السلطات الفرنسية تمنح الاعتماد لصالح لبدوي كسفيرًا للجزائر في باريس

IMG_87461-1300x866

أصبح الدبلوماسي، صالح لبدوي، رسميًا سفيرًا للجزائر في باريس، بعد موافقة السلطات الفرنسية على منحه الاعتماد. يأتي ذلك، تزامنًا مع إعطاء عدّة دول أخرى "الضوء الأخضر" لسفراء جزائريين لتسلّم مهامهم الجديدة.

وكانت وزارة الخارجية، أعلنت في بيان لها، أن الحكومة الفرنسية أعطت موافقتها على تعيين صالح لبدوي بصفته سفيرًا مفوضًا فوق العادة للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية لدى الجمهورية الفرنسية.

وسيكون لبدوي الذي شغل في السابق منصب سفير للجزائر في بولونيا، خليفة للسفير الحالي عبد القادر مسدوة، الذي اشتهر بتصريحاته المثيرة للجدل في فرنسا، في إطار تمرير مشروع العهدة الخامسة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وجاء تعيين لبدوي في هذا المنصب مفاجئًا لكثيرين، خصوصًا وأن الحركة الأولى التي أعلنت عنها وزارة الخارجية، كانت تتضمّن تعيين السفير عبد الله باعلي في هذا المنصب قبل أن يتمّ التراجع عن ذلك.

اتّضحت أسباب عدم تعيين باعلي وهو السفير الجزائري السابق لدى الأمم المتحدة، بعد إعلان التحاقه بحملة المترشح الرئاسي والوزير الأوّل السابق، عبد المجيد تبون.

وفي سياق اعتماد السفراء الجدد، أعطت حكومة الموزمبيق موافقتها على تعيين محمد مزيان، بصفته سفيرًا مفوضًا فوق العادة للجمهورية الجزائرية لدى جمهورية الموزمبيق. وكذلك حكومة بنغلاديش، التي وافقت على تعيين رابح لعربي بصفته سفيرًا للجزائر.

في وقت سابق، أعلنت وزارة الخارجية، عن موافقة الحكومة المغربية على تعيين عبد الحميد عبداوي، سفير الجزائر السابق لدى الكويت، سفيرًا مفوّضًا فوق العادة لدى المملكة المغربية، بدلًا من بن علي الشريف، المتحدّث الرسمي الحالي باسم وزارة الخارجية، وهو الذي أعلن عن تكليفه بهذا المنصب في وقت سابق.

كما خلف السفير عبد المالك بوهدو، سفير الجزائر السابق بماليزيا، والمدير المكلف بمنظّمة الأمم المتحدة والمنظمات الجهوية الأسبق بالوزارة، عبد المالك عبداوي بصفته سفيرًا مفوّضًا فوق العادة لدى دولة الكويت. وقبلت تركيا بانتداب مراد عجابي سفيرًا للجزائر لديها.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك