بن صالح يحدر ويرفض التدخل الأجنبي في شؤون الجزائر

IMG_87461-1300x866

أكد رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، بالجزائر العاصمة، أن رفض التدخل الأجنبي "مبدأ متأصل في الثقافة السياسية للجزائر شعبا ومؤسسات" وكل محاولة في هذا الاتجاه "سيكون لا محالة مآلها الفشل".

و في كلمة له في افتتاح اجتماع مجلس الوزراء، قال بن صالح "أود من هذا المنبر أن أؤكد على قناعتنا الراسخة بأن الجزائر تبقى وفية لرفضها المبدئي لأي تدخل أجنبي في شؤوننا الداخلية مهما كانت الأطراف التي تقف وراء ذلك ومهما كانت نواياهم التي غالبا، إن لم تكن دائماً، ما تلتحف بغطاء حقوق الإنسان التي لطالما تم تسييسها بطريقة مريبة.

فليفهم الجميع أن رفض التدخل الأجنبي مبدأ متأصل في الثقافة السياسية للجزائر شعبا ومؤسساتي وكل محاولة في هذا الاتجاه سيكون لا محالة مآلها الفشل".

و تابع قائلا "وعليه، فإنه من المنتظر أن يلتزم شركاؤنا بالاحترام تجاه الجزائر ومؤسساتها، إذ يقع على الشعب الجزائري، فقط ودون غيره، أن يختار، بكل سيادة ومع كل ضمانات الشفافية، المرشح الذي يريد أن يضفي عليه الشرعية اللازمة لقيادة الأمة في المراحل القادمة".

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عابر

    نفاق الشياطين، لا يريدون التدخل في شؤونهم، بينما هم، بدون حياء، يتدخلون في شؤون الغير و يسمون ذلك بالمباديء الراسخة. يعرفون جيدا انهم بعملهم الشيطاني هذا، يعتدون على شعب جار، جبنا و خزيا يحرضون عليه الاجنبي، و يحاصرون مساره الاقتصادي. هذا ليس عمل المبادئ و القيم بل هو عمل الانحطاط و الدناءة. بهذا يباذلون العداء ليس للحكومة او النظام المغربي بل بالعنصرية و الحقد إنهم ينتجون العداء و الحقد للشعب المغربي. و ويل لنظام عندما يحرك مشاعر امة عندما يكن العداوة لشعب بأكمله و خاصة اذا كان هذا الشعب جار و شقيق للشعب الجزائري، فان بهذا يجعل النظام الجزائري نفسه نازيا خطرا على الشعوب بما فيهم الشعب الجزائري نفسه الذي يتسلط عليه و يقحمه في نزاع يهدد قيم الجوار و ثقته بأشقائه. اظن انه حان الوقت للشعب المغربي و لشعوب المنطقة ان تتكثل جديا و تبحث عن السبل الفعالة لرفع دعوى قضائية بالمحافل الدولية ضد هذا النظام لردعه أو ازاحته تفاديا لمنزلقات أخطر قد تمكنه تخطي حدود المنطق قد يتجرأ فيه ليصبح نازيا يهدد و يحدث اضرارا بالمنطقة. العالم يلاحظ ان المغرب يمد يده حضاريا لهذا النظام عساهما يهتديان لصالح شعوب المغرب الكبير لكن هذا النظام يقابل اليد الممدودة بتجاهل المتعجرفين جاعلا من الحكماء متوددين. و زاد المغرب برهانه الحكمة بعدم التدخل في الشؤون الداخلية، لكن هذا النظام و بالرغم من ازمته مع مطالب الشعب الجزائري زاد و برهن عداءه و تدخله في شؤون الشعب المغربي. لغز التدخل في شؤون الغير و حق تقرير مصير الشعوب الغريب لهذا النظام الذي يجعل من نفسه النظام المذلل في المنطقة. لكن لا أحد سيتوقع عواقب المستقبل و خاصة عندما يشعر الشعب المغربي انه ليس آمن مع النظام الجزائري الذي اختبر الغذر و التنكر و استمرار العداوة التي يصعب معالجة جراحها.

  2. Les mains etrangeres sont de retour Les grosses couleuvres que le pouvoir veut faire gober au peuple

الجزائر تايمز فيسبوك