اندلاع ثورة شعبية ضد قيادات البوليساريو في مخيمات تندوف !

IMG_87461-1300x866

قدمت عائلة “الخليل أحمد” شكوى أمام قسم الجرائم الإلكارونية بالقضاء الاسباني، ضد جريدة تابعة لقيادي البوليساريو.

وتعيش مخيمات تندوف على وقع صفيح ساخن منذ يومين بسبب صور خليعة نشرها موقع إخباري موالي لقيادي البوليساريو. وكان الموقع “صوت الوطن” قد نشر قبل يومين صور مفبركة يزعم بأنها لزوجة معتقل رأي صحراوي ذات صيته بالدفاع عن حقوق الإنسان بخيمات اللاجئين حنوبي الجزائر.

وعبر الصحراويون غرب الجدار و شرق الجدار عن رفضهم و سخطه الشديدين ، لما اقدمت عليه جهات محسوبة على البوليساريو في محاولة رخيصة الهدف منها الإنتقام من الاصوات الشعبية و المطالبة بالتغير و الحرية و العيش الكريم دون الخنوع و الردوخ والعيش تحت مظلة جنرالات الجزائر.

ويعد معتقل الرأي “الفاظل المهدي ابريكة” واحد من أشرس المدونين والنشطاء الصحرويين المدافعين عن حقوق الانسان بمخيمات اللاجئين جنوبي الجزائر ، كما ان له دور أساسي في فضح العديد من الإنتهاكات الجسيمة في حقوق الإنسان .

و كانت مجموعة المبادرة الصحراوية من اجل التغير بمخيمات تندوف ، قد اصدرت بيانا شديد اللهجة ضد قيادة البوليساريو.

واشارت في بيانها ، إلى انه وبعد فشل المحاولات في اثبات تهم الخيانة والتآمر في حق كل من “مولاي أبا بوزيد ” و”محمود زيدان” و”الفاظل ابريكة” يلجأ موقع “صوت الوطن” التابع لبعض أجهزة شرطة البوليساريو، الى نشر صور ذات خصوصية لزوجة الفاضل ابريكة والتي سحبت من هاتفه الشخصي بالقوة و بأن والهاتف تمت مصادرته من طرف أعوان للشرطة خلال اعتقاله بتاريخ 18 يونيو 2019.

وفي أول إمتثال له أمام قاضي التحقيق، نبه الفاظل ابريكة في حضور محاميه أن هاتفه يحوي صورا عائلية ذات طابع خاص وقد ألح على ضرورة حماية حقوقه وخصوصيته العائلية.

وتابعت ، إلى ان نشر هذه الصور هو سابقة أخرى في الانتهاكات السافرة لحقوق الخصوصية وخطوة في إعلان حرب قذرة ضد المبادرة الصحراوية من أجل التغيير من خلال مواقع للدعاية المغرضة التابعة لبعض سلطات البوليساريو.

و بأن الإقدام على هذا الفعل، جسد مدى فظاعة وسوء التفكير لطريقة الانتقام ضد زوجة الفاظل ابريكة على خلفية شكواها التي قدمتها بنفسها في قضية إحتجاز زوجها أمام لجنة حقوق الانسان بجنيف و اللجنة الرابعة للامم المتحدة بنيويورك.

و تدين المبادرة الصحراوية من أجل التغيير هذه المنهجية المتخلفة للمساس من شرف الفاظل ابريكة، كما تدين الحرب القذرة التي تشن من طرف أعضاء في سلطة البوليساريو ضد أعضاء التيار.

ويشار ، إلى انه و منذ أيام خرجت مجموعة كبيرة من الصحراويين تدعي في مقاطع فيديو و تسجيلات صوتية تقول بأنها كانت ضحية أعمال تعذيب و بأنهم شهدوا تصفية عدد جاوز 50 شخص في سجن الرشيد على يد جلادين قياديين في جبهة البوليساريو.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الخيانة والخونة لا وطن لهم وحتى الارض والسماء والقبر يتبرا منهم

  2. le bordel a tindouf ne date pas que d'aujourdhui mais depuis 1975 annee de sa creation par l'hysterique boukharoba et son bras droit Abdelkader El bali Les flatteries a quoi faut il s'attendre de la part Des voleurs de poules de rabouni si ce n'est au bocson sous toutes ses formes et le bordel Dans tous ses etats ils ne sont que Les bras armes d'un regime sans capitaine ni reperes depuis Des lustres qui navigue a Vue et de ses moukharkharates qui patinent Dans la mouise qui sont encore au stade de feuilleter leur Manuel de la guerre froide pour Les nuls et ne retrouvent pas la Bonne page qui Les aidera pour s'en sortir et comme disait l'autre pourtant il n'ya plus boukharoba et bouteflika Les auteurs de ce Carnage mais il y'a toujours le bordel a tindouf et pas que le Maghreb Aussi n'est pas en reste ils ont deteints sur le reste de la troupe et leur folie Des grandeurs a fait Des ravages

  3. la bombe a retardement a laquelle ne s'attendent ni le regime algerien ni ses moukharkharates elle n'est ni a petaouchnok ni a trifouilly Les oies mais a tindouf precisement comme ils ont toujours tendance a minimiser la chose et sous estimer Les sequesteres Des camps le jour de la deflagration ils seront surpris et il Sera trop tard et le monde ne fermera plus Les yeux sur leurs agissements et leurs crimes sur Des civils et refugies de surcroit senses etres sous leur haute protection et ils vont devoir rendre Des comptes et c'est la ou la vraie danse commence saga bouteflika attention Les secousses Les polisariens diront nous nous ne sommes que Des executants nous avions agits sous la menace Les grands chefs sont a Alger c'est d'eux qu'emanaient Les ordres s'il ya quelqu'un qui merite vraiment la pendaison haut et court c'est eux

  4. le polisario est la corde qui relie le regime algerien a la potence et qui va le mener a sa perte plus le temps passe plus ses polisariens cre usent et agrandissent son trou et mettent a jours tous ses mefaits du passe et chaque jour qui vient eclate un nouveau scandal a tindouf

الجزائر تايمز فيسبوك