سعيد بوتفليقة منهار نفسيا حد الجنون بسبب ”الويسكي”

IMG_87461-1300x866

قالت تقارير إعلامية جزائرية إن سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق منهار نفسيا بسبب النهاية المأساوية التي آل إليها، بعد أن كان الآمر الناهي في نظام شقيقه الرئيس طوال سنوات طويلة، وخاصة خلال الولاية الرابعة التي أصبح فيها الحاكم الفعلي من خلف الستار بسبب مرض شقيقه، وتحوله إلى الرئيس غير المعلن، وإلى الرجل القوي في السلطة، الذي يحلم آلاف المسؤولين على كل المستويات أن يأمرهم في يوم من الأيام.

وبحسب موقع “ألجيري بارت” فإن السعيد بوتفليقة يعيش أحلك أيامه في السجن العسكري، بعد أن حكم عليه بالسجن النافذ لمدة 15 سنة، في قضية التآمر على سلطة قائد تشكيلة عسكرية والتآمر على سلطة الدولة، وذلك بسبب المناورات والمؤامرات التي قام بها خلال الأيام الأخيرة من حكم شقيقه من أجل إزاحة قائد أركان الجيش وإعلان حالة الطوارئ، حتى يتمكن من قمع الحراك الشعبي، مشيرا إلى أن الحالة النفسية لشقيق الرئيس الأسبق تسوء يوما بعد آخر، كما بدا هزيلا ومتعبا بسبب امتناعه عن تناول الأكل والشرب الذي يقدم له، بالإضافة إلى إصابته بنوع من البارانويا والهلوسة، وصلت حد اعتقاده أنه سيتعرض إلى تسميم داخل عيادة السجن، إلى درجة أصبح يمتنع فيها حتى عن تناول الأدوية التي تقدم له من أجل معالجة مختلف الأمراض التي يعاني منها.

وكانت مصادر أخرى قد ذكرت أنه يعاني أيضا من آثار الإدمان على الشرب، وأنه ظل لأسابيع طويله يتحايل على إدارة السجن من أجل أن يجلبوا إليه زجاجة “ويسكي”، لكن طلبه قوبل بالرفض، وهو مازاد من حالة اليأس التي أصيب بها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك