فاتورة المواد الغذائية تكلف الخزينة 6.2 مليار دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2019

IMG_87461-1300x866

تراجعت فاتورة واردات الجزائر من المواد الغذائية بحوالي 6.32 بالمائة خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2019 مقارنة بالفترة نفسها من السنة الفارطة، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية.

وأوضحت مديرية الدراسات والاستشراف للجمارك، أن فاتورة استيراد المواد الغذائية قد بلغت 6.2 مليار دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية مقابل 6.61 مليار دولار خلال نفس الفترة من السنة المنصرمة، أي بتراجع بلغ 418.21 مليون دولار (6.32 بالمائة) .

ويعود هذا التراجع أساسا إلى انخفاض استيراد الحبوب والحليب ومشتقاته والسكر والخضر.

ومن جهتها، بلغت فاتورة استيراد الحبوب والدقيق و الطحين 2.11 مليار دولار مقابل 2.40 مليار دولار في 2018، أي بانخفاض قدره 290.34 مليون دولار (12.06 بالمائة).

كما تراجعت فاتورة استيراد منتوجات الحليب إلى 1.01 مليار دولار مقابل 1.10 مليار دولار أي بتراجع قدر بـ 85.14 مليون (- 7.74 بالمائة).

ومن جهتها، انخفضت أيضا فاتورة استيراد السكر ومشتقاته لتبلغ 538.73 مليون دولار مقابل 647.18 مليون دولار (- 16.76 بالمائة).

نفس الاتجاه عرفته بقايا ونفايات الصناعات الغذائية، ومنها أنواع الكسب والبقايا الصلبة الأخرى التي تم استيرادها بقيمة تقارب 441.6 مليون دولار مقابل 574.52 مليون دولار أي تراجع بنسبة 23.14 بالمائة.

وخلال الفترة الممتدة من شهر جانفي إلى سبتمبر من السنة الجارية، فقد خص هذا الانخفاض أيضا مواد غذائية أخرى ولكن بأقل درجة.

ويتعلق الأمر باستيراد البن والشاي الذي بلغ 257.52 مليون دولار مقابل 268.82 مليون دولار (- 4.20 بالمائة) إضافة إلى استيراد الخضراوات الذي تراجع بـ 11.39 بالمائة لتبلغ قيمة الفاتورة 192.82 مليون دولار مقابل 217.60 مليون دولار خلال نفس فترة المقارنة، و أخيرا واردات التحضيرات الغذائية المختلفة التي بلغت 247 مليون دولار.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. السميدع من امبراطورية المغرب

    اينكم يا من يدعي ان الجزائر قارة و ليس من امييها كصولو او بوخرزة او بوعلام و غيرهم من الشياتين بل حتى ما يسمى بالثقفين الاكاديميين هههههههههه ارونا حنة ايدكم يا الكذابة يا المنافقين اينها من قارة و هي بساكنة بكثافة عامة 20 نسمة في الكيلومتر ولم تيتطع حتى توفير طعامها من ترتبها هههههههههههه اي قارة يا كلاب فعلى من تضحكون قارة صحراوية عجفاء و الباقي غزاها الاسمنت و التصحر بقطع الغابات و بيع حطبها و تحويها الى مساكن اقفاز يتكدس الجزائريون كعلب السردين في الشريط الضيق بذل تنمية البلد و تحويل الجزائر الى بلد منتج و مصدر فالقصرون و الاميون الشيوعيون و تلامذتهم لا يختلفون عنهم لانهم من مدرستهم التي تنشر الزيف و النيف المخنخن و بشارات نسمع فيها جعجعات و لا نرى فيه طحين و بذل تقرير مصير الجزائر ارتأوا تقرير مصير الوهم البول زاري و لازالوا في طغيانهم يعمهون فانجوا شعبا كسولا معتقدا ان باطن ارضه تحمل ثروات كافية للشعب و تغنيه عن الحاجة الى يوم الدين و هذا ما يقول جل الجزائريين المستحمرين لان الثروة الحقيقية هي الطاقة البشرية و العقلية يجب تفعيلها لانتاج الثروات اما سياسة العداء للجار المغربي و ادعاء الريادة و القوة و الثروات السرمدية و القارة ههههههههه هاذ القارة شحال كتضحكني هههههههههههههههههه هههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم الله يشافيكم و يا خوتي الجزائريين و الله يطلق سراحكم من هاذ الجهلة و الاميين.

  2. ils n'ont rien a cirer de Notre grogne et bientot ils vont nous importer du pain sec et Des containers remplis de gravats

الجزائر تايمز فيسبوك