نداء عاجل من عائلة المجاهد بورقعة أوقفوا إهانته واستغلالi وأطلقوا سراحه

IMG_87461-1300x866

استعجلت، عائلة المجاهد لخضر بورقعة، جهاز العدالة والهيئات العليا للدولة، إطلاق سراحه نظرًا لوضعه الصحّي المتدهور وسنّه المتقدّمة (86)، مستنكرة ما يتعرّض له من "إهانة واستغلال".

وجّهت عائلة بورقعة، اليوم الأربعاء، بيانًا حمل صفة "النداء المستعجل"، وقعته زوجته وأبنائه السبعة وابن أخيه، إلى الجهات العليا، تؤكد فيه أنّ المجاهد المسجون منذ نهاية جوان 2019، يعاني ظروفًا قاسية، أثّرت فيه وفي مواقفه التي لم يُخفها يومًا منذ فترة ثورة التحرير.

وتابع البيان أيضًا: "كلّ هذه الظروف طبعته بطابع خاص، يُشعره بالظلم والتقصير في حقّه والاستهانة بالقيم التي ناضل من أجلها أسلافه وإخوته".

وجاء في رسالة العائلة، التي تأتي يومًا بعد مثوله أمام قاضي التحقيق بمحكمة بئر مراد رايس، ورفضه الردّ على أسئلة الهيئة القضائية: "ردود أفعاله أحيانًا لا تخلو من أثر هذه الظروف والمشاعر".

وناشدت أسرة "أكبر سجين في الحراك"، كلّ الجهات والشخصيات إلى تفهُّم هذه الظروف، ووضع حدٍ للإهمال الذي يتعرّض له، والتدخّل والعمل لأجل إطلاق سراحه.

وختم البيان: "تشكرُ الأسرة كل المتعاطفين معها، ويساندونها في هذه المحنة وتحتسب أجرهم عند الله".

وأمر، أمس الثلاثاء، قاضي التحقيق بمحكمة بئر مراد رايس، بإعادة المجاهد لخضر بورقعة إلى السجن، بعد رفضه الردّ على أسئلة جلسة التحقيق معه في التهم الموجّهة له.

من جهته، وجّه المحامي مجيد بيطام دعوةً إلى هيئة دفاع المجاهد للجلوس على طاولة اجتماع واحدة، رفقة عائلته، للاتفاق على رؤية واحدة للخروج بالقضية إلى برّ الأمان.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. O mere dis moi ou est passee ma Patrie celle la meme a l'independance confisquee qui pleure a chaudes larmes ses enfants aux Ames meurtries et ses anciens moudjahides qui croupissent derriere Les barreaux d'el harrach pendant que Les Les pires Des malfrats sont libres comme le vent et courent Les rues

الجزائر تايمز فيسبوك