU CHEF TERR ORISTE BELMOKHTAR AGENT DRS QUI  ORGANISAIT SOUS TAOUFIK DES ATTENTATS MEURTRIERS C TRE LE PEUPLE ALGÉRIEN? LE CAP ORAL GAY FERAIT APPEL A EL A3WAR MOKHTAR BENELMOKHTAR POUR  ORGANISER DES ATTENTAS EN TERRITOIRE ALGÉRIEN POUR SE D NER L' OCCASI  DE FAIRE LA GUERRE AU PEUPLE ALGÉRIEN SOUS FAUSSES ACCUSATI S DE TERR ORISME. LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN DÉCIDÉ ET DÉTERMINÉ A FAIRE CHUTER LES DERNIERS RÉSIDUS POURRIS HÉRITÉS DE BOUTEFF NE FLÉCHIRA JAMAIS QUOIQUE FERAIT LE CAP ORAL GAY ET SES MAFIEUX DE COMPLOTEURS QUI COMPTE ASSASSINER DES MILLIERS D 'ALGÉRIENS INNOCENTS POUR ASSEOIR SA DICTATURE MILITAIRE. LE BRAVE PEUPLE PATIENT C0NTINUERA SA RÉVOLTE PACIFIQUE QUELQUE SOIT LES SACRIFICES SUPRÊME A Y C SENTIR JUSQU A LA VICTOIRE FINALE.

  11. ces faux barbus du regime qui ont commis Des crimes au nom du pire du fis et du saint drs

الجزائر تايمز فيسبوك