مؤخرتي سر سعادتي... حرب طاحنة في المغرب وقودها المؤخرات بين ربات البيوت

IMG_87461-1300x866

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الحرام الالكتروني

    اكثر مايحز في النفس ان العديد من القنوات ذات محتوى هادف و راقي لا تجد ادنى دعم او مشاهدات مقارنة بهذه التفاهات للاسف هاد الفئة من الناس كتعطي صورة سيئة على المغرب

  2. رضوان من المغرب

    هنا في المغرب حيث تعيث المونارشية وتمرح كل ما يذهب العقل فهو مباح ، أنهم يستهدفون التقدميين ، لذلك تجد فلول الرجعية تلهي الشعب بالملاسنات الحزبية والبرامج الهزلية ، حتى قضية الصحراء أصبحت توظف من أجل التحايل على القضايا العمالية ، لذلك تجد ملصقات النقابات تكرر شعارات حول الصحراء دون التركيز على حقوق العمال ، ومن بين الأمور التي يركز عليها الرأي العام بتحريض من الأحزاب المخزنية هو ماذكرتم من مؤخرات النساء ...أكثر من ذلك فأن كثير من الأسواق الشعبية تعج بمجسمات الدمى العارية ، حيث يظهر انتفاخ أعضاء المرأة التناسلية ، وأخص بالذكر أسواق الدار البيضاء التي أعرفها ، ووراء ذلك بلطجية الأحزاب الملكية ؛ وقد احال النظام الملكي الصراع الطبقي في المغرب إلى صراع جنسي بين الرجل والمرأة ، وتنافس المستفيدين من النظام بالظفر بالنساء الجميلة ذوات المؤخرات المثيرات . وهم يعملون ليل نهار على تدمير الحياة الزوجية لمن حامت حوله الشبهات أنه من التقدميين .

  3. Foutaises wappissito

  4. حكيم من المغرب

    ليس هناك إهانة فذلك جزء من الواقع المغربي بل هناك فلول من البلطجية يشكل موضوع المؤخرات جزء من نضالهم اليومي ، يجدون في ذلك مهربا من الأسلام الرسمي ، ويجدون فيذلك ملهاة لهم عن مناقشة الأسئلة المحرقة ، المغاربة ليس لهم أدنى هم بمشاكل حقوق الإنسان أو ما له علاقة بالهوية في إطار مشروع تقدمي ، أنهم يتذكرون أنهم مغاربة حين يكونوا في سياق ملاسنات مع الجار الشقيق ، أما حين يكونون فيما بينهم فهم كائنات غريزية سهلة القياد من طرف نظام خبر فنون التلاعب بالعقول . بلطجية النظام يعتبرون التقدميين كفارا ؛ رغم أن المونارشية بواسطة النهب أصبحت تتصدر لائحة أغنياء العالم ، وحيث أن التقدميين بزعمهم كفار فإنهم يلاحقهم يوميا ، ويهددونهم بالدهس بالسيارات ، ويدمرون حياتهم العملية حتى يخيفونهم ويجعلوا من وجودهم مأساة حقيقية ، وحين يرى النظام أنه بمستطاعه أن يوظف المعارضة ، كما هو الحال في قضية الصحراء ؛ فإنه يوظف البلطجية من سوقة ومواقع صفراء من أجل إثارة الغرائز، وكأن فولتير كان يدعو للدعارة من أجل الخلاص من النظام الملكي الطبقي ...وعي المغاربة مشوه يزيده المخزن تشويها .

الجزائر تايمز فيسبوك