البكاء الشديد للمترشحين لرئاسيات يدخل الجزائر موسوعة غينيس للأرقام القياسية في البكاء الجماعي

IMG_87461-1300x866

أثارت ظاهرة بكاء وتباكي المترشحين للانتخابات الرئاسية الجزائرية، الكثير من السخرية داخل المجتمع الجزائري. ودشن المرشح عز الدين ميهوبي، أمين عام التجمع الوطني الديمقراطي، ظاهرة البكاء في أول يوم من أيام الحملة الانتخابية بإحدى الزوايا الطرقية.

من جهته قام المرشح عبد القادر بن قرينة هو الآخر بالبكاء في أحد المهرجانات الانتخابية، إبان تلاوة القرآن الكريم، وكان أسلوبه في التباكي مثيرا إذ جلب عليه موجة سخرية من قبل المتابعين.

ولم يفوت المرشح علي بن فليس فرصة حملته الانتخابية ليشكف عن قدراته المسرحية في فن التباكي، حيث اعتصر دمعا هو الآخر عندما قامت فتاة بالتظلم من بوتفليقة وحاشيته.

ولم يتمالك عبد المجيد تبون نفسه وسط هذه الحملة البكائية، إذ سجل حضوره بالتباكي في أحد تجمعاته الانتخابية.

ظاهرة تباكي المرشحين أثارت ردرو فعل من قبل المجتمع الجزائري، الذي تفنن في التعليق والاستهزاء من هؤلاء ونعتهم بمختلف الاوصاف التي تليق بهم وتكشف موزاهبهم في التمثيل على الشعب من أجل استدرار عطفه وجلبه إلى حملاتهم الانتخابية التي لم تقنع الجزائريين في الانخراك في مسرحية المؤسسة العسكرية الرامية إلى الاتفاف على مطالب الحراك والحيلولة دون تغيير النظام الفاسد ورحيل العسكر عن تدبير الشأن السياسي في البلاد.

وكانت قصيدة ألقيت بإحدى التجمعات الانتخابية كافية لتسيل دموع المترشح عبد العزيز بلعيد عند سماعه لها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ils sont devenus la risee du monde et Les pleure uses Les plus primees Les derniers Jokers du regime que vont ils nous sortir apres leurs larmes chaudes leurs mouchoirs a essorer et leurs prieres sur Les capots Des simca pijou pour se racheter a nos yeux et echapper a nos Jets d'oeufs

  2. que Des larmes tous ces anciens caciques du regime traversent Des moments difficiles et n'arrivent pas a faire leur deuil de la disparition de sa fakhamatou et cette compagne electorale ravive leur souvenirs et leur douleur

الجزائر تايمز فيسبوك