سخرية عارمة من العثماني على الفايس بوك بسبب طريقة مشيته و”فرحته لمصافحة” بوتين

IMG_87461-1300x866

وجد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، نفسه تحت رحمة سهام انتقادات وسخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ما اعتبروه “فرحة مبالغ فيه”، ظهرت عليه أثناء استقباله من طرف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قبيل انطلاق “القمة الروسية الإفريقية” في سوتشي، أمس الخميس (25 أكتوبر).

ورصدت عدسات الكاميرات العثماني وهو يتقدم صوب بوتين منحنيا، وبدت على وجهه ابتسامة عريضة لحظة مصافحته للرئيس الرويسي، قبل أن يغادر منصبة الاستقبال بمشية “غريبة وفرحة مبالغ فيها”.


سخرية

وكتب الحسين آيت الطالب، على حسابه على الفايس بوك، معلقا على ابتسامة العثماني، “فيديو العثماني مع بوتين بحال داك الدري للي تتسخروا فالحومة وتيبقى ليه الصرف وتتقول ليه صافي غير خودو”.

ودون إسماعيل رزوق، في تعليقه على الفيديو، “جاني بحال إيلا دور معه بوتين بشي عشرة دريال، فرحان أوي….#طليناه_اخضر”.

وفي تدوينة له قال خالد الشرادي، “كلشي باغي يحكر على العثماني مسكين حيت تصور وهو فرحان مع سيدنا فلاديمير بوتين ، ومشا كيفرفر بالفرحة.. وهو الصراحة  شي حاجة عادية أنك تفرح لأنك تصورتي مع واحد من أعظم القياصرة اللي كيقودو العالم الحديث… أنا أصلا كنعرف واحد تصور مع يونس شلبي كبرها وحطها فالصالون، وأكثر هادو شادين فالعثماني، كيطلاقاو غا الخياري الحومة كلها كتجبد التلفونات باش توثق اللحظة التاريخية”.

وأضاف ساخرا: “أنا براسي واحد العام فاش كنت باقي مشروع إنسان، بقيت سامر صباح كلو حدا القهوة ديال الروزاليس  غير باش نشوف اللاعب عبسلام الغريسي خارج من القهوة… وتجي أنت تقولي علاش العثماني كان غادي مفرفر بالفرحة… العثماني كون تبعكم كون أعظم واحد يقدر يسلم عليه دابا هو الأخ مصطفى الرميد فاش غيكون خارج من دار لوضو فالمقر ديال حيزب المصباح بمدينة أزرو”.

مكلفون بالبروتوكول بتعويضات سخية

واعتبر الأستاذ الجامعي عمر الشرقاوي، في تدوينة له عنونها ب”العثماني والبروتوكول”، أنه “ربما بالغ الكثيرون في نقدهم للمنظر الذي بدا عليه رئيس الحكومة خلال استقباله من طرف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لكن الحدث في الحقيقة يستوجب كوتشينغ عاجل ومكثف للسي العثماني يلقنه أيجديات البروتوكول الديبلوماسي واتيكيت الاستقبالات الرسمية سواء في طريقة السلام أو الحديث أو الابتسامات أو الحركات الجسدية او المظهر وهي عناصر أصبحت من أهم الأشياء في اللقاءات الديبلوماسية وقد يؤدي تجاوزها إلى مشاكل ومواقف محرجة”.

وتابع المحلل السياسي: “وبدون شك فطريقة مشي العثماني الغريبة وابتسامته المثيرة للضحك، وخفة حركاته التي كادت تسقطه خلال حفل الولاء، ولباس رئيس حكومتنا، تحتاج إلى إعادة نظر عاجلة، فعلى العثماني أن يستوعب أن لقاءاته الديبلوماسية لا يمثل نفسه أو حزبه بل يمثل الدولة المغربية العريقة في البروتوكول”.

والغريب في الأمر، يضيف الشرقاوي، أن رئاسة الحكومة “تتوفر على مكلفين بالبروتوكول بتعويضات سخية لكن بصماتهم على رئيس حكومتنا منعدمة”.

لا شيء يستدعي السخرية

أما المحامي والحقوقي نوفل البعمري فاعتبر أن “لا معنى للسخرية من رئيس الحكومة المشارك في القمة الروسية الأفريقية، ممثلا للمغرب ملكا و شعبا ومؤسسات في قمة قام المغرب بالشيء الكثير لانجاحها وفعلت الدبلوماسية المغربية الشيء الكثير حتى لا تحضر البوليساريو و لا تتسلل للقمة من خلال الوفد الرسمي الجزائري أو جنوب أفريقيا، وقامت روسيا بالتجاوب مع المغرب واستدعت الدول المعترف بها أمميا ولم يشارك أي فرد من أفراد تنظيم البوليساريو”.

وأضاف البعمري، في تدوينة على حسابه على الفايس بوك، “العثماني يمكن انتقاده في أشياء كثيرة، ولمن لا يعجبه فما عليه إلا التصويت ضد حزبه في الانتخابات المقبلة، لكن في هكذا لحظات ومن خلال تسفيه مشاركته، والتهكم عليه نعطي الفرصة لخصوم المغرب لاستغلال ما ننشره نحن لتوظيفه داخل المخيمات للتقليل من أهمية عدم استدعائهم”.

وقال الباحث في شؤون الصحراء: “في نقدنا يحب أن نكون أذكياء، و لا يمكن لأننا نختلف معه أو منا من يعارضه أن نبخس كل شيء حتى ما يمكن أن يحسب للوطن و للمغرب.. توقفوا رجاء”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المغترب

    ان الانحناء الفاضح الذي قام به السيد العثماني ليس هو المشكلة تقريبا لأن الوزراء المغاربة و الشخصيات العامة تعودوا عليه من الطقوس الملكية .إلا أن تعريفه بنفسه لم يكن مقبولا اصلا لأن الإعلام المغربي ما فتي يحرص علي القول إن روسيا هي إحدي الدول التي تربطها مع المغرب علاقات طيبة جدا وان زيارة الملك محمد السادس الأخيرة زادتها قوتا و صلابة .فإذا كان ريس الحكومة المغربية يقدم نفسه للرئيس بوتن و يسأله هل يعرف المغرب فهذا يعني أن كل الكلام ما هو إلا عبارة عن تنويم للشعب و انه لا توجد علاقات اصلا لأن ريس الحكومة لديه شك كبير ان بوتن لا يعرف المغرب .

  2. عبدالله بركاش

    العبرة بالنتائج،الانحناء او الإبتسامة الزائدة أو المشي بسرعة فرحان كل ذلك لا يقدم ولا يؤخر،على الجميع بما فيهم المستهزؤون أن يسألوا ماذا إستفادت كل دولة إفريقية مشاركة في هذا اللقاء،بما انني مغربي فإن مشاركة المغرب إيجابية واستفادة ماديا ومعنويا،الأول الأمور روسيا ستقوم ببناء منصة تكرير البترول بالناظور بعد إتفاقية سوتشي والأمر الثاني هو إبعاد الكلاب الضالة من الخونة المنافقين الصحراويين من المشاركة في هذا اللقاء،الروس يعرفون قيمة الإنسان المغربي الشامخ بأخلاقه ومبادئه ومواقفه،العثماني جديد على ميدان اللقاءات الدولية،سيتعلم كيف سيتعامل مع الكبار مستقبلا

  3. سلام

    سلام رئيس الحكومة سعد الدين العثماني على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على طريقة الرسوم المتحركة

  4. حسن

    غادي و حال فموة كي ضبع شوهنا مسخوط الشعب بكى على زهرك يامواطن رئيس حكومة مكلخ تفووو بلاد كحلة حطو الله فى قارة كحلة الله يرحمك يا الحسن الثاني

  5. يجب انتقاذه دون حسابات فارغة فليس اي شيء نصفق له فقط لانه مغربي نحن لا نستحي من نقاط ضعفنا ونناقشها براس مرفوعة ولكنه يستحق صفعة من الشعب والقصر والاعلام فنحن عمالقة بتاريخنا وبمغربيتنا ولا نعطي للقوى العظمى اكثر من حقها كتقدير لمكانتها ولكن ليس على حساب كرامتنا وهيبتنا والدب الروسي لم يخضع للمطالب حكام مرادية الحركيين وهذا تقدم واهم نقلة في تقوية العلاقات مع الروس

  6. الصحراء المغربية

    في الحقيقة السيد العثماني هو داءم الابتسامة مطبقا المثل الذي يقول.... اضحك للدنيا تضحك لك ... وهذا شيء جميل لا يستوجب السخرية الا اذا حسد على هذه اللابتسامة اما الانحناء فانا لم الاحظ في الفيديو اي انحناء للسيد العثماني بالدرجة التي تكون في البروتوكولات الملكية فقط الحقد هو الذي جعل البعض يرى اشياء لم تكن في الواقع

الجزائر تايمز فيسبوك