رحابي يقصف بالثقيل... قانون المحروقات من اعداد واخراج خبير أمريكي

IMG_87461-1300x866

قال الديبلوماسي الأسبق عبد العزيز رحابي على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك أن مشروع قانون المحروقات الجديد القديم ظهر نصه الأول في 2002 في شكل مشروع صاغه خبير أمريكي سابق للبنك العالمي يدعي Robert W Pleasant.

وأضاف رحابي أن البرلمان الجزائري قد صادق على هذا الكم المشروع في2005 2، وهذا ما استوجب ع على القوى الوطنية محاربته، وأتهمونا آنذاك بكل الأوصاف وبضرب المصالح العليا للدولة، فتم سحبه تحت ضغط أكبر دول منتجة للبترول (سعودية، فنزويلا، نيجيريا..) بحكم أنه يعطي امتيازات خارقة للعادة قد تمثل سابقة خطيرة في التعامل مع الشركات العالمية.

و عرج رحابي في كلامه على ما قام به الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة إتجاه هذا القانون حيث قال “بوتفليقة الذي كان يراقب دون منازع ولا مراقب، قانون المحروقات وظّف الموارد المعدنية كوسيلة لشراء الود أو الصمت الأجنبي كلما اقترب موعد انتخابي.. يظهر أنه لم يكن لديه ما يعطيه غير ذلك… الثروات للأجانب والوعود للجزائريين”

.وختم الديبلوماسي الأسبق منشوره بالتساءل حيث كتب “هل يعقل اليوم أن حكومة تصريف أعمال، منبوذة شبيعا وسياسيا تستقوي برضى قيادة الجيش على سياسة الحكومة للفصل في ملفات مصيرية، في هذا الظرف الحرج.. لا أفهم لماذا السلطة تستعطف الشعب لِيَنتخَب وتستصغره في القضايا الأساسي!

 

Abdelaziz Rahabi عبد العزيز رحابي
منذ ‏٢١‏ ساعة

مشروع قانون المحروقات الجديد القديم ...
1- للتذكيرفقط : النص الأولي ظهر في 2002 في شكل مشروع صاغه خبير أمريكي سابق للبنك العالمي Robert W Pleasant ، وافق عليه البرلمان في2005

2- حاربته القوى الوطنية وأتهمونا آنذاك بكل الأوصاف وبضرب المصالح العليا للدولة، تم سحب هذا القانون تحت ضغط أكبردول منتجة للبترول (سعودية، فنزويلا، نيجيريا..) بحكم أنه يعطي امتيازات خارقة للعادة قد تمثل سابقة خطيرة في التعامل مع الشركات العالمية.
3- بوتفليقة الذي كان يراقب دون منازع ولا مراقب، قانون الم...حروقات وظّف الموارد المعدنية كوسيلة لشراء الود أو الصمت الأجنبي كلما اقترب موعد انتخابي.. يظهر أنه لم يكن لديه ما يعطيه غير ذلك... الثروات للأجانب والوعود للجزائريين.
4- هل يعقل اليوم أن حكومة تصريف أعمال، منبوذة شبيعا وسياسيا تستقوي برضى قيادة الجيش على سياسة الحكومة للفصل في ملفات مصيرية، في هذا الظرف الحرج..
لا أفهم لماذا السلطة تستعطف الشعب لِيَنتخَب وتستصغره في القضايا الأساسي!
5 .الحلول في : سياسة طاقوية تراعي ترشيد الإستهلاك ، تشعيع الإنتقال الطاقوي عن طريق مصادرأخرى للطاقة ، الإستثمار في صناعة تحويلية للبترول والغاز ، تنويع الإقتصاد وخلق ثروات جديدة للخروج من التبعية الهيكلية للمحروقات، وأخيراالحد من البيروقراطية و الفساد لإستقطاب الإستثمار الأجنبي...لن يتم هذا إلا في ظل مراقبة شعبية للثروات الوطنية .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك