أغنية "سلام" لسعد المجرد تمزج بين التراث والثقافة الأمازيغية العربية في “كليب” تحقق “البوز” وتحتل “الطوندونس”

IMG_87461-1300x866

مَزَج الفنان المغربي؛ سعد المجرد، بين اللغات الأمازيغية والإنجليزية والعربية، من خلال عمله الفني الجديد؛ الذي أطلقه مساء أمس الأحد 20 أكتوبر الجاري، على قناته الرسمية على “اليوتيوب”؛ بعنوان “سلام”.

أغنية المجرد الجديدة؛ التي حققت أكثر من مليوني مشاهدة على “اليوتيوب” في أقل من خمس ساعات على نشرها، وتربعت على المحتويات الرائجة “الطوندونس” بالمغرب، مستوحاة من “الثرات الأمازيغي المغربي الزاخر”، حسب رسالة نشرها المجرد في آخر أغنية “سلام”.

واحتفى صاحب أغنية “المعلم”، في عمله الفني الجديد بالتراث والثقافة الأمازيغية، من خلال حضور الحرف اﻷمازيغي “تيفيناغ” بقوة في الفيديو، بالإضافة إلى إستعماله وتجسيده منذ البداية حتى النهاية بشكل ملف، عبر فن أحواش؛ الذي يعتبر من أصول الفن اﻷمازيغي، وكذا من خلال توظيف اﻷلة واللباس والحلي الأمازيغي.

أغنية “سلام”، جَعلت الفنانين الأمازيغ يتفاعلون معها، ويُعبرون عن آرائهم منها، حيث قال علي شوهاد؛ أحد أشهر الفنانين الأمازيغ، في تدوينة موجهة للمجرد؛ “أبدع الخالق في خلقك وتسويتك، فأبدعت في الفن يا سعد المجرد؛ وتوظيفك للإيقاع الأمازيغي قد يعيد المنسلخين من الهوية إلى رشدهم صحة”، وفق تعبير المتحدث.

من جهته، قال الفنان الكوميدي؛ رشيد أسلال، إن “سعد المجرد أبدع ولخص كل شيء في أغنيته الجديدة، وهذا العمل أكثر من أغنية؛ بل هو رسالة قوية لمن يسأل عن الهوية المغربية”، مردفا في تدوينة له “لم يكن سيناريو الكليب إعتباطيا، بل فيه ما فيه من البحث التاريخي، “أيوز” سعد المجرد؛ أعطيت لـ”الفهايمية” درسا قاسيا”، وفق المتحدث.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك