النسخة الجزائرية من اليمين الشعبوي المتطرف

IMG_87461-1300x866

أبتسم بيني وبين نفسي، عندما أقرأ، تهاني بعض الجزائريين لإخوانهم المسيحيين، بمناسبة أعيادهم الدينية، وهي تفيض تسامحا وحبا. أبتسم لأنني أعرف أن هذا الجزائري يهنئ مسيحيا لا يتصور وجوده في الجزائر، فالمسيحي الجيد هو المسيحي البعيد. فلوقت قريب لم يكن يتصور المواطن الجزائري العادي وجود مسيحيين عرب، فما بالك بالمسيحيين الجزائريين الذي مازال يتعامل معهم «كمرتدين».
لم يمنع هذا، كم التسامح الهائل والقبول الذي وجده تقليديا، المسيحيون الأوروبيون أو حتى الجزائريون المسيحيون، من أصول أوروبية، الكاثوليك في الغالب، من قبل فئات واسعة من الشعب الجزائري، احتكوا بهم مباشرة لعقود ولم يسمعوا بهم، كما هو حاصل من قبل جزء كبير من رواد التواصل الاجتماعي هذه الأيام. رغم الصراع الديني الذي ارتبط بالظاهرة الاستعمارية الاستيطانية تاريخيا، وما تعرض له الإسلام كدين، ومؤسسات ونخب من قبل الاستعمار الفرنسي.
منابر التواصل الاجتماعي التي اقتحمها بقوة، أبناء الريف والمداشر الصغيرة، من المتعلمين الجدد، بعد النجاحات التي حققها تعريب المنظومة المدرسية التي استفادت منها فئات شعبية واسعة في الريف والمدينة في وقت قياسي، وسائط تحولت إلى منابر للتعبير عن مواقفهم وآرائهم القريبة جدا من طروحات اليمين الشعبوي المتطرف، الحاضر عالميا في السنوات الأخيرة، داخل أكثر من حالة وطنية. النسخة الجزائرية التي تعتمد كأرضية تفسير لها على ذلك التجانس الديني الكبير للمجتمع، والربط الخاص الذي يعيشه، كما هو حال بلدان المغرب الكبير، بين العروبة والإسلام. يحصل هذا في وقت يعيش فيه التدين الرسمي أزمة فكرية حادة، لعدم قدرته على الإصلاح والتجدد، جراء افتقاده لنخب دينية قادرة على إنجاز مهام الإصلاح الديني المطلوب بقوة، كتحصيل حاصل للفقر الثقافي والديني، الذي عانت منه الحالة الجزائرية تاريخيا، كنتيجة منطقية للحالة الاستعمارية الاستيطانية، التي ابتليت بها الجزائر تاريخيا.
يتم كل هذا في وقت توسعت فيها الخريطة الدينية الوطنية، التي دخلها لاعبون دينيون جدد لم تكن متعودة عليهم من خارج الإسلام، على غرار الكنيسة البروتستانتية، ومن داخل الإسلام كالتشيع والأحمدية وغيرها من الملل والنحل التي زادت في خوف الجزائريين على تجانسهم الديني والثقافي الذي تعودوا عليه واستكانوا له منذ قرون. خوف يعبر عن نفسه بأشكال متعددة استطاع تيار يميني متطرف وشعبوي حاضر لدى بعض النخب من أبناء الريف والمدينة الجزائرية الجدد، من التعبير عنه والدخول في حروب كلامية باسمه عبر الوسائط الاجتماعية تحديدا، التي كان من السهل التعبير داخلها وليس بواسطة الكتاب، أو المقالة العلمية. الفقر الفكري الذي يجعل ممثلي هذا التيار الشعبوي ذي المنحى العنصري، في بعض جوانبه، لا يطمحون إلى أكثر من صفحة الفيسبوك، أو بعض المواقع الإعلامية باللغة العربية، التي استطاعوا اختراقها في السنوات الأخيرة، عندما التقت مصلحة هذه الوسائل الإعلامية، مع ممثلي هذا التيار الذي نجح في الترويج عبرها عن حضوره الغوغائي، بمواضيعه المعروفة كانت قد جُربت ونجحت في حالات وطنية أخرى كالشطط الديني والطرح الثقافوي المغلق والمرأة وبعض الظواهر الاجتماعية العجائبية، إلخ.
استغلت النسخة الجزائرية من اليمين المتطرف، الخوف من آثار التحولات السريعة التي عاشها المجتمع بعد الاستقلال، كانت وراءها الدولة الوطنية، فشل النظام السياسي في تسييرها بنجاح على المستوى الثقافي والفكري لبناء نموذج تعايش مقبول. بعد نجاح هذا التيار في استغلال الانقسامية الثقافية التي تعاني منها الحياة الثقافية والإعلامية والنخب الفكرية الجزائرية عموما. نجاح يعبر عنه أيمانويل تود أحد الأنثروبولوجيين وعلماء الديموغرافيا المعروفين، على شكل استفزاز للعمق الأنثروبولوجي للمجتمع الجزائري، في بعديه الديني والثقافي اللغوي تحديدا. هنا تكمن ميزة ما يمكن أن نسميه بالنسخة الجزائرية لليمين الشعبوي، الذي يستغل بعض الشروخ الثقافية والاجتماعية التي يعرفها المجتمع الجزائري، كغيره من المجتمعات الأخرى، للتهويل منها، ومنحها بعدا دوليا في بعض الأحيان، ترى في التنوع الثقافي واللغوي تهديدا محدقا بالتجانس اللغوي والثقافي للجزائري، عكس التلاحم الكبير الذي عبر عنه الجزائريون تاريخيا، كما كان الحال في ثورة التحرير على سبيل المثال، وأكدوه بمناسبة الحراك الشعبي، رغم العديد من الاستفزازات والاستعمال السياسوي لاختلافاتهم الثقافية والاجتماعية الطبيعية، كأي مجتمع بشري آخر.
لنكون في الشهور الأخيرة، بمناسبة هذا الحراك الشعبي الذي تعيشه الجزائر أمام استفزاز للعمق الأنثروبولوجي، تقوم به هذه المرة السلطات العمومية نفسها وأصحاب القرار داخلها. عبّر عن نفسه بأشكال متعددة، كما كان الحال مع منع الراية الأمازيغية وغلق الكنائس البروتسانتية – في منطقة القبائل تحديدا – التي اكتشفت السلطات العمومية فجأة انها تعمل خارج القانون، رغم انها حاضرة على الأرض كفاعل ديني جديد، غير معروف تاريخيا داخل الحقل الديني الوطني، منذ أكثر من عقد من الزمن، سوق دينية زادها مع الوقت العرض والطلب خارج الأطر الرسمية المعروفة. سلطات عمومية خائفة هي الأخرى لا تتورع من اللعب على هذا الوتر الحساس والخطير، بعد أن فشلت في اقتراح البديل السياسي الذي يطالب به المواطنون أسبوعيا، منذ حوالي ثمانية أشهر من عمر الحراك. يساعدها في تبرير غيها، رهط من «الأكاديميين « لم يكتبوا حتى رسائل لزوجاتهم، كما كان يقول أحد الأصدقاء، كل زادهم المعرفي شهادات جامعية مشكوك في مصداقيتها العلمية، وإعلام مغلق عاد بالجزائر إلى سبعينيات القرن الماضي. سيعيد المشاهد والمستمع الجزائري إلى أحضان القنوات الأجنبية بكل تأكيد، في وقت لا يتورع فيه صاحب القرار الكلام عن الخيار الوطني.
يمين شعبوي زادت حظوظه في الحضور، في ظل ما يعانيه اليسار والعائلات السياسية الأخرى من انحسار، بما فيها العائلة الوطنية التي انكمشت حول نفسها وفقدت بريقها الوطني العصري مع الوقت، نتيجة تعثر المشروع الوطني على أكثر من صعيد. وهو ما أدى لاحقا إلى بروز تيارات يمينية متطرفة على المستوى الجهوي هذه المرة ـ منطقة القبائل ـ تطالب بالانفصال عن الجزائر، اعتمادا على قراءة إثنو- ثقافة، لا تاريخية، أنجزتها نخب معزولة عن بعدها الوطني وهي تعيش حالة تشنج مع عقمها الوطني وحتى الجهوي، وصلت دوليا إلى حد الافتتان بنماذج كيانات عنصرية والتبشير لعلاقات متميزة معها- إسرائيل – على حساب العمق الجغرافي والسياسي الطبيعي للجزائر، والزيادة في منسوب الاستفزاز للعمق الأنثروبولوجي للجزائريين.

ناصر جابي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. elarabi ahmed

    الجزائر من أكثر البلدان فى شمال افريقيا تعرضا لتمزيق النسيج الأجتماعى ليس بسبب تردى الأوضاع الاقتصادية والسياسية فقط بل يتعدى الأمر الى انعدام المرجعية الدينية المؤهلة للقيام بالمهام الدينية والقضايا المجتمع بصفة عامة - قد يكون دالك راجعا الى الفترة الأستعمارية العثمانية التى قتلت كل ماهو محلى وطنى لتأتى مرحلة الاستعمار الفرنسى وتدفن مادمره العثمانيين لتأتى بعدها سياسة أخرى فى جميع المجالات .ومنها مدونة الأحوال الشخصية والغاء كل ماهو له صلة بالأسلامى ووضع بدله قوانين فرنسية لازالت سارية المفعول الى يومنا هدا .

الجزائر تايمز فيسبوك