فسحة الجمعة التي يقوم بها الشعب لم تعد تزعج قايد صالح

IMG_87461-1300x866

الإعلام العربي والدولي لم يعد يعطي اهتمام كبير للمظاهرات في الجزائر لأنه ببساطة مل منها وعرف أنها بدون فائدة ولن تغير شيء في الواقع ولا حتى أنها تستطيع زعزعة عقيدة عبودية الجنرالات وتقديسهم في الجزائر والتي تمتد مند عهد بومدين وصولا إلى القايد صالح فرغم أن المتظاهرون كثر وبالملايين إلا أنهم غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ….

المظاهرات مند تسعة أشهر من الذي تغير لاشيء فقط الجنرال القايد صالح استغلها ليصفي حسابه مع أل بوتفليقة وغيرت شيء أخر أن الشعب أصبح يقوم بفسحة جماعية يوم الجمعة والمضحك المبكي انه مزال أشخاص يعيشون في زمن العنتريات الفارغة ويتكلمون على أن المظاهرات في الجزائر شيء خارق للعادة رغم أن شعوب العالم كلها تتظاهر وتقابل بعنف شديد على عكس مظاهراتنا ولم نسمعهم يتكلمون ….المشكلة في الجزائر أن القايد صالح لا يعتبر نفسه موظفا لدى الشعب بل يعتبر نفسه إلها لا يمكن معارضته في أي قرار ومن يعارضه يخونه أو يسجنه هذا واقع للك علينا أن نتخلص من الثقافة الباهتة التي رسخت في عقولنا أن الجنرال هو الملهم وهو المخلص وهو المسيطر لقد انتهت فكرة السيطرة المطلقة وأصبح مفهوم الأب والقائد و غيرها من مفاهيم لا توجد إلا في الدولة المتخلفة والتي يحكمها العسكر مثل السودان ومصر لذلك يجب علينا التخلص من هذه الثقافة الخادعة ويكفى أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال ” سيد القوم خادمهم ” فقد خدعنا كثيرا بسيطرة الجنرالات على الإعلام ومراكز القوى مثل الشرطة والجيش وغيرها من وسائل القمع و الترهيب وكانت السيطرة الكبرى عبر أبواب التثقيف والتعليم فقد سيطرت علينا فكرة أن الزعيم ذو رأي صائب ولا يخطئ ولا يمرض ولا يفسد و…..!!! كما حدث مع بومدين والذي قتل المجاهدين وهمش الشرفاء وبتر المثقفين والمعارضين لصالح محيطه الذي استولى على خيرات الجزائر بعد وفاته .

سميرة سنيني

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. قلنا هذا مرارا اي منذ الاسبوع الاول والثاني الخروج لبضع خطوات للتهريج وشعار خاوة خاوة وسلمية واشياء من هذا القبيل لن تؤدي الى نتيجة ونصيحتي لكم كجزاءري اما ان ياكلنا السمك في البحر عبر قوارب الموت ونترك ارضنا واما ان نقوم بما يجب وهو الاعتصام في شوارع العاصمة والعصيان لابد من خسائر ولابد من الصبر ان تكسر بعض البيضات خير من ان نخسر البيض كله كنا بلا هوية واليوم سنصبح بلا هوية ولا وطن اذن فكروا وقرروا

  2. وليد

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد: على فخامة الشعب الجزائري ان يبدء بالتصعيد عبر العصيان المدني والاضراب الشامل الذي يشل كل القطاعات ولاسيما الحساسة منها. ابتداءا من أول ديسمبر 2019. قد يضر هذا الاضراب بعض الشيئ الشعب لكن ذلك أقل ضررا من تجديد العصابة نفسها عبر الانتخابات المحسومة سلفا لابقاء الجزائر تحت الاستعامار الحديث ووصاية القوى الاجنبية تنهب خيراتنا. نرجو منكم النشر على اوسع نطاق عبر فايسبوك وتويتر.

  3. هذا الاصبع لن يكون باذن الله موجها للشعب وانما سيقطع وسوف تجلس انت يا خنزير يا لقيط على قنينة من زجاج وسوف تدخل في مؤخرتك الوسخة والواسعة اصلا لانه وحسب المعلومات المسربة انك لوطي وخنيث ونعرف الفيلا التي يتم فيها ادخال كل شيء في مؤخرتك من طرف البعض ممن يسترزقون من الاموال المسروقة من خزينة الدولة

  4. فعلا النظام العسكري تجاوز الصدمة بعدما وجد سنده في القوى الكبرى الخارجية التي عتمت على هذه الثورة الشعبية المباركة وبعثت برسائل متعددة تطمئنه بأن لا يخاف من ردود الأفعال الخارجية ويستمر في تدبيره للأزمة بالشكل الذي لا يخدم الثورة وقد وجد ضالته في مجموعة من الشياتين وأشباه المعارضين الذين شجعوه على تبني خيار انتخابات مرتبة تعيد إنتاج النظام بمساحيق جديدة. لكن ما لم يضرب له حساب هو هذه الإرادة الفولاذية التي أبان عنها الطلبة الشباب والمهمشون والتي لن تنكسر أبدا ولو جمع الكايد حوله دول العالم كلها لأنه بكل بساطة هذه إرادة الشعوب وإرادة الشعوب لا تقهر. هكذا علمنا التاريخ وهكذا انتصر أحرار الجزائر على فرنسا والحلف الأطلسي

  5. لا للانتخابات تحت وصاية العصابات كيف يا عباد الله 9اشهر من المسيرات السلمية التي أبهرت كل شعوب العالم مازال هناك الشرذمة تخرج في بعض المدن ا وتقردف القايد وتطبل لبن فليس و ترقص لتبون و تشيت لميهوبي و تعجن لبن قرينةو،،،،،،،، الرجال الاحرار في السجون وفي الشارع كل يوم الجمعة و الثلاثاء اما اللحاسين و الشياطين ينقلون كاابهائم و تغطيهم قنوات العار يحي سكان ولاية البويرة على مباراتهم و موقفهم من الانتخابات المحسومة مسبقا لصالح بن فليس او تبون فالاخرون أرانب المهماروح النظام متعنت لإجراء انتخابات ولو اروح كل الشعب الجزائري لا نعطي له الفرصة سلمية سلمية سلمية سلمية سلمية سلمية سيرحلون بإذن الله

الجزائر تايمز فيسبوك