صور بوتفليقة في أحد مستشفيات كندا ينتظر دوره كأي مواطن تثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي

IMG_87461-1300x866

خلفت صورا مزعومة للرئيس الجزائري المستقيل عبد العزيز بوتفليقة في إحدى المستشفيات بالخارج، نشرها ناشط مقيم في بريطانيا زوبعة من التعليقات على المنصات الاجتماعية.

وذهل نشطاء على الفايسبوك من الحالة التي ظهر بها الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة الذي قدم استقالته يوم 2 أبريل الماضي بعد حكم دام أكثر من عقدين من الزمن، حيث ظهر وهو جالس وكرسيه المتحرك أمامه.

وعلق الناشط ّ”تومي فارس” على صفحته الرسمية على “الفايسبوك”: “صورة للرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة في أحد مستشفيات كندا وحيدا شريدا غريبا ينتظر دوره كأي مواطن، أين الخدم أين الحشم أين الأجنحة الرئاسية أين الهيبة …..”.

ولم يُحدد الناشط الدولة التي كان فيها حاكم الجزائر السابق الذي ظل يتردد خلال فترة حكمه على مشافي فرنسية وسويسرية، غير نشطاء قالوا إن الصورة ملتقطة أمام مستشفى بكندا.

ولحد الآن لم تُعلق السلطات الجزائرية على الصورة المتداولة، وإن كانت الصور “أصلية” أو “مركبة”.

وكانت تقارير إعلامية جزائرية قد كشفت الشهر الماضي إن الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة مازال يقيم في الإقامة الرئاسية في زرالدة رغم استقالته مطلع أبريل وأنه مازال يخضع لعلاج طبي دون أن تقدم أي تفاصيل إضافية عن وضعه الصحي وسيحظى برعاية صحية شاملة في الإقامة الرئاسية بزرالدة غربي العاصمة، وأن قاعة علاج يديرها أطباؤه المعالجون وممرضون ومختصون في إعادة التأهيل الحركي خصصت له.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. دوام الحال من المحال ، من منزل جد متواضع في وجدة الى قصر المرادية ثم الى المجهول في انتظار اليوم الموعود

  2. Dans ce bas monde toutes Les bonnes choses ont une fin le moment est venu pour sa fakhamatou de redescendre sur terre et de cuver ses ivresses Des sommets a l'exces

الجزائر تايمز فيسبوك