تراجع صادرات الغاز الجزائري إلى أوروبا

IMG_87461-1300x866

كشفت وكالة “بلومبرج” الأمريكية عن تراجع صادرات الغاز الطبيعي الجزائري إلى أوروبا، بسبب الإمدادات الروسية الأرخص ووفرة الوقود السائل.

ونقلت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني عن أحمد الهاشمي المسئول التسويقي في شركة سوناطرك الجزائرية إن: العملاء الأوروبيين للشركة المملوكة للدولة قللوا الطلب بشكل كبير على الغاز التقليدي من الجزائر، ما تسبب في تراجع مستوى المبيعات عن المتوقع هذا العام بنسبة 25%..

وأوضح الهاشمي أنه:” في 2019 تراجع الإقبال بشكل كامل بسبب الشتاء الدافئ في أوروبا.. وفي 2020 من المتوقع أن يكون عاما صعبا أيضا إذا كان لدينا شتاء دافئ أيضا”.

واعتبرت الوكالة أن تراجع صادرات الجزائر، وهي ثالث أكبر مورد للغاز إلى أوروبا، دليل على أن إمدادات الغاز المسال القادمة من الولايات المتحدة وروسيا تغمر السوق وتقود الأسعار إلى الانخفاض.

وفقا للاستشاري الطاقة وود ماكينز فإن هذا الوضع قلل من القدرة التنافسية لعقود غاز الدولة الأفريقية والمرتبطة بأسعار النفط، ولتعويض هذا حولت الشركة الكثير من إنتاجها إلى الغاز المسال.

وقبل أيام، عين عبد القادر بن صالح، رئيس الدولة المؤقت، شيخي كمال الدين، رئيسا مديرا عاما لمجمع سوناطراك خلفا لحشيشي رشيد، الذي أنهيت مهامه بهذه الصفة”، دون أن تذكر أسباب الإقالة.

وجاءت إقالة حشيشي عقب ساعات من تبنى البرلمان مشروع قانون المحروقات المثير للجدل والذي يهدف إلى إضفاء مرونة وبساطة على النظام القانوني والضريبي لقطاع المحروقات لجذب مستثمرين أجانب.

والجزائر وهي ثالث منتج للنفط في أفريقيا وأحد المنتجين العشر الأوائل للغاز في العالم، بحاجة ملحة لاكتشاف حقول جديدة لسد نقص إنتاج الحقول المنتجة حاليا وارتفاع الاستهلاك الوطني.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ALGÉRIEN AN YME

    ET APRES? QUEL INTÉRÊT POUR LE PEUPLE ALGÉRIEN DÉMUNI DE TOUT MÊME SI UN JOUR IL N'A PLUS UNE GOUTTE DE PÉTROLE OU DE GAZ EN ALGÉRIE,QU'EST CE QUE CHANGERAIT POUR UN PEUPLE QUI N'A TOUJOURS VÉCU QUE DANS LA MISÈRE... LE PEUPLE ALGÉRIEN MEURTRI ET SOUMIS A LA MISÈRE ,PEUPLE TOUJOURS PRIVÉ DU BIEN ETRE MÊME DURANT LES DIZAINES ANNÉES DE "AL BAHBOUHA " N'EST POINT INTÉRESSÉ COMME PAR LE PASSÉ PAR UNE QUELC QUE PÉRIODE DE VACHES MAIGRES QUI MENACE L’ALGÉRIE. CE N'EST PAS S  PROBLÈME NI SA PRÉOCCUPATI0N CAR IL N'A JAMAIS PROFITE A AUCUN MOMENT DE S0N EXISTENCE DES RICHESSES DU PAYS PÉRIODE DES VACHES MAIGRES ,IL N'A C0NNU QUE CA DURANT TOUTE SA MALHEURE USE EXISTENCE SOUS LA DICTATURE MILITAIRE LA PLUS H ORRIBLE ET MEURTRIÈRE AU M0NDE . DES MILLIERS ET DES MILLIERS DE MILLIARDS DE DOLLAR TIRÉS DE LA RENTE DES HYDROCARBURES PARTIS EN FUMÉE ENTRE DÉTOURNEMENTS M STRES AU PROFIT DES B ANDITS DE GÉNÉRAUX ASSASSINS DEVENUS MULTIMILLIARDAIRES EN EURO ET DOLLAR ET LA C ORRUPTI0N DE CERTAINS PUISSANTS DE CE M0NDE AUXQUELS LE RÉGIME MILITAIRE BÂTARD A AUJOURD’HUI NE CESSE D' ATTRIBUER GRACIE USEMENT ET SANS RÉPIT DES C TRATS TRÈS JUTEUX PAR MILLIARDS DE DOLLARS POUR ACQUÉRIR DE LA KH ORDA D'ARMEMENT D0NT LE PAYS QUI N'EST MENACÉ DE NULLE PART PAYE A TRAVERS LES PÉTRODOLLARS QUI DEVRAIENT PLUTÔT A SERVIR POUR DÉVELOPPER LE PAYS RESTÉ A LA TRAÎNE QUI ET DEMEURE UN PAYS DES PLUS SOUS DÉVELOPPÉ DU TIERS M0NDE MALGRÉ LES RICHESSES ÉN ORMES D0NT LE TOUT PUISSANT L'A DOTÉ.

الجزائر تايمز فيسبوك