قايد صالح يعد بحماية “الجيش للدولة مهما كانت الظروف والأحوال”

IMG_87461-1300x866

أكد نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، أن الموقف الثابت للجيش الوطني الشعبي خلال هذه المرحلة ، “نابع من إيمانه الراسخ بضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الجزائر، في ظل الشرعية الدستورية”، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني .
وفي كلمة له في افتتاح ندوة تاريخية بعنوان “دور ومكانة الجيش في المجتمع”، قال الفريق قايد صالح:”إن الموقف الثابت الذي تبناه الجيش الوطني الشعبي خلال هذه المرحلة الفارقة في تاريخ بلادنا، نابع من إيمانه الراسخ بضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الجزائر أرضا وشعبا وصون سيادتها، في ظل الشرعية الدستورية”، مضيفا أن الجيش “رافق الشعب الجزائري في تطلعاته لتجسيد خياره في تحقيق المشروع الوطني المنشود الذي أراده الشهداء الأبرار، وحافظ على كيان الدولة ومؤسساتها مؤكدا مرة أخرى أنه وطني العقيدة، شعبي الجذور والمنبت، نوفمبري المبادئ والقيم و هو موقف يؤكد أصالة جيشنا وأنه من صلب الشعب، ويعكس بجد مدلولات تسميته بالجيش الوطني الشعبي”.
وتابع قائلا أنه في “هذه الظروف بالتحديد، تدفق وعي الشعب الجزائري الذي وجد في الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني وقيادته الوطنية النوفمبرية كل السند والدعم وكل التجاوب المطلق مع مطالبه المشروعة، فازدادت بذلك هذه العلاقة التفاعلية الوطيدة بين الجيش وكافة مكونات المجتمع الجزائري متانة وصلابة”.
وذكر نائب وزير الدفاع الوطني بأنه “بعد استرجاع السيادة الوطنية، أدرك أعداء الأمس واليوم أن الجيش الوطني الشعبي هو امتداد طبيعي لجيش التحرير الوطني الذي نسف مخططاتهم الدنيئة، يحمل نفس القيم والمبادئ، ولا ينتصر لغير المصلحة الوطنية”.
وأبرز أن الجيش الوطني الشعبي “عرف تطورا كبيرا على مستوى التنظيم والتكوين والتسليح، واضطلع بمهامه بفعالية ونجاعة بما فيها الإسهام في بناء وحماية الاقتصاد الوطني، الأمر الذي جعله عرضة لحملات مسعورة، من خلال النقاشات والجدل الذي أثارته وتثيره دوائر مشبوهة، حول دور ومكانة الجيش في المجتمع، خاصة بعد مواصلة الجيش الوطني الشعبي مساهمته المشهودة في مسيرة بناء الدولة، ومواكبة الإرادة الوطنية الرامية إلى إعادة مجد الجزائر و منحها المكانة الـمشرفة المستحقة بين الأمم”.
وفي هذا الإطار بالذات، يقول الفريق قايد صالح، فإنه “من الواضح أن الرهان اليوم، كما كان بالأمس، هو محاولة إخراج الجزائر من البيئة الطبيعية التي أحاطت بمسارها التطوري بكل ما يحمله من قيم تاريخية وثقافية ودينية، ومحاولة تقديم بدائل تستهدف ضرب الثقة القوية التي تربط الشعب بجيشه وإحداث قطيعة بينهما، لكي يسهل التلاعب بمصير الجزائر و مقوماتها، ومحاولة استغلال الظرف الراهن الذي تمر به البلاد، من أجل تهديم أسس الدولة الوطنية، من خلال شعار +دولة مدنية وليست عسكرية+، تحاول العصابة من خلاله تغليط الرأي العام الوطني عبر نشر هذه الأفكار الخبيثة، التي ليس لها وجود إلا في أذهان ونوايا من يروج لها، لأن الجيش الوطني الشعبي، المتمسك بمهامه الدستورية الواضحة والمدرك لحساسية الوضع وخطورة التحديات والرهانات الحالية، يعمل على حماية الدولة والحفاظ على السيادة الوطنية ووحدة الوطن والشعب، مهما كانت الظروف والأحوال”.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مادام هذا الخنزير في الجزاءر فلن تقوم لها قائمة يجب ان تطلق عليه رصاصة واحدة وللمعلومة فالرصاصة اغلى منه

  2. مغربي وكفى

    عنوان المقال في لغة مباشرة: نحن قادة الجيش النافذون نعد محتضنتنا فرنسا بالبقاء في السلطة ضدا على إرادة الشعب، وذلك مهما كانت الظروف والأحوال. اطمئني، فلا حكم مدني ولا تصالح وتعاون مع المغرب يهدد مصالحك الضخمة بالمنطقة المغاربية

الجزائر تايمز فيسبوك