إسلاميو موريتانيا يطرحون رؤاهم للرئيس ويبدأون في تسخين الساحة السياسية

IMG_87461-1300x866

يبدأ إسلاميو موريتانيا المنضوون في حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية، اليوم السبت، تنفيذهم لبرنامج سياسي عبر مهرجان ضخم مقرر اليوم تحت عنوان «إصلاح لا يحتمل التأجيل».
ويهدف هذا المهرجان، على ما يبدو، إلى تسخين الساحة السياسية الموريتانية الراكدة منذ أن قام الرئيس الشيخ الغزواني، بعد أزمة ما بعد الانتخابات الرئاسية، بتهدئتها باستقبالات ومشاورات مع زعماء المعارضة.
وبهذا المهرجان يتصدر حزب التجمع المشهد السياسي الموريتاني المعارض، مثبتاً بقدرته التعبوية وشعبيته الجاهزة أنه الحزب الوحيد القائم بمقره وقيادته وبرنامجه وتماسكه، وذلك بالرغم من أنه شهد انسحابات لعدد من رموزه خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة.
ويأتي هذا الحراك يومين بعد مقابلة رئيس حزب التجمع الدكتور محمد محمود ولد سيدي للرئيس محمد ولد الشيخ الغزوان، وهي مقابلة كان البعض يعتقد أنها يجب أن تتم من قبل، لكون حزب التجمع يقود أكبر كتلة معارضة في البرلمان.
وأكد الحزب، في بيان خصصه للحديث عن مقابلة رئيسه للرئيس، «أن لقاءهما كان فرصة ثمّن خلالها رئيس الحزب اللقاءات التشاورية مع قوى المعارضة ومختلف الفاعلين السياسيين والجمعويين، مقدماً رؤية حزب التجمع ومنطلقاته، وتشخيصه للمرحلة وما يواجه البلد من تحديات اجتماعية واقتصادية وسياسية، وضرورة اتخاذ مقاربات إصلاحية سريعة تواجه اختلالات الوحدة الوطنية، وتحسن من الظروف الحياتية للمواطنين وتجذر الديمقراطية وتحمي البلد من الهزات الناجمة عن عدم الاستجابة لتطلعات الجماهير في التنمية والرفاه والمساواة».
«وخلال اللقاء، يضيف البيان، عبر الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني عن حرصه على التواصل مع كل الطيف السياسي الوطني، من أجل إيجاد مناخ سياسي طبيعي بين الشركاء الوطنيين، مقدماً وجهة نظره حول عدد من القضايا التي قدمها رئيس الحزب في تشخيصه لوضع البلد ومقترحات التعاطي معها».
ويعاد للأذهان أن حزب التجمع وقف بقوة في الانتخابات الرئاسية الأخيرة ضد ترشح الرئيس الغزواني، حيث شكل القوة السياسية الكبرى الداعمة لسيدي محمد بوبكر، أبرز من نافس الرئيس الغزواني في انتخابات يونيو الماضي، رغم أنه ظهر ثالثاً في النتائج التي لم يعترف بها المترشحون.
ودخلت حركة الإخوان المسلمين، المؤسسة على فكر العالم المصري سيد قطب، إلى موريتانيا منتصف سبعينيات القرن الماضي على يد طلاب درسوا في مصر وفي العربية السعودية؛ والتزم تنظيم الإخوان في موريتانيا العمل السري منذ 1975 إلى 1991 حيث خرج نشطاؤه للعلن مع بدء دخول نظام الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع في تعددية سياسية.
وحاول الإخوان عام 1994، تأسيس حزب سياسي سموه تاريخئذ «حزب الأمة»، غير أن نظام العقيد ولد الطايع وقف دون ذلك، فاضطر الإخوان لممارسة العمل السياسي من داخل الأحزاب المعترف بها، ثم أسسوا عام 2001 مجموعة الإصلاحيين الوسطيين التي قدمت نفسها للرأي العام على أنها «مجموعة معتدلة في فكرها، وسطية في رؤاها، بعيدة عن العنف مؤمنة بالديموقراطية»، ولم يشفع كل ذلك لها.
وجددت الجماعة مساعي الحصول على الاعتراف بحزبها بعد سقوط نظام ولد الطايع في انقلاب عام 2005، غير أن المجلس العسكري الذي حكم بعده رفض ذلك.
وحصلت الجماعة عام 2007 في ظل حكم الرئيس الأسبق سيدي ولد الشيخ عبد الله، على الاعتراف السياسي بحزبها، حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية، الذي حقق قفزات نوعية في التمدد على الساحة الموريتانية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك