الانتخابات الرئاسية في الجزائر ليوم 12 ديسمبر 2019 هي إعادة لمهزلة استفتاء فاتح جويلية 1962

IMG_87461-1300x866

من جذور التيه الذي يعيشه  اليوم الشعب  الجزائري  الحر  نذكر  منها  ما  يلي :

  • سقوط  الجزائر  في  يد  طغاة  من  أعداء  الشعب  الجزائري  الحر   منذ  05  جويلية  1962  .
  • طاغية  يخلفه  طاغية ...وطغاة  صغار  يخلفهم  طغاة  أصغر وذلك  من الشياتة  الكبار  والصغار  الذين  عششوا  في  كل  أركان  الجزائر شمالا  وجنوبا  وشرقا  وغربا ،  وهم  الذين  خلقوا  للشعب   الجزائري  الحر  الأصيل  سلاسل  من  المتاهات  ،  فهل  سيتغلب  عليهم  وعلى  عصابة  القايد  صالح  ؟   نتمنى  ذلك  من  أعماق  قلوبنا .
  • خيرات  الجزائر   بعد  تحويلها  إلى  الدولار   تُـقَدَّرُبالقناطير  المقنطرة  من  الذهب الإبريز تذوب  في  الجزائر  كالملح  في  الماء   طيلة   57  سنة   ولا  تزال  .
  • عسكرٌ  يملأ  الثكنات  بالسلاح  لمواجهة  العدو  الوحيد  وهو  الشعب  الجزائري  ليبقى  هذا  الأخير  تحت  صباط   العسكر  إلى الأبد ...
  • عمل  الطغاة   القدماء  والجدد   على  تأبيد  التخلف  في  البلاد  القارة  هي  جزائر  اللاتنمية  واللاعدل ..

ومن  أصول  تلكالجذور  يمكن  أن  نذكر منها    ما  يلي   : 

أصبح  الجميع  في  الجزائر يعلم  جيدا   أن الاستفتاء المسموم عما  يسمى ( استقلال الجزائر عن فرنسا ) الذي  جرى  في  فاتح  جويلية  1962   لم يكن سوى  مخطط لتكريس  الوجود الاستعماري  الفرنسي   الجديد  في الجزائر من  خلال  نقل   هذا الاستعمار  من  الجيش  الفرنسي  إلى  الجيش  الجزائري  الذي  كان  عموده  الفقري  هم الحركي  الجزائريين    وكابرانات  فرنسا  الذين  اعتقدنا  إذاك  أنهم  جزائريون  ، والذين  بعد 57  سنة  تأكدنا  بأنهم  لم  يكونوا  جزائريين   بل  كانوا  من  العسكر  الفرنسي  الذي  تسلم  السلطة العسكرية  الفرنسية  من  يد  الجيش  الفرنسي مباشرة  في  مؤامرة  دنيئة  بين  الجنرال  دوغول  والهواري  بومدين  الذي  كان  هو  قائد هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الوطني  إذاك  بعد  انقلابه على  رئيس  الحكومة  المدنية  المؤقتة  برئاسة  فرحات  عباس في  15 جويلية  1961  حسب  ما  أصدره  بومدين   في  البيان  رقم  1  ،  وبومدين  هذا  هو  الذي  تكلف  فيما  بعد  انقلاب  15 جويلية  1961   تَكَلَّفَ بالإشراف  غير  المباشر  على  مفاوضات  إيفيان  التي  اتفق   بومدين  فيما  قبل  مع   الجنرال  دوغول  على  خطوطها   العريضة    شروطها  وهي  الشروط  التي  فضحتها  ورقة  الاستفتاء  المسموم  التي حملها   الشعب  بيده   وصَوَّتَ   بها   عن  طيب  خاطر  وفي  غفلة  منه  لا  يزال   العالم   يستغرب   تلك  الغفلة   ،  كُتِبَ  في  ورقة  الاستفتاء  ما  يلي : ( الاستقلال حسب شروط 19 مارس 1962 الذي  يحافظ  على العلاقة مع  فرنسا  )  ولا  يوجد  جزائري  واحد  يعرف  ما  هي    شروط  19  مارس  1962  المتضمنة   في  وثيقة  تسمى  ( اتفاقية  إيفيان ) ....

 والكل  يعلم  كيف  تم  إنشاء  دولة  الجزائر  بعد  05  جويلية  1962  ، أي  جزائر  الشعب   الذي  يحكمه  عسكر  فرنسا الجزائري   من  وراء  حجاب  من  خلال  الحزب  الوحيد  "حزب  جبهة  التحرير  الوثني "  في  الوقت الذي  كان  بعض  أحرار   الجزائر  من  أكبر  قادة   ثورة   نوفمبر  1954   قد  أسسوا  أحزابا  فور  إعلان  الاستقلال   الملغوم  عام  1962   وهم   لا  يعلمون  ما   خططت  له   عصابةبومدين   لمستقبل   الجزائر  الأسود  ،  وكمثال   على  الأشراف  من  الأحرار  الجزائريين -   وما  أكثرهم  -  الأشراف  الذين   كانوا  يتأهبون  بعد   05  جويلية   1962   لبناء   دولة  جزائرية  مدنية   تعددية   حرة  ديمقراطية   نذكر  منهم  مثلا  :  المرحوم   محمد   بوضياف  الذي  أعطى  الدليل  على  أنه   كان  يحلم   بجزائر  مدنية   تعددية  ديمقراطية ، أعطى   الدليل   بكونه أسس  فور  إعلان   الاستقلال الملغوم  حزب ( الثورة الاشتراكية )  في  سيبتمبر  1962  وهو  يظن  أن  البلاد  قد  استقلت  فعلا   وأن  قادة   الثورة  - وهو  منهم - سيعملون  على  بناء  دولة  الجزائر  الفتية   العصرية   الحديثة  ،  لكن  عصابة  بومدين  التي  كانت  قد   باعت  الجزائر  لفرنسا  في  غفلة من  الجميع ،  أقدمت  على  اعتقال  المرحوم   بوضياف   في  يونيو  1963   بتهمة  : " التأمر  على  أمن  الدولة  "  في  حين  أن  تهمته   الحقيقية  هي  أن  المرحوم  محمد  بوضياف  كان  يؤمن  : " بأن مهمة جبهة التحرير الوطني قد انتهت بالحصول على الاستقلال، وأنه يجب فتح المجال أمام التعددية السياسية   وتأسيس  جيش  جزائري  بعيد  عن  السياسة  " ... إذن  لقد  كان  المرحوم  ضحية   الغدر  والخيانة  لمبادئ  الحرية  والديمقراطية  والتعددية   التي   كفرت  بها  عصابة  بومدين  حينما  باعت  الجزائر  لفرنسا  من  وراء   ظهر  أحرار  الجزائر   وهم   لا  يعلمون   ،  وبقية  قصة  المرحوم   بوضياف  معروفة ...  ونذكر  من  أحرار  الجزائر  أيضا  المرحوم   حسين  آيت  أحمد  الذي  أسس  حزب  (  جبهة القوى  الاشتراكية )  في  سيبتمبر  1963  بعد  أن اصطدم  مع  عصابة   بومدين  ، وكان  حسين آيت  أحمد  رحمه الله  قد  حمل  السلاح  في  وجه  عصابة  بومدين   والتحق  بجبال  تيزي  أوزو  إلى  أن  تم   اعتقاله  عام  1964  ووضع   في   سجن   الحراش   وحُكِمَ  عليه  بالإعدام  ،  لكن   تشاء  الأقدار  أن  يختصم  اللصوص  فيما  بينهم   على  المسروق   الذي  هو  السلطة  التي  سرقوها  من  الشعب  في  05   جويلية   1962   فانقلب  بومدين  على  بنبلة  في  جوان  1965  ،وأثناء  تلك  الفوضى  فَـرَّالمرحوم   الحسين  آيت  أحمد  من السجن  في  ماي  1966 ليعيش  في  منفاه  الاختياري  في   سويسرا  وترك  الشعب   الجزائري   يعيش   مصيره  الأسود  مع   عصابة  بومدين  ومافيا  جنرالات  فرنسا  إلى  اليوم  ...

وننتقل  إلى  نوع  آخر من  أشراف   الجزائر  وما  فعلوه   فور  إعلان  الاستقلال  الملغوم   وهم  بعض  عناصر  الجيش   الذي  كان  أبرزهم   المرحوم  العقيد  محمد  شعباني  الذي   اشتهر  وسط  الجيش  بإيمانه   العميق  بتطهير  الجيش  الجزائري  من  عسكر  فرنسا ، وكان  كل  من  ينادي   بتطهير   الجيش  من  مخلفات   الجيش  الفرنسي  ويقولها   في   وجه   عصابة   بومدين   يكون  مصيره  الإعدام  أو  الاغتيال  على  يد   هذه  العصابة   ،  ألم  يقل  هواري  بومدين  كلمته  الشهيرة  حينما  سمع  بأن  العقيد  محمد  شعباني  يدعو  إلى  تطهير  الجيش  من  عسكر  فرنسا  فقال  هواري  بومدين  قولته  الشهيرة (  وشكون الطاهر بن الطاهر لي جاي يطهّر الجيش )؟محمد  شعباني   هذا  كان  مصيره  الإعدام   في  03  سيبتمر  1964... هذا  دون ذكر  كثير  من  المؤامرات ضد   الشعب  الجزائري   الذي  أدرك  أن  ثورة  فاتح  نوفمبر  1954  قد  تم   خنقها  والغدر  بالذين  دفعوا  أرواحهم  شهداء   في  سبيل  الوطن  ،  وهكذا   تم   فرض  سلطة  استعمارية  جديدة  بديلة  عن  الاستعمار  الفرنسي  ،  استعمارمن  أبناء  جلدتنا  من  المحسوبين  على  الشعب  الجزائري  وهم  ليسوا  جزائريين  بل  استغلوا  فرصة  انشغال  المجاهدين  في  الكفاح  المسلح  ضد  المستعمر  الفرنسي  وانْسَلُّوا  وانتشروا  بين  المجاهدين  الجزائريين  الحقيقيين  ثم  خاضوا   حربا  ضد  الشعب  الجزائري   فور  الاستقلال   الملغوم  ، منها  مثلا   المجزرة   التي  لا  تزال  فصولها  غامضة  إلى  الآن   و التي  تعرف  بقضية  تصفية  عبد الله  السلمي  وعناصره  والتي  كانت  في   بداية   شهور  الاستقلال   الملغوم   و يقال إن  ضحاياها  من   الجزائريين   فيما   بينهم   قد  بلغوا   حوالي  800  مجاهد  غَـدَرَ  بهم  بومدين  بعد  أن  أعطاهم  الأمان  لكنه  أعدمهم  عرايا،  والأمثلة  كثيرة  على  غدر  بومدين   بالمجاهدين  وتصفيتهم ،  وقصة  كراهية  بومدين  للمجاهدين  الجزائريين  لا تخفى  على  أحد ...

بالنتيجة  أن  بومدين  استولى  على السلطة  وسجن  الشعب  الجزائري  في  الحزب  الوحيد  والقمع  الهمجي  مرة  والممنهج  مرة  أخرى  إلى  أن  استطاع  تأسيس   مافيا  للجنرالات  وهم  خليط  من  عسكر  فرنسا  وبعض  الحركي  ،  وحفدة  الفرنسيين  من  اللُّقَطَاءِ   الهُجَنَاءُ  ( والهجين  هو  الذي  لا أصل  له )   و هذه  المافيا  هي  التي  حكمت  الجزائر  57  سنة  ولا  تزال  إلى  أن  قام  الشعب  بثورته  المجيدة  في   22  فبراير  2019 ...  ولا يزال   التيه   والحيرة  قائمة  بين  الشعب   الجزائري  إلى  اليوم  لأن  الشعب  اكتشف  أن  وسطه   تعيش  حثالات  صنعها  الاستعمار  وعصابة   بومدين  هم   الذين   - إذا  لم  يتم   القضاء  عليهم  -   سيعيدون  تاريخ   عصابة   بومدين  وكراكيز  بوتفليقة  وعلى  رأسهم   الطرطور  رابعة   إعدادي  المدعو   قايد  صالح  ...

الانتخابات الرئاسية في الجزائر ليوم 12 ديسمبر 2019 هي إعادة لمهزلة استفتاء فاتح جويلية 1962

واليوم  هل  يعيد  التاريخ  نفسه ويسلم  الشعب  أو   فئة  من  الشعب  الجزائري  مقاليد  السلطة   لعسكر  آخرين  لدعم  مافيا  الجنرالات  الحاكمة  من  وراء  كراكيز  مدنيين  آخرين  يستمرون  في   امتصاص  دماء  الشعب  الجزائري  ؟  إذا  مرت  انتخابات  12  ديسمبر  2019  كما  أرادها   خليفة  بومدين  المجرم  القايد  صالح  الذي  هو  صورة  طبق  الأصل  من  هواري  بومدين  فإن  الجزائر  ستسقط   مرة  أخرى  في  يد  عصابة  ثانية  ،  وأن  تلك  الانتخابات  الرئاسية  ستكون  نسخة   من  الاستفتاء  المهزلة  الذي  أَقَـرَّ  فيه  الشعب  الجزائري  بنفسه  يوم  فاتح  جويلية  عام 1962  بالرضى  والقبول  باستعمار  جديد  حكم  الجزائر  57  سنة  ولايزال ،  والمتمعن  في  وضعية  الشعب  وحراك  الشعب  الجزائري  يبدو  له  أن  مؤشرات  إعادة  مهزلة   استفتاء  فاتح  جويلية  1962  قد  تتكرر  وبكل  سهولة   يوم  12  ديسمبر  2019   ،  وإذاك  سيضع   المجرم  قايد  صالح  الشعب  الجزائري  أمام  الأمر   الواقع  ...

السؤال :  هل  سيرضخ  أحرار   الشعب   الجزائري   بعد  حياة  الذل  والإذلال   والهوان  والاحتقار  والتخلف  والقمع  والاغتيالات  إذا  ما  تقدم  بضعة   آلاف  من  المغفلين   الجزائريين  إلى  صناديق  الاقتراع   يوم  12  ديسمبر  2019  ووضعوا  الجزائر  كلها   بشياتيها   وأحرارها  بالخصوص   أمام   الأمر  الواقع  ؟

مولود  حمروش  وبعض  مؤشرات  إعادة  مهزلة  استفتاء  الاستقلال  الملغوم  لفاتح  جويلية  1962 :

لم  يقل  الرجل  شيئا  من  ذلك  أبدا  ،  لم  يقل  للشعب  في  تصرحه  أمام  منزله  بأنكم   ستعيدون  مهزلة   جويلية  1962  أبداً، لم  يقل  ذلك  ولم   يشر  إليه  من  بعيد  ولا   من  قريب  ،  لكن  الجلي   الواضح  في   كلامه  هو  أن  الغموض  السياسي   في  عموم   الجزائر  هو  سيد  الموقف  ،  وحتى  نتبين  ما   قال  السيد  مولود  حمروش  أمام   منزله   للناس  الذين  زاروه  من  أطراف   البلاد   يطالبونه   بالترشح  لرئاسيات  12  ديسمبر   2019  ورفض  ذلك   رفضا   صريحا  ، وحتى  نفهم رفضه  وكلامه   جيدا   لابد  أن  نذكر  كلامه  حرفيا   ونتمعن  فيه   ونقرأ   بين   السطور   حتى   نستنتج  أن  البلاد  سائرة   نحو  إعادة   مهزلة   جويلية  1962  أي   أن  قايد  صالح   ومافيا   الجنرالات  يطبخون   طبخة   إعادة  إنتاج  عصابة  أخرى  على  نار  هادئة  وفرض  الأمر  الواقع   والعياذ  بالله   ، فماذا   قال  السيد  مولود  حمروش ؟   حتى   نسمح  لأنفسنا   باستنتاج   ذلك ...   يقول :   أنا  "  ما نقولش كل  الصح  ،  لأنه  كاين  أشياء  ما  نقدرش  نقولها  ،  ولكن  الشي  اللي   نقولو  هو  الجزء  من   الحقيقة   ما  هوش   كل   الحقيقة  ،  هو  جزء  من  الحقيقة  ،  ولهذا  أنا  ما   نكدبش   عليكم  حتى  غدوة  ننتخب   بهذه   الطريقة   وبهذا  الأسلوب   رئيس  ما  نقدر  ندير  والو  ،  ما  نقدرش   نكذب   عليكم   من  بعد  ما   تنتاخبو   علي  تقولو   لي  واش  درت   ؟  نقول  ليكم  :  ما  نقدرش ...  تقولو   لي  وعلاش  غلطتينا   يا  السي   محمد  ؟  أنا   ما   نغلطكش  من  اليوم  ،  أنا  على  بالي  واش  يقدر  يوقع   وما  يقدرش   يوقع   ،  باش  نكون  واضح   معاكم  هكذا   بكل   وضوح  ..  وجزاكم  الله   خير حتى  لهنا "  انتهى  تصريح  السيد  مولود  حمروش  أو  أهم  ما  جاء  فيه  حينما  جاءه  الناس  من  مدن  بعيدة  يطالبونه  بالترشيح  لرئاسيات  12  ديسمبر  2019  فرض  بكل  صراحة  ووضوح .

الآن  ماذا   نفهم  من  كلام  السيد  مولود  حمروش والكل  يعرف  السيد  حمروش  بأنه  رجل  دولة  بمعنى  الكلمة  وهو  من  القلائلالذين  كانت  لهم  الشجاعة  وقدموا  استقالتهم  وكان  ذلك  في  عهد  المرحوم  الشاذلي  بن  جديد  وهو من  أخلص  المجاهدين  لتحرير  الجزائر  من  الاستعمار  الفرنسي  ،  رجل  دولة  لأنه  يحمل  ماجستير  في  العلوم  السياسية  وله  حدس  سياسي  قوي  لذلك  قدم  استقالته  في 05  جوان  1991  بصفته  رئيسا  للحكومة  لأنه  أدرك  أن  البلاد  لا   يحكمها  المدنيون  مثله  ،  لذلك  نفهم  من  خلال  كلامه  المذكور  آنفا  أنه :

  1. يقول السيد  حمروش  بأنه  لن  يستطيع  أن  يقول  للناس  كل   الحقائق ،  باعتباره  أنه  كان ذات  يوم   قد  سُـمِحَ أن  يكون  جزءا  من  سلطة   المجرمين  رغم  أنه  كان   جزءا  من   السلطة   الكركوزية  الطرطورية   التي  لا  تحكم  البلاد  ورغم   ذلك   فقد  عرف  أشياء  خطيرة  جدا  لن  يستطيع   الكشف  عنها  للناس ،  وقد  أَقَـرَّ  بأنه لن  يستطيع  أن  يقول  كل   الحقيقة  بل  جزءا  من  الحقيقة   فقط  .
  2. يعلم  السيد  حمروش  جيدا   من  يحكم   الجزائر ،  لذلك  قال : إذا   أصبحتُ  رئيسا   للجزائر  بهذه   الطريقة  وبهذا  الأسلوب  الذي  يطبخ  به   القايد  صالح  صياغة  منصب  الرئاسة  للرجل  الذي  يناسب   مافيا  الجنرالات الحاكمة    في   الجزائر  فلن  أستطيع  أن  أفعل   للبلاد  شيئا  .وأنا  أعرف  كيف  تُسَاسُ  البلاد .
  3. ويعطي  السيد  حمروش  الدليل  أنه  منطقي  مع  نفسه ،  فبالأمس  قدم  استقالته  كرئيس  للحكومة  لأنه   عرف  جيدا  من   يحكم   الجزائر  ،  واليوم  يقبل  بالترشح  لرئاسة  الدولة  وهو  يعلم  جيدا   كيف  تُسَاسُ  البلاد  ،  فهذا  تناقض  صارخ   لذلك  يواجه  الناس  أمام  منزله  برفضه  المطلق  للترشح  لرئاسة   الجزائر  وهو  يعرف  أكثر  منهم   ما  يجري   في  كواليس  المجرمين  الحاكمين  الفعليين  للجزائر  ،  فلن  يقدم  نفسه   كطرطور  أو  كركوز   غدا  سيسأله  الشعب  لماذا  لم  تفعل  شيئا   لهذه  البلاد  ؟  لذلك  فهو  متمسك  بعدم   الترشح  لأنه  يعلم  أكثر  من  غيره  الأسس  الواهية  التي   بنيت  عليها   الجزائر  منذ  عام  1962  وأغلب  تلك  الأسس  منسوجة   بالأكاذيب  وأن  الجزائر  التي   يعرف  خباياها  هو  ليست  هي  الجزائر  التي   تسوق   لها  مافيا  الجنرالات  بقيادة  المجرم  قايد  صالح .
  4. يعلم  السيد  حمروش  أن  تمسك  القايد  صالح  بالإسراع   بالانتخابات  الرئاسية  ما  هو  سوى  هدف  عسكري  لاستراتيجية   بعيدة   المدى  وهي   تخليد  السلطة  العسكرية  في   البلاد  إلى  يوم  القيامة  لذلك  فهو  لن  يساهم  في  تحقيق  هذا  الهدف   الخبيث  ولن  يشارك  في   إعادة   مهزلة  استفتاء  الاستقلال  يوم  فاتح   جويلية  1962 .
  5. من  خلال  كل   ما  ذكرنا   نستنتج  إن  السيد   حمروش  قد  رمي  بالكرة  إلى  الشعب  الذي   قام  بثورته  يوم  22  فبراير  2019   ليطهر  الأرض   من  الخبث   والخبائث  والخبثاء  وإذاك   فكل  رجل  جزائري   حر  نقي  طاهر  يمكن  أن  يقود  البلاد  إلى  بر  الأمان  لأن  الظروف  والطريقة  والأسلوب  الذي  أراد  بها  قايد  صالح  أن  تمر  بها   انتخابات  الرئاسية   ستكون  في  خبر  كان  وسيكون  الوضع  الجديد  مناسبا   وموافقا   لما  يؤمن  به   شرفاء   الجزائر  وأحرارها .

سيبقى  السؤاال  المعلق  دائما  هو  ماذا  سيكون  رد  فعل  شرفاء   الجزائر  وأحرارها  يوم  12  ديسمبر  2019  ،  فإن  تركوا   الأمور  تسير  كما   أرادها   وخطط   لها   قايد  صالح  ومافيا  الجنرالات  فإن  الشعب  الجزائري   سيعيد  مهزلة  استفتاء  فاتح  جويلية  1962  وسيعطي  نفسا   قويا  لعصابات  أكثر  إجراما  من  اللواتي  سبقتها  ونصلي  جميعا  صلاة  الجنازة   على  ثورة   22  فبراير  2019  كما  صلى  أجدادنا  النبلاء الأشراف   على  ثورة  فاتح  نوفمبر  1954  بعد  أن  تبين  لهم  أن  عصابة   بومدين  قد  خنقت  الثورة  وباعت  الجزائر  لفرنسا   غدرا  وتحت  جنح   الظلام  أدينا   -  نحن -  ثمن  ذلك  بأن  حصدنا  التخلف  والانهيار  إلى  الحضيض  السياسي  والاقتصادي  والاجتماعي ....

فالكرة   في   ملعب   أحرار  الشعب   الجزائري  ليقلبوا  الطاولة  بكل   الوسائل  على  القايد  صالح  ومافيا  الجنرالات  ليتسلموا   مصير   الجزائر  الذي  اشتاقوا  إلى  تسلمه  طيلة  200  سنة  ....

 

سمير كرم  خاص  للجزائر  تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جزائري متذمر

    عصابة حبيثة حقيرة حمقاء خرقاء ’ كيف كل شوارع الولايات 48 تعج بالمتظاهرين الرافضين لمسرحية الجينيرالات ’ و العصابة تصر على الانتخابات و تقول انها ستكون نزيهة ’ كمن يقول لك انا في كامل قواي العقلية و الصحية ’ و تقول لازم اعرضك على طبيب

  2. عبدالله بركاش

    الغباء السياسي الذي يصيب أغلبية الشعب الجزائري هو الداعم والمساعد للبقرة الحلوبة قايد طالح لأن لولا ذلك الغباء ما بقي هذا المجرم الأمي ولو دقيقة واحدة على رأس مؤسسة يفترض منها أن تكون عسكرية  ( تحولت إلى مؤسسة حزبية بعقلية عسكرية لها قوة مالية وعسكرية تهدد بها كل من يخالفه الرأي  )،اسي سمير إن قبل الجزائريين بالإنتخابات أصلا بوجود حكومة فاسدة مفسدة وحزب سياسي منظم إسمه الجيش الجزائري فإنهم بذلك حفروا قبورهم بأيديهم وساهموا في تمزيق وتشتيت بلادهم لأنه لايمكن تكرار ما قام به المجرم بومدين 1962 ويكرره الأمي قايد صالح مرة أخرى في 2019 مع الشعب الحر الجزائر رغم قلة أفراده،كل من يضن ذلك فإنه مصاب بالغباء السياسي.

الجزائر تايمز فيسبوك