بن فليس: الجزائر على شفا الانهيار أنا البطل الوحيد القادر على إنقادها

IMG_87461-1300x866

قال المرشح للانتخابات الرئاسية المرتقبة في الجزائر، علي بن فليس، إن بلاده تعيش أزمة اقتصادية واجتماعية، مؤكدا أنه الوحيد القادر على إنقاذها وسيعمل من أجل “انهاء الأزمة”.

وأكد بن فليس في مقابلة مع “روسيا اليوم” أن هناك محاولات لاستنساخ النظام القديم في البلاد، مضيفا أنه “لا يمكن العودة إلى الماضي”.

وأشاد بن فليس بالجيش الجزائري “الذي ساند الحراك الشعبي ولم يطلق رصاصة واحدة على المحتجين”، مشددا على أنه لا مخرج للأزمة التي تعيشها الجزائري إلا “بالذهاب إلى الانتخابات وتحقيق الديمقراطية”.

وشدد بن فليس على ضرورة “القضاء على الفساد والبيروقراطية من أجل الخروج من الأزمة”، ويكون ذلك عبر الذهاب إلى الانتخابات التي يعتبر نفسه أحد أنصارها “فيما اختار آخرون المقاطعة”.

وفي حديثه عن العلاقات مع الجارة المغرب، أكد بن فليس أنه “يجب فتح جميع الملفات مع المغرب ومناقشتها”.

ومن المرتقب أن تعرف الجزائر انتخابات رئاسية في 12 ديسمبر المقبل، في الوقت الذي تستمر الاحتجاجات الشعبية الأسبوعية الرافضة لتنظيمها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. "وأكد بن فليس في مقابلة مع “روسيا اليوم” أن هناك محاولات لاستنساخ النظام القديم في البلاد" "وأشاد بن فليس بالجيش الجزائري “الذي ساند الحراك الشعبي ولم يطلق رصاصة واحدة على المحتجين” ملاحظتان أساسيتان في الجملتين أعلاه لبنفليس: - يتحسس الهزيمة المقبلة  (في حال إجراء الانتخابات ) وهو شبه متأكد منها وهو عبر هذا المنبر الإعلامي يشتكي الكايد للروس لعلهم يتدخلون لدى الديكتاتور عله يزكيه. - الملاحظة الثانية هي أنه بعد مهاجمة الكايد ضمنيا يعود للتودد إليه طمعا في مساندته في السباق نحو الرئاسة. ما يجب أن يتأكد منه هذا الانتهازي هو أنه خارج أجندة الكايد رغم انخراطه الكلي وغير المشروط في أجندة العسكر وخيانة الشعب الجزائري الذي اعتقد في وقت من الأوقات أن الرجل يمكن أن يكون وطنيا، وهو بهذا يكون قد حرق آخر ورقة من أوراقه مع أحرار الجزائر والشعب الجزائري عامة، وسيكون عبرة لمن وهبه الله عقلا يعتبر به وراح يفكر بعقل الكايد. القذر

الجزائر تايمز فيسبوك