خبر صادم امير ديزاد يكشف عن من قتل الجنود الثلاثة

IMG_87461-1300x866

هذا الفيديو سيبقي في التاريخ امير ديزاد يكشف كيف تمت العملية وماذا يقوم حاليا النظام الجزائري كي يمرر الإنتخابات ولكي يركع له الشعب الجزائري ويقبل شروط رئيس الاركان الجزائري. الكل يعرف أن مصير احمد قايد صالح متعلق بالإنتخابات الصادمة وأكدو له من فرنسا أنها هي الفرصة الأخيرة له كي يبقي في منصبه. فرنسا تريد أن يبقي هذا النظام في مكانه ويستمر تصدير البترول والغاز إلى فرنسا بالمجان. كذلك تصدير الحديد من ولاية تبسة إلى فرنسا بالمجان والكثير من المعادن ومن أهمها الذهب الذي ثمنه باهض جدا.
إذا كنت من هؤلاء الناس الذين يحبون سماع الحقيقة وماذا يجري تحت الطاولة فانشرو فيديو امير ديزاد مع أصدقائكم في الفيسبوك لأن مستقبل الجزائر بين أيدي 42 مليون مواطن وليس بين أيدي بضعة أشخاص. عندما يكون الرئيس من الشعب فسيقوم بتوزيع ثروات البلاد على أكثر من 40 مليون مواطن والكل سيعيش برفاهية واطمئنان وخاصة ستقوم الدولة بإنشاء مصانع وكل شباب هذا الوطن سيبدأون العمل والزواج والعيش فيها بسلام.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ZIAD

    لسم الهالوجين الرحيم : يظهر يا اخي الوفي انك تمزح  ! ! ! أتظن ان ثروات البلاد ستوزع على كل المواطنين ؟؟ لا يوجد هذا في أي بلد عربي ومسلم، هذا حلم ومجرد حلم ربما يتحقق جزء في بلدان غير إسلامية لان غير المسلمين اخذوا هذه الصفة الحميدة من الإسلام وتركوا المسلمين يحملون الاسم فقط أما في بلادنا فسنعيش الويلات ولا شيء غير الويلات فيزيد الحكام وحاشيتهم وذويهم غنىً ويزيد الفقراء فقرًا وقهرًا وأمراضا وجهلا وتعاسة الا ان يشاء الله غير ذاك ويرحم كل ضعيف فقير محروم مستضعف فهو ولي ذلك والقادر عليه وإنما أمره إذا أراد شيءاً ان يقول له كن فيكون

الجزائر تايمز فيسبوك