البرلمان الاوروبي يدخل على خط الحراك الجزائري ويطالب عصابة العسكر يوقف القمع العشوائي للنشطاء

IMG_87461-1300x866

من المنتظر أن يصوت البرلمان الأوروبي، اليوم الخميس 28 نوفمبر على قرار يطالب السلطات الجزائرية بوضع حد لقمع الحراك والتقدم على طريق الديمقراطية.

مشروع القرار الذي سيصوت عليه اليوم صاغته المجموعات البرلمانية الرئيسية، ومن المرجح أن يتم التصويت عليه في الجلسة العامة بأغلبية كبيرة ، حسب ما قاله موقع كل شيء عن الجزائر.

المبادرة أطلقها الاشتراكيون، لكنها سرعان ما حظيت بدعم الليبراليين والديمقراطيين المسيحيين.

وفقًا لنص القرار ، فإن أعضاء البرلمان الأوروبي “سيدينون بشدة الاعتقالات والاعتداءات التعسفية وغير القانونية، وترهيب الصحفيين، والنقابيين، والمحامين، والطلاب، والمدافعين عن حقوق الإنسان، والمجتمع المدني، وجميع المتظاهرين السلميين الذين شاركوا في الحراك “.

ويدعو النص حسب المصدر ذاته إلى “الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المتهمين بممارسة حرية التعبير”. حيث يذكر حوالي 20 اسماً من أسماء المعتقلين ، وهي قائمة ليست شاملة لكل من اعتقلهم النظام الجزائري.

بشكل أعم ، يدعو البرلمانيون الأوروبيون السلطات الجزائرية إلى “وقف جميع أشكال الترهيب” ضد المتظاهرين والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين الناقدين وغيرهم؛ كما يصرون على ضرورة “إزالة جميع القيود المفروضة على المظاهرات السلمية …” و “وتجنب الاستخدام المفرط لاستخدام القوة” من قبل قوات الأمن.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. نحن في الطريق الصحيح ولا بد من تكثيف تحركات ابناء المهجر وكذلك الداخل يجب الصغط ثم الضغط لا تياسوا

  2. le gaid est excite il a surement sniffe quelque chose

  3. a defaut d'electeurs il va l'elire comment son president le gaid a la courte paille peut etre

  4. un regime qui se cramponne a ses vieilles branches pour ne pas se payer le ravin

  5. seul et sous la pression du reste de la troupe qui se sert de Lui comme belier un de ces quatres il va finir sur l'autel du sacrifice le gaid

الجزائر تايمز فيسبوك