عريضة شعبية تطالب العثماني رئيس الدئاب الملتحية بإلغاء تقاعد الوزراء والبرلمانيين

IMG_87461-1300x866

أطلق نشطاء مغاربة عريضة شعبية لاستصدار قانون لإلغاء تقاعد الوزراء والبرلمانيين ولتفعيل توصيات لجنة التقصي حول الصندوق المغربي للتقاعد. وبلغ عدد الموقعين على العريضة، لحدود لحظة إطلاع جريدة “آشكاين” عليها أزيد من 15323 مواطن،

وتطالب العريضة، سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة باستصدار قانون لإلغاء تقاعد الوزراء والبرلمانيين و مراجعة التعويضات السخية التي يستفيدون منها والتي لا تتناسب مع حجم الخصاص الاجتماعي في التعليم و الصحة و الشغل…ولا مع الوضعية الاقتصادية و المالية الصعبة التي تعيشها البلاد حيث تم اغراقها بمديونية ثقيلة”.

وشددت العريضة على ضرورة تفعيل توصيات تقرير لجنة تقصي الحقائق التي شكلتها الغرفة الثانية حول الصندوق المغربي للتقاعد او ما يسمى ظلما اصلاح نظام المعاشات المدنية الذي استثنى العديد ممن ينتسبون لهذا النظام الذي اقتصر تطبيقه فقط على الموظفين بالإدارات العمومية و الجماعات الترابية”.
وكتب أحد الموقعين: أطالب بوقف مهزلة تلقي البرلمانيين لتقاعد غير مستحق. إذ كيف يعقل أن تستنزف خزينة الدولة من أجل تقاعد برلماني مدى الحياة بعد خدمة قصيرة جدا في حين يتم اقتطاع من جيوب الموظفين البسطاء لإصلاح ما أفسده الآخرون، وزاد: “أوقع لوقف هذه المهزلة. عمل البرلماني يجب ان يكون تطوعيا واختياريا ومن أراد جمع الاموال فليغاذر ويستثمر في الصناعة والتجارة وغير ذلك. لا للاسترزاق السياسي. نعم لاسترداد الحقوق وبسط العدل والمساواة”.
والجدير بالذكر أنه منذ ما يقارب 3 سنوات تصاعدت أصوات النشطاء المغاربة لإلغاء تقاعد الوزراء والبرلمانيين، خاصة بعد إعلان إفلاس صندوق التقاعد الخاصة بالبرلمانيين.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. SLIMANE BENHADDOU

    SEUL UN MOUVEMENT POPULAIRE DE GR ANDE ENVERGURE DU PEUPLE MAROCAIN, QUI MALHEURE USEMENT D ORT TOUJOURS SUR SES LAURIERS ET C TINUE D'ACCEPTER L'HUMILIATI  ET SA DIGNITÉ C FISQUÉE ,UN SOULÈVEMENT PACIFIQUE D'AB ORD ,QUI FERAIT TREMBLER LES MINABLES DE DIRIGEANTS PROFITEURS ET ESCROCS PROTÉGÉS ,QUI S'ENRICHISSENT SANS CESSE SUR LE DOS DU PAUVRE PEUPLE ,SEUL UNE ACTI  POPULAIRE GR ANDIOSE QUI D NERA LA PEUR AU VENTRE A CES SINISTRES ÉNERGUMÈNES DE VAMPIRES ,POURRA RAMENER CES B ANDITS DÉGUISÉS EN POLITICIENS A LA RAIS . SANS CELA,LE PEUPLE DEMEURERA A JAMAIS SOUMIS ET SOUS LA BOTTE DES TAMASSEH ET A3FAREET DE REQUINS BLANCS AFFAMÉS ENNEMIS DE NOTRE PEUPLE.

  2. مغربي

    في هذه القضية أنا مع الموقعين و المطالبين بإلغاء تقاعد الوزراء و البرلمانيين لأنها ليست وظيفة و إنما صفة و مهمة فقط . من اراد خدمة الشعب كبرلماني فانه يتقاضى أجرته عنها و تنتهي الأجرة بمجرد انتهاء المهمة و نفس الشيء بالنسبة للوزير. و تقاعده يتقاضاه عن آخر وظيفة مان فيها قبل تعيينه وزيرا او برلمانيا.

الجزائر تايمز فيسبوك