لماذا يقاطع الإعلام الدولي الحراك الشعبي في الجزائر؟

IMG_87461-1300x866

شد انتباهي تصريح السفير الأمريكي الأسبق في الجزائر دافيد بيرس، عندما قال بأنه لا يفهم سبب مقاطعة الإعلام الدولي للحراك الشعبي في الجزائر، رغم قوة تجنيده، سلميته واستمراريته، منذ أكثر من تسعة أشهر، في أكبر بلد في العالم العربي وافريقيا.

مقاطعة، لم يكن الجزائريون في حاجة إلى تغريدة السفير الأمريكي لاكتشافها، فهم يعاينوها بالعين المجردة، منذ انطلاق الحراك. فقد غاب الصحافي الأجنبي عن يوميات الحراك، الذي قاطعته عمليا وسائل الإعلام الأجنبية، فلم تعد تتكلم عنه إلا من باب رفع العتب وكخبر ثانوي، في آخر شريط الأخبار الدولية. حراك تكفّل بتغطية أحداثه بعض الصحافيين الجزائريين، كمراسلين محليين لدى ما تبقى من وسائل إعلام دولية وعربية، مازالت تهتم بالحراك الجزائري كخبر يأتي في الغالب كمادة إعلامية، بعد أحداث العراق ولبنان واليمن وسوريا وفلسطين، التي ابتليت بنوع من الابتذال الإعلامي، نتيجة استمرار هذه الازمة المستعصية التي تحول فيها قتل الأطفال وتشريد العائلات وهدم المنازل على رؤوس ساكنيها، من قبل الإسرائيليين إلى خبر لا يبيع، كما يقول رئيس التحرير الجزائري المهموم بالمبيعات. فقتل الفلسطينيين المستمر منذ عقود لم يعد يعني أحدا، بمن فيهم أصحاب القضية، الذين يٌراد لهم أن يستكينوا ويقبلوا بهذا الوضع كأمر واقع.

وهو ما حصل للحراك الجزائري تقريبا، ليس نتيجة سلميته، التي تكلم عنها السفير الأمريكي فقط، بل ربما بسبب أبعاده الدولية والإقليمية الغائبة حتى الآن، كما هو الوضع في العراق أو لبنان. زيادة على نمطية أشكاله التعبيرية السائدة، على شكل مسيرات أسبوعية. فالسلمية لا تبيع إعلاميا، خاصة إن استمرت وسادت كما هو حال الجزائر، بعد تسعة أشهر كاملة من هذه الهبة الشعبية، تماما كما ابتذال العنف في الحالة الفلسطينية. فكما العنف اليومي المبتذل لا يبيع، فالسلمية الدائمة لا تبيع ولا تغري أحدا بالكلام عنها.

الأمر بالطبع لا يفسر بالسلمية فقط التي حولت الحراك من حدث إلى لا حدث لدى الإعلام الدولي. أسباب أخرى متعلقة بمتغيرات أكثر ديمومة مرتبطة بما يميز النظام السياسي نفسه، وتسييره للشأن الإعلامي الذي سوي في الغالب الأعم، بالبروباغندا، كما كانت تمارسها الأنظمة الشمولية المندثرة، إعلام يتم التعامل معه كمصدر لشرعية لم يحصل عليها النظام السياسي الجزائري ونخبه، عن طريق الآليات المعروفة كالانتخابات، فعوّض ذلك بالبحث عنها في نشرة أخبار الثامنة للتلفزيون العمومي.

نظام سياسي كرّس لنفسه صورة النظام المغلق، المُنفر للأجنبي الذي لا يأتيه الا مكرها وللضرورة، كما يمكن التأكد منه بسهولة من هذه المفارقة الغريبة. بلد- قارة بإمكانيات سياحية طبيعية لا تتوفر عليها دول الجوار السياحية، التي تستقبل ملايين السياح. مقابل عدد سياح الجزائر في السنة، الذي يقل عن عدد سيارات الدرك والشرطة التي تحرسهم، عندما يتنقلون تحت الحراسة المشددة، كما جرت العادة. سواء تعلق الأمر بالسائح الخليجي في فيافي الصحراء، أو الغربي في قصبة العاصمة، تماما كما يحصل للصحافي الأجنبي أو الدبلوماسي المقيم، الذي يغامر بالخروج من مكتبه للتعرف على البلد وسكانه، ليس بسبب تدهور الوضع الأمني، كما كان مبررا في السابق، بل لاستمرار عقلية الغلق التي تبناها المسؤول الجزائري كسياسة دائمة، كانت في الأصل مؤقتة لارتباطها بحالة الاضطراب الأمني الذي عاشه البلد.

مسؤول سياسي وأمني ينسى أن هذا الأجنبي يملك خيارات أخرى قريبة من الجزائر، ترحب به وتستقبله، من دون تأشيرة وتساعده على الاستثمار والإقامة و»التفرهيد» كما يقول إخواننا التوانسة. في وقت تغلق فيه الجزائر أبوابها تطبيقا لسياسة «تأشيرة» استعملت كوسيلة مقصودة لغلق البلد عن العالم الخارجي، بحجج أقرب لمنطق الحرب الباردة و»الحائط» الذي يحتفل العالم بذكرى سقوطه الثلاثين هذه الأيام. أزمة «فيزا» اعتقد جازما أنها لن تحل عن طريق السياسي، بل عن طريق المستثمرين الجدد في قطاع الفندقة السياحية الذين سيفرضون منطقهم الاقتصادي على هؤلاء السياسيين الفاقدين للجرأة والشرعية، الذين تبجحوا لسنوات، عن فتح الحدود وجلب السياح، من دون أن يعملوا شيئا ملموسا على أرض الواقع، خاصة بعد اكتشافهم انهم قد يستفيدون من هذا الغلق كأشخاص ومصالح، حتى إن خسر البلد وزاد مستوى انغلاقه.

وهو ما يؤكد أن سياسية الأبواب المغلقة التي نفّرت الصحافي والسائح ورجل الاعمال، ليست مرتبطة بأشخاص فقط، مهما كان موقعهم المهني والسياسي، فهي عقلية سياسية قبل كل شيء، وتعبير عن خوف من الآخر، مازال يعانيه المسؤول السياسي والأمني الجزائري، الذي أعاد إنتاج ثقافة السرية والخوف التي بنيت عليها المؤسسات المركزية للدولة الجزائرية، منذ مرحلة ما قبل الاستقلال، نتيجة ما ميز التاريخ السياسي للبلد، الذي يصر الكثير من مراكز القرار السياسي على عدم القطيعة معه في جوانبه السلبية، حتى لو افترض ذلك، خلق أحداث وأعداء، منهم الفعلي ومنهم الوهمي الذي يُخرج للوجود عند الحاجة.

غلق إعلامي ستحتار مراكز القرار في تسييره بمناسبة الإعلان عن الانتخابات الرئاسية المقبلة، فهي لن تستطيع رفض حضور الصحافة الدولية ولو مؤقتا، لأسباب دبلوماسية بديهية، لكنها لن تقبل بحضور الكل، لأنها لا تريد حضور الصحافي الدولي – الشاهد على هذه الانتخابات التي ستكون مستويات المشاركة فيها في أدنى درجاتها، إن تمت فعلا بهدوء، ومن دون احتكاكات، لا يمكن لأي أحد توقع حجمها الفعلي، أمام الإصرار الشعبي على رفضها، أمام حالة إنكار رسمي، تكفّل الإعلام الرسمي بالترويج لها بشكل بعيد عن المهنية، لم يعد يقبل بها حتى الصحافي المروض العامل في القطاع العام.

سيتم اللجوء كما جرت العادة إلى سياسة التسويف المعروفة عن الإدارة الجزائرية، التي لن ترفض رسميا حضور الاعلام الدولي، لكنها لن تقبل به بشكل واضح. ستمنح تأشيرات للبعض لأيام، في أحسن الأحوال، في آخر دقيقة، كما يمكن توقعه بمناسبة هذه الانتخابات، لأهمية الانتخابات الرئاسية كواجهة دولية للنظام، لايزال رئيسه في حاجة إلى شرعية الانتخابات دوليا، حتى لو كانت منقوصة للحصول عليها. محطة ستكون فرصة أخرى لاستفحال عورات السياسة الإعلامية التي يطبقها الإعلام العمومي والخاص المروض، الذي مازال يعيش بمنطق سبعينيات القرن الماضي. إعلام رسمي لن يطالع ما كتبه لا المواطن الجزائري، ولا المسؤول الذي يفضل الاطلاع بالعكس على ما كتبته يومية «لوموند» الفرنسية أو «نيويورك تايمز» الأمريكية، وهو على قناعة تامة أنه ليس أمام وسيلة إعلامية، بل أمام الإليزيه والبيت الأبيض، اعتمادا على تجربته كنظام يبحث دائما عمن يقف وراء أي مقالة أو جريدة ، لابتزازه أو رشوته.

ناصر جابي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ALGÉRIEN AN YME

    DANS LE SOUCI DE PRÉSERVER LEURS INTÉRÊTS EC OMIQUES COLOSSAUX EN ALGÉRIE, LE M0NDE OCCIDENTAL D T LA FRANCE SURTOUT ET SES MÉDIAS HYPOCRITES ,PASSENT SOUS SILENCE LA RÉVOLTE PACIFIQUE DU PEUPLE ALGÉRIEN QUI DURE DEPUIS LE 22 FÉVRIER PASSÉ A AUJOURD'HUI. LA FRANCE EN PARTICULIER SERAIT FAV ORABLE A LA C0NTINUITÉ DU RÉGIME DICTAT ORIAL C0NTRÔLÉ PAR L’ARMÉE QUI SERA C STITUÉ DE RÉSIDUS DU RÉGIME DÉCHU DE BOUTEFF. OU VA D C L’ALGÉRIE DANS CETTE SITUATI  EXPLOSIVE CRÉÉE PAR LE SINISTRE CAP ORAL ILLETTRÉ ET IGN ORANT DU NOM DE GAY SALAH ET SES SBIRES DE CRIMINELS ATTITRÉS QUI JOUENT AVEC LE DESTIN DE TOUT UN PEUPLE EN ÉBULLITI  ? CERTAINEMENT VERS UN DÉSASTRE SUREMENT ET LES JOURS A VENIR POURRAIT QU'A DIEU NE PLAISE NOUS D0NNER RAIS0N . LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN REF USE TOUJOURS CATÉG ORIQUEMENT ET AVEC F ORCE LA MASCARADE D' ELECTI0NS DU 12 DEC 2019 IMPOSÉE PAR LES APPRENTIS-DICTATEURS DE CAP ORAUX MILITAIRES ASSOIFFÉS DE POUVOIR,ET LES 5 LIÈVRES HYPOCRITES ET OPP ORTUNISTES DE SOI-DISANT C ANDIDATS BÂTARDS D C ILLÉGITIMES . DES LIÈVRES AU SERVICE DU CAP ORAL PÉDÉRASTE. DES OPP ORTUNISTES ET PI0NS QUI SE LANCENT AVEUGLEMENT DANS UNE COURSE FOLLE ET ABSURDE SUR INSTRUCTI0NS DE LEUR PARRAIN GAY DE SALAH L'AVENTURIER QUI INCULTE SERAIT INCAPABLE DE MESURER A SA JUSTE VALEUR LA GRAVITE DE LA CRISE AIGUË QUI SECOUE TERRIBLEMENT LE PAYS ET MENACE SA STABILITÉ.. L’ALGÉRIE SERAIT DÉJÀ PEUT -ETRE AU B ORD D'UN GOUFFRE. UNE GUERRE CIVILE QUI POURRAIT SE DÉCLARER SANS PRÉVENIR,A CA USE L' INTRANSIGEANCE AVEUGLE ET L'ARROGANCE DU SINISTRE CAP ORAL IGN ORANT ET INTRANSIGEANT DU NOM DE GAY D SALAH LE CHEF DES ARMÉES, QUI POUR SAUVER SA PEAU ET CELLE DE SES FILS MAGOUILLEURS TROMPÉS DANS DES SC ANDALES FINANCIERS TERRIBLES,UN ÉNERGUMÈNE SAN FOI NI LOI QUI SERAIT ENTRAIN DE MENER LE PAYS VERS UN ABÎME CERTAIN AUX C0NSÉQUENCES INCALCULABLES. . LE PAYS SERAIT ASSIS SUR UN RÉEL VOLCAN CES DERNIÈRES SEMAINES !   NE DRAMATISE PAS  ! LES CHOSES SE GÂTENT DANGERE USEMENT ET A GR ANDE VITESSE ENTRE LE PEUPLE ET LES MILITAIRES AVENTURIERS ET A LEUR TÈTE LE VIEILLARD DE CAP ORAL INCULTE, INC SCIENT DES DANGERS QU'IL FAIT COURIR AU PAYS. JUSQU'A QU AND LE M0NDE OCCIDENTAL HYPOCRITE ,PASSIF POUR NE PAS DIRE CLAIREMENT COMPLICE ,ALLAIT C TINUER A FERMER SES YEUX SUR LE DRAME DU PEUPLE ALGÉRIEN QUI DEPUIS LE 22 FÉVRIER PASSÉ A AUJOURD’HUI N'A CESSÉ DE S ORTIR DANS LES RUES DE NOMBRE USES POUR NE PAS DIRE TOUTES VILLES ALGÉRIENNES ET PAR MILLI0NS POUR MANIFESTER LEUR DÉTERMINATI0N A EXIGER AVEC F ORCE S  DROIT DE RECOUVRER SA LIBERTÉ ET SA DIGNITÉ C0NFISQUÉES PAR LE RÉGIME MILITAIRE ASSASSIN ET C ORROMPU DIRIGÉ PAR UN SINISTRE CAP ORAL INCULTE IGN0RANT AVENTURIER ET AMBITIEUX QUI S’ENTÊTE AVEUGLEMENT A VOULOIR C0NTRECARRER LA RÉVOLTE DE TOUT UN PEUPLE ,RÉVOLTE POPULAIRE QUE LE PEUPLE VOUDRAIT POUR L' INSTANT PACIFIQUE ET DEMAIN 0N NE SAURAIT DE QUOI IL SERAIT FAIT VU LES EXACTI0NS BARBARES ET LES ARRESTATI0NS ARBITRAIRES QUE NE CESSE DE COMMETTRE LE SINISTRE CAP ORAL ET SA POLICE BARBARE SUR LES MANIFESTANTS ... LE M0NDE OCCIDENTAL AUJOURD'HUI INERTE PASSIF ET INDIFFÉRENT AU DRAME ALGÉRIEN,ATTENDRAIT-IL QUE LE PAYS EXPLOSE POUR INTERVENIR ET FAIRE LES POMPIERS? LE M0NDE DIT OCCIDENTAL QUI ÉRIGE DES DICTATURES DANS NOS PAYS POUR C SERVER ET PRÉSERVER LEURS INTÉRÊTS ÉGOÏSTES DEVRAIT AGIR VITE ET SANS TARDER POUR EVITER QUE L' ALGÉRIE NE DEVIENNE UNE SEC0NDE SYRIE OU LIBYE. L'EUROPE POURRAIT- ELLE SE PERMETTRE DE DEMEURER PASSIVE JUSQU'A RECEVOIR DES MILLIERS DE RÉFUGIÉS ALGÉRIENS SUR S  SOL SI LES CHOSES TOURNAIENT MAL A CA USE DE L'INTRANSIGEANCE D'UN FARFELU DE CAP ORAL IGN0RANT ET AVENTURIER QUI S'ACCROCHE AU POUVOIR C0NTRE LA VOL0NTÉ DE TOUT UN PEUPLE RÉVOLTÉ A L’EXTRÊME,UN ÉNERGUMÈNE SANS FOI NI LOI DE GAY D FASSAD QUI SE CROIRAIT F ORT POUR TENIR TÈTE A TOUT UN PEUPLE EN ÉBULLITI0N C TINUE. UN GR AND DANGER GUETTERAIT LE PAYS ET LE GAY IGN ORANT ET ILLETTRÉ DE CHEF MILITAIRE N'EN EST GUÈRE C0NSCIENT ,EN CAS DE GUERRE CIVILE ,LA FRANCE QUI GARDE UN MUTISME COMPLICE SUR LE DRAME DU PEUPLE ALGÉRIEN,SERAIT LE PREMIER PAYS A ETRE ENVAHI PAR DES DIZAINES DE MILLIERS DE RÉFUGIÉS ALGÉRIENS, LA FRANCE DE MACR  EN EST -ELLE C0NSCIENTE?

  2. barouita

    la non mediatisation du hirak algerien montre la force du regime algerien sur la seine politique internationale d une part et les enjeux géopolitiques et économiques dune autre.

  3. ابو نوح

    لماذا المجتمع الدولي لا يهتم بالحراك الجزاءري الجواب واضح جدا ، هناك دول معروفة في الساحة تاخذ ما تشاء من هؤلاء العجزة . خيرات المواطن الجزاءري تنهب وتغتصب ثم تذهب الى جيوب هذه الذول . سكوتهم بالمقابل ، انهم يحلبون البقرة بيدهم ... اي دولة تقول فقط  ( حق تقرير المصير للصحراويين ) تاخذ ما تريد وما تشاء من اموال المواطنين الجزاءريين ، فما بالكم بالدول التي ترضى على هؤلاء العجزة خلال هذا الحراك . انها تستفيد وسوف تبقى تستفيد .......من مال الشعب الذي هو في امس الحاجة الى هذه الاموال

  4. Observateur

    البارح تفرجت في مسلسل أمريكي جديد تحت عنوان ديزينياتيد سورفايفر تحكي القصة تعرض أمريكا لهجمات عنيفة مثل هجمات الحادي عشر من سبتمبر و قتل الرئيس الأمريكي و أعوانه فيها و أراد الجيش الأمريكي إلصاق التهمة بجماعة إرهابية تدعى الصقر وأنها هي من نفذت العملية و فعلا ادعت تلك المنظمة مسؤوليتها عن الهجوم إلا أن الرئس الجديد لا يؤمن بتلك الخرافة وقد أراد الجيش الأمريكي ضرب الجزائر لاحتضانها إرهابيين فرفض الرئس الأمريكي توجيه أي ضربه الجزائر قائلا إنهم حلفاؤنا وتحت ضغط الجيش اتصل الرئيس الجديد برئيس الجزائر الذي ادعى أن بلاده لا تحتضن إرهابيين إلا أن الرئس الأمريكي قال لجنيرالاته إنه يعلم أن حكام الجزائر يكذبون .

  5. ce qui inquiete le plus le gaid c'est que l'Algerie qu'il considere comme un grand mechoui Lui  file entre Les doigts ca fait 58 ans qu'il se gave et se frotte le ventre et il n'est toujours pas rassassie

الجزائر تايمز فيسبوك