مغربية الصحراء بين الحَرْكِي وحفدة فرنسا بالجزائر والحِرَاكِ الشّعبي الجزائري الحُـرِّ

IMG_87461-1300x866

كل  حديث عن موضوع  تدعيم  العصابات  التي  توالت  على حكم  الشعب الجزائري  للبوليساريو  لُـبُّهُ  وكَيْنُونَتَهُ  الجوهرية  هو:  لماذا  تختار  تلك  العصابات  المجرمة  التي  حكمت  الشعب   الجزائري  ،  لماذا  تختار  وتتمسك  بشدة  بتبذير  وإفساد  أموال  الشعب  الجزائري بإسراف  شديد  على  شردمة  من  الانفصاليين ( البوليساريو )  الذين  استغبونا  وأكلوا  الجزء  الأكبر  من  أموالنا  ظلما وعدوانا  ومن أجل  نزوات  عدوانية  لعصابة  بومدين   وزبانيته ؟  كل  ما  سيقال  في  هذا  الموضوع  سيصب  في  هذا  الاختيار  العدواني  الذي  إن  دل  على  شيء  فإنما  يدل  على  كراهية   حكام  الجزائر (عسكر  ومدنيين)  كراهيتهم  للشعب  الجزائري  بكل  فئاته  عرب  وأمازيغ  وأفارقة  وغيرهم  ... إن  حكام   الجزائر  يكرهون  الشعب  الجزائري  لأنهم  ورثوا   الحكم  من  المستعمر  مباشرة  وشرعوا  بعد  ذلك  في  إتمام  ما  كان  يفعله   الاستعمار  في  الجزائر وهو  التخريب  والتدمير  لكل  عناصر  الوجود  الجزائري ..إذن :

أولا : رد السلطة  على  تصريح  عمار سعيداني  حول مغربية  الصحراء لا قيمة  له  وتافه  وبليد :

تصريح  عمار سعيداني   بمغربية  الصحراء  تَصْرِيحُهُ   حَقٌّ  لا  يمكن  أن  تَمْحُوَهُتخاريفٌ  وأكاذيبٌ عَمَّتْ  الجزائر  طيلة  45  سنة   سنتطفئ   كالفقاعات  ، قال  وقوله  حقٌ  لن  يُرَدًّ  أبداً  ..   قال  بكل   شجاعة  : " أنا في الحقيقة، أعتبر من الناحية التاريخية، أن الصحراء مغربية وليست شيئا  آخر، واقتطعت من المغرب في مؤتمر برلين،وفي رأيي أن الجزائر التي تدفع أموال كثيرة للمنظمة التي تُسمى البوليزاريو منذ أكثر من 50 سنة الأموال التي تُدفع لمنظمة البوليزاريو، والتي يَتجَوّل بها أصحابها في الفنادق الضخمة منذ 50 عامًا، فإن سوق أهراس والبيض وتمنراست وغيرها، أولى بها. هذا هو موقفي سواء أغضب البعض أو لم يعجب البعض الآخر. " ...

وجاء رَدُّ العصابة  الجديدة  الحاكمة  في الجزائر على تصريح عمار سعيداني حول مغربية  الصحراء تافها  و بليدا   وسخيفا  ولا قيمة  له،لأنه  صادر من طرف  عضو في عصابة  جديدة من حكام  الجزائرمنبوذة  من  طرف الشعب ، و الشعب  كل جمعة  يعبر عن كراهيته  لهذه العصابة  الجديدة   المنبوذة بواسطة الزخم  الكبير  للشعارات التي  يرفعها  كل جمعة  ضدهم وتدور كل  تلك  الشعارات حول  مطالبة  هذه  السلطة  الباغية  الظالمة   بالرحيل  فورا ،  فمن التفاهة إذن  أن  نعتبر ما  يصدر عن  هذه  السلطة له  قيمة وهي التي لا سلطة  لها على البلاد لأنها   اغتصبت هذه  السلطة  باالقوة  بعد  طرد  بوتفليقة ،  وليس  الشعب من  الغباء  حتى يعطي  قيمة  لفاقد  الشيء ، لأن  فاقد  الشيء  لايعطيه.. ومصير  هذه  السلطة  وتصاريحها   هو  مزبلة  التاريخ حيث  لا يصح  إلا  الصحيح  ،  وإن كان  بين هذه  العصابة  رجل  واحد عاقل  لانضم  للشعب  فورا  لأن المستقبل  القريب  إن  شاء  الله  سيكون  بيد  الشعب  وإذاك  سترمي عناصر هذه  العصابة  في المزبلة  لأن الشعب سيتسلم  مصيره  بيده ...  والخزي والعار للعصابة  الجديدة  وشياتيها  الجدد ...وخاصة  المعارضة في  الخارج  التي  خذلت  الشعب  ....

ثانيا : لتصريح  عمار سعيداني  ما  بعده  سواءا بالنسبة للشعب  الجزائري  أو للدولة  الجديدة  لما  بعد  الحراك.

ماذا  حصل  في  يوم  16  أكتوبر  2019  في   الجزائر  ؟  اهتزت  جنبات  عموم  الجزائر  بعد  تصريح  الأمين  العام  الأسبق  لحزب  جبهة  التحرير  الوطني   الجزائري  عمار  سعيداني بعد  تصريحه  المذكور  آنفا  حول  مغربية  الصحراء ....فكيف  سيكون  حال   الجزائر  بعد  هذا  التصريح  الذي  قَـلَبَ  الخِلافَ  بين  المغرب  وعصابة  بومدين  والذين   جاءوا   بعد  هذه   العصابة  ، قَـلَبَ  اعتراف   عمار  سعيداني   بمغربية   الصحراء   من   خِلافٍ لا  يتجاوز  التشكيك   في  أحقية   المغرب  في  استكمال  وحدته  الترابية  إلى  كونه  مؤامرة   إجرامية  دبّرتها   عصابة  بومدين  ومن  جاءوا  بعدها   هدفها   اغتصاب  قطعة  من  تراب   المملكة   المغربيةبواسطة   افتعال  خِلافٍ جزائري مع  المغرب و ذلك   بصناعة   شعبٍ  ودويلةٍ   تكون   بمثابة   خنجرٍ  في  خاصرة   المملكة   المغربية  ،  بل   وَ زَرْعِكِيَّانٍ   يجعل   المنطقة   المغاربية   بؤرة    للصراع   الأبدي   الذي   يخدم  المصلحة  العليا   للمجرمين  من  مافيا  جنرالات  الجزائر  وكذلك  ليتلهى  بها  الشعب   حتى   يَخْلُوَ  للعصابة  الجو  لسرقة   أموال  الشعب  إلى  الأبد  ،  وتسهيل  مأمورية  الحَرْكِي  و  أحفاد  فرنسا   لتدمير  الجزائر  وتخريبها  اقتصاديا  واجتماعيا ،  وهنا  يصبح  الأمر  جريمة  ارتكبتها   عصابة  بومدين في زمن   الفوضى  وزمن الذمم   الرخيصة ، وعليه  فهذه   جريمة  يجب  أن  تُحَاكَمَ عليها عصابة بومدين ومن  بقي   منهم من  الذين  كانوا  وراءها  والذين  استغنوا  من  أموال   الشعب الجزائري وهي  بآلاف  ملايير الدولارات   تبخرت طيلة 57 سنة ، وضيعوا  نصف  قرن من حياة الشعب الجزائري  الذي  حرموه  طيلة نصف  قرن  من   التنمية  السياسية  والاقتصادية   والاجتماعية   وتركوه   غارقا  في التخلفكما تركه  الاستعمار الفرنسي  بافتعال  الأكاذيب  والتخاريف  وتزوير   تاريخ  المنطقة   المغاربية واللعب فيخريطتها واستعملوا   في  تحقيق ذلك كل أساليب   الخداع  والغدر والمكر والخسة والدناءة بدءاً من  شراء  ذمم  رؤساء  أفارقة  إلى  التهديد   بتدمير   المنطقة   المغاربية  على  رؤوس  كل  شعوبها  ،  وكانت   النتيجة هي  المصيبة  الكبرى  ألا  وهي   ضياع   آلاف  ملايير  الدولارات  من  أرزاق   الشعب الجزائري  في ارتكاب جريمة  كاملة  الأركان ...  فهل  ستمر  هذه  الفضيحة على الجزائر  والجزائريين دون  أثر يذكر في حراك  22  فبراير 2019 ؟  وهذا  مستحيل :

  • فبما  أن  الشعب  يكره  جميع   أفراد  هذه   السلطة  القائمة  من  أكبر  رأس  فيها  وهو  القايد  صالح  إلى  أصغر  شيات  يدافع  عنها  وعن   رموزها  من  الظالمين  الذين   مروا   على  رأسها  خلال  57  سنة .
  • وبما  أن  عمار  سعيداني  لا يمكن  لأي  أحد  أن  ينزع  عنه  : أولاكونه  مواطنا   جزائريا  ، ثانيا  :  كونه  كان  رجل  دولة  في  السلطة  الجزائرية  خلال  14  سنة  على  الأقل  أي  من  2002  إلى  2007  كرئيس  للمجلس الوطني  الشعبي الجزائري ، وكونه  كان  أمينا  عاما  للحزب  الحاكم  ( جبهة  التحرير )  من  2013  إلى  2016  ، ثالثا :  كانت  له  الشجاعة  بأن  يفجر  الحقيقة   في  وجه   العصابة   الحاكمة   باعترافه  أن  هذه  الصحراء   المتنازع   عليها   هي  صحراء  مغربية   وقال  ذلك  منذ  2015  وكرره   واستفاض  في  شرحه   في   16 أكتوبر  2019  رابعا  :  نستنتج  من  اعترافه  بمغربية  الصحراء  أنه  يركز  في  تصريحه  الأخير  على  تهور  حكام   الجزائر  وسفاهتهم   حينما  ينفقون  أموالا   طائلة   على  قضية   خاسرة  كان  الشعب   الجزائري   أولى  بها   طيلة   50  سنة ....
  • بما  أننا  نرى  حراك   الشعب   الجزائري   في  عموم  المدن  الجزائرية  يرفعون   شعارات  قوية  ضد  السلطة  القائمة  .
  • وبما  أن  هذا   الحراك  الشعبي  الجزائري  يدافع  عن  المصالح  العليا  للوطن  والشعب   وعلى  رأسها   إقامة  العدل   والتخطيط   للتنمية  الاجتماعية  والاقتصادية   ومنها  الحفاظ  على  خيراته  وأمواله  وتوزيعها  على  الشعب  الجزائري   بالعدل  وليس  تبذيرها  على  البوليساريو  وغيره   مقابل   حرمان   الشعب   من  حقه  في   أقل  واجباته  من  هذه   الخيرات .
  • وبما  أن  رد  ما  يسمى  الناطق  الرسمي  لكراكيز  سلطة  غير  معترف  بها  من  طرف  الشعب  لا  قيمة  له  ،  وأن  ما   بني  على  باطل  فهو  باطل ...

وعليه  فاعتراف  رجل  دولة  في  مقام  عمار  سعيداني (  نحن  لا  يهمنا  ما  يقال  في  شأنه  من  طرف  خصومه  وأعدائه   سواءا  كان  ذلك   صحيحا  أم  خاطئاً   ولكن  نحن  نذكر  التاريخ  السياسي  لهذا  الرجل  الذي  لن   يستطيع  أحد   أم   يَمْحُوَهُ  لأنه   واقعٌ   تاريخي   )نقول  وعليه  فاعتراف  رجل  دولة  في  مقام  عمار  سعيدانيبأن  الصحراء  الغربية  التي   كان  يستعمرها  الاسبان  هي  صحراء  مغربية  بحكم  التاريخ  ،  غير  أنها  كانت  من  ضمن  الأراضي  التي  تنازع   عليها  الأوروبيون  واجتمعوا  في  مؤتمر  برلين  واقتسموا  أراضي  إفريقيا  فيما  بينهم   وكانت  الصحراء  الغربية  المغربية  من  نصيب  الاسبانيين  ولا  تزال  تلك  الوثائق   محفوظة  لدى  جميع  الدول  الغربية  التي  اقتسمت  إفريقيا  في  زمن  المد  الاستعماري  لإفريقيا  ،  ولما  استرجع   المغرب  أراضيه  في  الجنوب  المغربي  وجدتها  عصابة  بومدين  فرصة  للكيد  للمغرب  والوقوف  في   وجهه   حتى  لا  يسترد  أرضه  التي  تقدم  هو  بنفسه   قبل   غيره   وسجلها  في  سنة  1963في  اللجنة  الرابعة  للأمم  المتحدة  كمنطقة  لا  تتمع  بالحكم  الذاتي  يجب  الإقرار  بعودتها  للوطن  الأم  وهو  المغرب ...

بعد كل  ذلك  تعود  الصحراء  للمملكة  المغربية  ويجب  أن  ننظر  نحن  كجزائريين  لهذا  الوضع  بأنه  خطوة  مهمة  جدا  في  اتجاه  توحيد  خمس  دول  بدل   البحث  عن  صيغ  معقدة  لتوحيد  ست  دول  ، ألا  يكون  المغرب  قد  وضع  اللبنة  الأولى  لتحقيق  حلم  الأجداد  في  الوحدة   المغاربية  ؟  وها  قد  زاد  اقتراب  هذا  الحلم  من  التحقق  بتصريح  عمار  سعيداني  وما  سيترتب  على  ذلك  من  نشاط  اقتصادي إيجابي   سيعود  بالنفع  علينا  قبل  غيرنا  ، ولن  يقف  أمام   تحقيق  هذا  الحلم   سوى  عصابة  بومدين  وشياتة  العصابات  الحاكمة  في  الجزائر  عبر  57  سنة  من  التشبث  بالباطل  ،  واليوم  وقد  اعترف  عمار  سعيداني  بمغربية  الصحراء   وثورة  22  فبراير  قائمة  فلن  تعود  الجزائر  أبدا  إلى  ما  قبل  هذا   التاريخ  بل  سيكون  لتصريح   عمار  سعيداني   ما  بعده  ليس  في  الجزائر  وحدها   بل  وفي  كل  المنطقة  المغاربية  ،  والخزي   والعار  للمعارضة   الجزائرية  (  وخاصة  تلك  التي   تنبح  في  الخارج  وتتهرب  بكل  وقاحة  من  قول  كلمة  حق  حول   مغربية  الصحراء  )  هذه  المعارضة  التي  تتاجر  بالقضايا   الخاسرة   وعلى  رأسها  الصحراء  المغربية   التي  لا  يختلف  رأيهم  فيها   مع   رأي  العصابات  التي  حكمت   الجزائر   طيلة  57   سنة  ،  فهم  يفضحون  حكام  الجزائر  ويعارضونهم  في  كل  شيء  إلا  قضية   الصحراء  فهم  جميعا  على  قلب  رجل  واحد  ، لأن  هذه  المعارضة   من  شِـيَمِهَا   المزايدة  على  حقوق  شعوب   المنطقة  المغاربية   الخمس  بإذكاء  نيران  الفتنة   بين   شعوب   المنطقة  المغاربية  تحت  يافطة  تدعيم   حق   الشعوب   في   تقرير  مصائرها   والشعب   الجزائري  نفسه   لم   تُحَـقِّـقْ   له  هذه   المعارضة   في  الخارج  تقرير  مصيره  ،  فإذا  كانت   هذه   المعارضة   تحب   الشعب   الجزائري   فعليها   أن  تساعده   للتخلص  من  الكيان   الطفيلي  (  البوليساريو )   الذي  يَمْتَصُّ دماء   الشعب   الجزائري ، وأن  تساعد  الشعب  على  ذلك  بسرعة  وبأي  وسيلة   كانت   حتى   يتفرغ   الجميع   للحرب   ضد   العصابة   الحاكمة   ومافيا   الجنرالات   المجرمين  ،  هذه  هي   المعارضة   الحقيقية   ولسيت   تلك   التي   تدغدغ   أحاسيس العصابة  الحاكمة  وذلك  بالترويج   لمقولة  : " بأن  الاستفتاء  هو  الحل  الأوحد  لقضية   الصحراء "...وكما  يقول  إخواننا   المصريون  :   مووووووووووووت  يا حمار ...

ثالثا :  مغربية  الصحراء  بين  تصريح   عمار  سعيداني  والحراك  الشعبي   الجزائري :

بعد  طرح   هذه  النقط  كأساس  للنقاش   يمكننا  أن  نطرح  التساؤل  التالي : "  ما  هي  علاقة  الحراك  الشعبي  الجزائري  بفضيحة  تبذير  أموال   الشعب  على  قادة   البوليساريو  الذين  نهبوا  ملايير  الدولارات   ينفقونها  على  سفرياتهم  الترفيهية  والإقامة  في   فنادق  5  نجوم  على  حساب  فقراء  الجزائر  ومشاكلهم   الاجتماعية   التي  لا  حصر لها  ؟ ".... يمكننا   الجزم  بأن  الذين  سيخرجون  إلى  الشارع   مستقبلا  ولا   يطرحون  هذه   الفضيحة   من  ضمن  ما  يطرحونه  من  مطالب  في شعاراتهم  ومنهاالدعوة  لمحاسبة  السلطة   الحالية  والسابقة  على  ما  صرفوه  من  أموال  على  البوليساريو ،  إذا  لم  يطرحوا  ذلك  ضمن  شعاراتهم فإن  خروجهم   للشارع  سوف  يدعو  للشك  والريبة  خاصة   وأن   موضوع   تبذير  أموال  الشعب  دافع   أساسي  من  دوافع   خروج   الحراك  الشعبي   في  22   فبراير   2019  ويدخل   في  إطار المطالبة   بمحاسبة  كل  الذين  مروا   في  الحكومات  السابقة   وكذلك  محاسبة  مافيا   الجنرالات  الحاكمة  من  وراء  حجاب  على  افتعال  مبررات  لسرقة  أموال   الشعب   ومنها   مبرر  مناصرة   الشعوب  المقهورة   لتقرير  مصائرها   وذلك كمبرر   لهم   لسرقة  الشعب   مثل افتعال جريمة قضية  الصحراء  المغربية التي  لم  تعد  اليوم  بعد  تصريح   عمار  سعيداني (  قضية  )   بل  أصبحت  اليوم    وبعد  تصريح   عمار  سعيداني  مؤامرة  ضد  دولة  جار  هي  المغرب  ، وأصبحت  جريمة  ملفقة   ضد  شعوب  المنطقة  المغاربية  الخمس  بالإضافة   لكونها  مبررا   مفضوحا   لتلهية   الشعب   الجزائري   من  أجل  سرقة  أمواله  والاستمرار  في  قهره   وتفقيره  وتجهيله  وتزوير  تاريخه  وتاريخ   المنطقة   المغاربية  ،  وهذه   الجريمة  تستحق  بسببها  العصابات  التي  توالت  على  حكم   الجزائر  المحاكمات  في  الجزائر  إن  لم  تكن  في  المحكمة   الدولية  لأنه   ثبت  بأن  هذه  العصابات  ومنها   الحاكمة   حاليا   في   الجزائر   تفتعل  الأكاذيب  حول   الصحراء  وهو  ما  يستحق  كل  عنصر  من  عناصر  العصابات  التي  كانت  والتي  لا  تزال  تمارس  الخداع  وتلفيق  الحوادث  التاريخية   حول  الصحراء  المغربية    لتستمر   في  مص  دماء   الشعب   الجزائري  وتستمر  في   احتلال  أرض  المليون  ونصف  شهيد.

ماذا  على الحراك  الشعبي  الجزائري أن  يفعل بعد  تصريح عمار سعيداني ؟

 نعلم  جيدا  أن   كثيرا  من   الشعارات  تم  رفعها  في   هذا  الحراك  الشعبي   تطالب  بإعادة   كتابة   تاريخ   الجزائر  ،   ولا  شك  سيكون  من  ضمنها  إعادة  كتابة   تاريخ   جوار  الجزائر   سواءا   مع  تونس أو  المغرب  أوليبيا  أو موريتانيا  أو مالي  أو  النيجر ،  لأن  ما  كتبه   الحَرْكِي   أبناء الحَرْكِي  وحفدتهم   كتبوه  بمداد  الكراهية  الذي  رضعوه  من   المستعمر  الفرنسي  ليعزلوا  الشعب  الجزائري  الحر  وعزموا  أمرهم  أن  يفعلوا  به   ما  يشاءون  وخاصة   سرقة  خيراته   منذ  1962  إلى  يوم  القيامة  ... فعلى  الحراك  الشعبي  أن  يركز  على  المطالبة   بمحاكمة   كل   الذين  ساهموا  في   تبذير  أموال   الشعب   على  البوليساريو  وغيره   من  القضايا   المفبركة  التي  ضاعت  من   أجلها  أموال   الشعب  ،  ومن  الشعارات   مثلا   (  الشعب  يريد  استرداد  أمواله  من  لصوص العصابات ) ... ( الشعب يريد التخلص من الطفيليات  التي  تمتص  دماءه) ...(الشعب  يرفض أن تمثله  العصابات الحاكمة  في  الشؤون  الخارجية)  (العصابة الحاكمة لا تمثل إلا  نفسها ) ..( الشعب   الجزائري   لا  يشرفه   أن   تمثله  عصابة  من  اللصوص   لا  تحسن  سوى  تدبير   المؤامرات  الداخلية   والخارجية  )  وغير  ذلك  من  مثل  هذه  الشعارات  حتى   يربط   الحراك   الشعبي   نفسه  بالعالم   الحر  الشريف   النزيه   ويتبرأ  من  جميع   عناصر  العصابات  التي   حكمته  في  الماضي   والتي  لا  تزال   تحكمه  إلى  اليوم   دون  أن  ننسى  ما   يسمى   المعارضة   في   الخارج  التي   تربت  في  أحضان  المخابرات   العسكرية   الجزائرية  ...  نريد  بناء  جزائر  جديدة  لا  يربطها   بعناصر  الإجرام  السابقة  أي  رابطة   حتى  لا  يشك   العالم  في   مصداقية   ثورة  22  فبراير  2019  ...

يا  شعب  الحراك   ما  عليكم  إلا  أن  تتبرأوا   من  أي  عنصر   له  علاقة   بالعصابات  التي   حكمت  الجزائر  سابقا   بل  أن  تتبرأوا   حتى  من  تلك   المعارضة   الخبيثة  في  الخارج  والتي   تتاجر  بقضية   مصير  الشعب   الجزائري   الذي  وعى   بأنه  بقي  وحده   في   الساحة  وسيدافع  وحده   عن  مصالحه   العليا   ولن  يترك  الين  تربطهم   ولو   شعرة   بالمجرمين  السابقين  موالاة   ومعارضة  ....  فإلى  الأمام   يا  شعب   الأحرار ...

إن   المخاض  هو  الذي  يفرز   الزبد  عن   اللبن   الحامض  ،  كذلك  كان   مخاض   الحراك  الشعبي   في  الجزائر  ،  لقد  أفرز   الزبد  عن  اللبن   الحامض   الذي  كان  العرب   في   الماضي  يرمون  به  للكلاب  فقط ..  فليسقط   الكلاب   الذين  تمخض  عنهم   حراك  الشعب  منذ  22  فبراير  2019   موالاة   ومعارضة  في  الداخل   والخارج ...

 

سمير  كرم   خاص  للجزائر  تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. السؤال هو من الذي ادى الجزاءر الى الافلاس و غلاء المعيشة و البطالة و الرفع مستوى الفقر في البلاد لولا الملايير التي تنفق مباشرة في شراء الاسلحة لجبهة البوليزاريو و الانفاق على شعبها في مخيمات تندوف و نهب الملايير من وراء هذا كله من طرف حكم الحسكر الجزاءري و وزراء الخارجية الذين لا هم لهم سوى الدفاع على عصابة بوليزاريو بشراء الذمم من رؤوس الدول الافريقية رشاوي متتالية ليقولوا هؤلاء الرؤساء الافارقة المرتشين كلمة في الدفاع عن قضية الجبهة المصطنعة سواء في المحافل الدولية او عبر المنابر الاعلامية. شراء الرؤوس الافارقة يعد بالملايير تخيلوا كم دفعت الجزاءر منذ سنة 1975 الى يومنا هذا طيلة قرابة نصف قرن 50 سنة من نهب اموال الشعب الجزاءري. و لقد اغتنوا كل جنرالات العسكر الجزاءري الكابح على اعناق الجزاءريين ، لقد اقتنوا و اشتروا عدد من العقارات في الشونزيليزي بباريس حيث السنتمتر المربع يساوي بالملايين الاوروهات. و اشتروا في بلجيكا و اسبانيا و حتى في ايطاليا ، و هربوا الملايير ليكنزوها في بنوك فرنسا و هم الان يستمتعون بالسفريات عبر العالم في الفنادق الكبرى و الطاءرات الخاصة تنقلهم من بلد الى بلد ، و المقهورين ينتظرون حلم التنمية يتحقق على يد حكم العسكر، فانتظروا انا معكم منتظرون.

  2. عبدالله بركاش

    المجرم روس في الرابوني،استقبله المجرم الآخر ابراهيم رخيص مغتصب بنات مخيمات الذل والعار،توجد ذلك المجرم بالمخيمات إن دل على شيء فإنما يدل على أن أموال الشعب الجزائري مازالت تتدفق الى صهريج العصابة لهذا السبب المجرم هناك ليأخذ نصيبه من الكعكة الجزائرية،عصابة البوليزاريو عندها ملفات اجرامية ارتكبتها بإيعاز من أغبياء النظام الجزائري المفلس في حق الشعب الجزائري في العشرية السوداء لهذا فإن أغبياء النظام الجزائري يرتعدون أن لا تقدم هذه الملفات الى محكمة جرائم الدولية إذا سربت للعموم مما دفعهم للإستمرار في تقديم الدعم المالي والعسكري و الديبلوماسي إلى تفلس الجزائر او ينتصر الحراك الحالي

  3. اصب الشعب الجزائري بجميع اطيافه يدرك جيدا خطورة تنظيم البوليساريو على مستقبله ومستقبل الجزائر . ولهذا اصبح من مطالب الحراك الملحة والعاجلة قبل اي انتخابات تطهير الجزائر من تنظيم البوليساريو .

  4. voila ou ont menee l'Algerie Les harka la marmaille de mamma Franca a la faillite pure et simple pour achever le travail un desire de vengeance qu'ils ruminent depuis l'independance pour la laisser sur Les rotules Avant leur depart et et comme personne n'est dupe cette eternelles parties de cache cache avec le Maroc fait partie de leurs desseins et manigances diaboliques pour faire voler en eclats le projet du grand Maghreb et toute tentative de rapprochement Des peuples pour ne point faillir a leur role de fidels et devoues gardiens du temple et pour cela ils sont capables d'exploser et sans pitie aucune le Maghreb et le sahel reunis et tout ce qu'il ya dessus Des dynamiteurs qui n'ont qu'un seul souci c'est d'actionner la manette du Detonateur et faire boum boum Les cherubins eleves au biberons a base de Poudre de dynamite et de sucettes en batons de TNT

  5. بعيدا عن الادلجة وبعيدا عن التحريف الذي اراده ابناء الحركي واغدقوا عليه الاموال الطائلة لمحمد حربي وفريقه فالحقيقة الحقيقة ستظهر بالاعتماد على المصادر الحقيقية لتاريخ الجزائر بل هناك دراسات موضوعية متوفرة بكثرة خارج الجزائر تضحد تراهات واكاذيب ابناء الحركي

  6. foxtrot

    كلامك يا سيدى سمير كرم اكرمك الله وحفضك سمعته من من فيديو لولد لحرام السكير اءلياس الرحمانى لارحمه الله قد تهجم على المغاربةالمغربيات هوءلاء الدين يسموا انفسهم معارضة الخارج وسمعته من عند زيطوط ولكن اقل حدة ومن عند غانىوحتى هوا اقل حدة هده هى معارضة الخارج باقى جاتمة على عقولهم دكتاتوية بخروبة هوءلاء القوم اد انفردوا بحكم الله اءستر على بلادنا المغاربية على ما اضن ان الشعب بعد اسقاط العصابة المجرمة سيقول كلمة حق فى وجوه هولاء الكلاب اما انت يا اءلياس الرحمانى الله انعلك فى دنيا واخرة يا ولد كلبة وصحراء مغربية رغما عن بوك

  7. سالم اولاد ليم ادقليم الرحامنة

    نحن المغاربة لايهمنا اعتراف اي احد بشرعية قضية وحدتنا الترابية من وجدة الى طنجة ومنها الى لكويرة ما دمنا نؤمن بعدالة قضيتنا هذه ِ فلا زربة على صلاح ِ الشعب الجزائري هو ادرى بمشالكه ، ونتمنى له ان يكون آمنا مطمئنا في بلده لأنه جارنا وما يؤذيه قذ يؤذينا ولهاذا اقول لمن يتحكم في الجزائر......قيلونا عليكم هذا حجر العافية نحن ليس لدينا الوقت لنضيعه فيما لا يفيد كما ضيعتم مستقبل شعبكم ِ إن نزاع الصحراء الذي صنعتموه صنعا لإ يهام الشعب بأنكم الأبطال المخلصين المدافعين عن الشعوب المقهورة والحقيقة انكم ابطال في قهر شعبكم . وليعلم الشعب الجزائري ان المتحكمين في االشعب والمقدرات الجزائرية يعلمون ومتأكدون ان قضية الصحراء قد حسمت لصالح صاحب الحق بعد اعتراف منظمة الأمم المتحدة بأ ن البوليساريو ليس هو الممثل الوحيد للصحراوين وأن هناك ممثلين آخرين لملايين الأفراد من جميع القبائل الصحراوية القاطنة في الجنوب او الشمال ،وتجلى ذالك في آخر اجتماع الذي عقده ممثل الأمم المتحدة وحضرته الجزائروموريتانيا وممثلي الإ نفصاليين وممثلي الوحدويين والمغرب ... لهذا نقول لهاؤلاء ،لاتقصروا وابقاو تضربو في الماء حتىيقصاح ،ثم اقول لأولاد عمومتنا المحتجزين في الرابوني قد جاء الفرج فاستعدوا للرحيل الى وطنكم فنحن محتاجون لسواعدكم مع سواعدنا لبناء الوطن الذي يتسع للجميع ....يتبع

  8. عندما تكون النفس نقية ومطمئنة وحرة فان الكتابة تصبح سهلة متيسرة تنضح بالحقيقة السيد سمير كرم كاتب نظيف نفتخر به جميعا ونحييه على يقظته وكرامته لانه لم يجعل قلمه للبيع ولم يسترزق به كما يفعل الكثير شكرا لك يا سمير سيسجل لك التاريخ كل هذه الكتابات لتكون نبراسا لنا جميعا لنتوحد على كلمة واحدة وليس للتفرقة والفتنة

  9. hk48913@gmail.c

    يقول الله تعالى :  (ويمكرون ويمكر الله ،والله خير الماكرين ) صدق الله العظيم، إخواني المغاربة ، ماقاله السعداني يعرفه الجميع،وهي حقيقة لا غبار عليها، ولكن يجب علينا نحن كشعب جزائري ونحن في الحراك المبارك ان نغتنم هذه الفرصة الثمينة و نطالب بمحاسبة الفاسدين على الاموال الطائلة التي صرفت ولا تزال على عصابة البوليزاريو، وهل طالبت السلطة رأي الشعب وقامت باستفتائه حول هذا الموضوع ، الصحراء مغربية وفي مغربها وماذا وراء هذا المشكل المفتعل ولماذا ؟؟؟؟ لجعله مطية للفاسدين كي يستنزفوا اموال الشعب. اخواني اخواتي في الحراك يجب علينا ان نخصص يوما للخروج بشعارات خاصة بهاذا الموضوع،لانه سبب كل هذا الوباء، ولا تحتقروا ولا تنسوا دعوات المغاربة شيوخا وشبابا وعجائز واولياء وعلماء وفقهاء ،فهم السبب في هذا الخراب الاقتصادي لبلدنا الجزائر، فمرة التقيت بمغربي على النت واكد لي ان هناك مجموعة كبيرة يقرؤون القرآن واللطيف وادعية اخرى خاصة بمشكل الصحراء ، وكما يقال الكفوف اقوى من السيوف، فنحن لن نرى الخير الا اذا تصالحنا مع جيراننا واعترفنا نحن ابناء الوطن بالحق ونخرج في مليونية لطرد البوليزاريو ، وءانذاك سوف نعيش في الخير والبركة ان شاء الله. جزائري قح محب الخير لوطنه

  10. apres 57 ans de navigation a Vue boutef Les generaux et toute la smala du club Des pins en liesse sur le pont sous Les chants Des sireines berce par Les clafoutis Des vagues Les roulis et Les tangages il est temps que le peuple algerien reprenne la Barre du navire pour le mener a bon Port si il veut Lui eviter le sort du titanic

  11. BEL ABESS LA RÉALITÉ INC0NTES  SERAIT QUE LE RÉGIME MILITAIRE ALGÉRIEN AVEC SES DESSEINS DIABOLIQUES C0NÇUS DU TEMPS DE BOUKHAROBA A BOUTEFF ,AURAIT CRÉÉ CE FAUX C0NFLIT C0NTRE LE MAROC DEPUIS 1975 A CE JOUR A TRAVERS UN GROUPE DE SINSTRES MERCENAIRES DE SÉPARATISTES DIT POLISARIO,UN C0NFLIT D0NC ABSURDE ET TRÈS COÛTEUX ENTRETENU PAR DES DIRIGEANTS MILITAIRES ASSOIFFÉS DE POUVOIR ,POUR DES RAIS0NS PUREMENT ET PROPREMENT INTERNES .QU'ILS CROIENT POUVOIR LEUR PERMETTRE DE S 'ÉTERNISER AU POUVOIR EN DE SIGNANT A T ORT D'AILLEURS LE MAROC COMME UN ENNEMI DE L' ALGÉRIE. EN C0NCLUSI0N , 0N DEVRAIT SE DEM ANDER QU'AURAIT D0NC RAPP ORTÉ A L’ALGÉRIE ,CE FAUX C0NFLIT FABRIQUÉ DE TOUTES PIÈCES PAR LES DICTATEURS MILITAIRES ALGÉRIENS DE BOUKHAROBA A BOUTEFF ,UN C0NFLIT IRRÉFLÉCHI ET STÉRILE QUI DURE PLUS DE 40 ANNÉES ,QUI N'A RIEN DE POSITIF NI DE C0NCRET MALGRE DES CENTAINES DE MILLIARDS DE DOLLARS D0NT EST PRIVÉ LE PEUPLE ALGÉRIEN ,DES PÉTRODOLLARS PARTIS EN FUMÉE DÉPENSÉS INUTILEMENT POUR ENTRETENIR UNE B ANDE DE MERCENAIRES AU SERVICE DU RÉGIME MILITAIRE ARROGANT ET AVEUGLÉ QUI CROYAIT A TRAVERS CE C0NFLIT STUPIDE ET INFRUCTUEUX POUVOIR METTRE A GENOUX LE MAROC? LE MAROC EST DANS S0N SAHARA DEPUIS 1975 A AUJOURD’HUI POUR TOUJOURS ET CROIRE QUE LE BRAVE PEUPLE MAROCAIN ALLAIT SE LAISSER VOLER SES TERRITOIRES SUD QU'IL A LIBÉRÉ DU COL0NISATEUR ESPAGNOL EN 1975 A TRAVERS SA GL ORIE  USE MARCHE VERTE ,SERAIT DE LA PURE FOLIE.

  12. resultat Des courses Dans cette affaire du polisario au final l'Algerie aurait Perdue pas Mal de plumes 300 milliards de Dollars au bas mot et je suis modeste et le seul gagnant Dans l'histoire c'est bien sur le polisario et a tous Les coups au tirage et au grattage et le regime algerien Les allongeait genere usement et sans compter Les milliards bien sur surtout pendant Les deux dernieres decennies ou boutef etait le taulier Lui il avait carrement ouvert Les robinets et inonde Les polisariens de petrodollars qui coulaient a flots de l'Algerie il n'avait rien a cirer mais ses hotes a rabouni il n'etait pas question qu'ils manquent de quoique ce soit ou qu'ils voyagent en dehors Des classes VIP ou en Gulfstream et logent ailleurs que Dans Les palaces de luxe certains de don't contente de dire que le polisario a cre use un grand trou Dans La finances algerienne ils n'avaient pas ose dire un enorme cratere que rien ne pourrait combler

  13. en creant le polisario le regime algerien s'etait engage Dans une voie sans issue et une longue guerre sournoise contre le Maroc une guerre qui a engloutie Des centaines de milliards de Dollars de sa rente peut etre la guerre la plus chere de l'humanite en terme d'usure et de folie et aucune personne intelligente sensee et saine d'esprit au monde n'aurait mis en jeu une fortune Aussi colossale meme obnibulee par l'appat du gain ou sure de faire un banco pour une ca use bancale et perdante depuis le depart et surtout 44 longues annees perdues de leur temps Les tetes pensantes ce precieux temps le principal Allie sur lequel s'etait adosse le Maroc le broyeur Des cervelles recalcitrantes et Des esprits tordus que ses Moules n'ont pas reussis a redresser et ses meules qui broient lentement et extremement fin le poids Des ans a raison de toutes choses il suffit d'etre patient et Lui donner son temps il reduit en une infime poussiere le metal le plus dur et le plus resistant la preuves il est arrive a bout de leurs petrodollars et de leurs fantasmes et leurs reves d'un acces sur l'atlantique reporte aux calendes grecques et l'air du large et loin d'etre benefique aux petits poumons que contiennent leurs Gros poitrails tres habitues a l'air Des ambiances viciees Des gargotes Des bandits de grands chemins qui se sont faits detrousser par Des voleurs de poules de tindouf

  14. le Maroc avance et construit son Sahara Occidental pendant que le regime algerien s'emmure Dans ses folie et persiste a vouloir batir Des chateaux en Espagne et que pouvons nous Lui dire nous marocains vas y cocotte si ton argent te brule tant Les doigts le polisario est preneur malheure usent c'est celui du peuple algerien que tu es en train de claquer

  15. le Maghreb est otage depuis 1962 d'une bande sortie du neant et il en a Vu Des verte et Des pas mures et connu du colonel boukharoba et son aide de camps Abdelkader El bali alias El Mali jusqu'aux generaux tous atteints de folie Des grandeurs et de boulimie du pouvoir et de l'arrogance a revendre c'est a croire qu'ils sont tous nes sous ophiucus le treizieme signe du zodiaque de la paix et la fraternite ils ignorent tout ils ne connaissent que la guerre et la haine Des voisins et Dans le chaos ils se complaisent comme Les poissons Dans l'eau 57 ans sont passes et cette contree maghrebine se debat toujours Dans ses contradictions et Les restes de sa gestation comme une bete blessee baigne Dans son sang depuis qu'elle a Vu le jour apres maintes contractions douleure uses le polisario est le couteau rouille que le regime algerien Lui avait plante Dans le dos la malheure use pour que son UMA ne puisse jamais voir le jour ni connaitre la paix un jour

  16. le Maroc n'a rien a cirer de ce que croient ou pensent le regime algeriens et ses megaphones crachoteux et a leurs esbrouffes et leurs mensonges il n'accorde aucune attention ni importance quand a ses voleurs de poules de tindouf et leurs cacotements ne sont que coups de Bec au poulailler apres tout tindouf et en terre algerienne et si demain quelqu'un doit se payer le nettoyage Des Fuentes c'est bien Lui et non le Maroc qui est bien installe depuis 1975 Dans son Sahara Occidental et n'a de comptes a rendre a personne et surtout pas aux complexes d'a Cote a qui il a colle le polisario Dans Les pattes jusqu'a la saint glinglin

  17. le mot a ete lache et c'est vrai le general n'avait il pas annonce a l'epoque le chiffres fatidique de 140000 de ses cherubins loyaux et devoues laisses sur place pour accomplir leur tache de sape et de sac et c'est a eux qu'est confronte le Maghreb en general et le Maroc en particulier depuis 1962 pour Lui faire payer cherement l'aide qu'il avait apporte a l'Algerie pour acquerir son independance

الجزائر تايمز فيسبوك