تبّون وبوتفليقة… ما أشبه اليوم بالبارحة!

IMG_87461-1300x866

رحلة قائد أركان الجيش الجزائري في البحث عن رئيس للبلاد في 2019 تشبه رحلة زمرة من الجنرالات في بحثهم عن رئيس سنة 1994 ثم 1999.
المجموعة الأولى اهتدت، بعد جهد شاق، إلى بوتفليقة بسبب مأزقها والخيارات الضيقة أمامها. والفريق أحمد قايد صالح لجأ إلى عبد المجيد تبّون بسبب مأزقه وقلة الخيارات أمامه.
كان الجنرال المتقاعد اليمين زروال هو البديل في 1994 بعد فشل محاولات إغراء وزير الخارجية المطرود ـ قبل 15 عامًا ـ عبد العزيز بوتفليقة. وأصبح تبّون هو البديل في 2019 بعد أن نُصِح قايد صالح بأن ورقة علي بن فليس محترقة.
أوجه الشبه كثيرة بين الحالتين، وكأن التاريخ يعيد نفسه. البداية في كون الطرفين يبحثان عن شخص يرأس ولا يحكم.
بوتفليقة الذي بُعث من أرشيف غمره الغبار، اختار أن يبقى قريبا من أصحاب القرار منتظراً ظروفا أفضل ليتفاوض من موقع قوة. جاءته الفرصة في 1999 فانقض على الفريسة وعاث فيها فساداً. تبّون وُضع على الرف فترة وجيزة، ولم ينتظر فرصته طويلا مثل بوتفليقة.
يشترك الرجلان في معاناتهما من عقدة الشعور بالاضطهاد، وبادعائهما معارضة النظام القائم (بعد أن خدماه عقوداً طويلة)، وبأن تلك المعارضة المزعومة كلّفتهما العقاب والتهميش.
مزيد من أوجه الشبه: جيء ببوتفليقة إلى الرئاسة على أنقاض حرب أهلية أودت بعشرات الآلاف بين قتيل وجريح ومشرّد ولاجئ، وخسائر اقتصادية وسياسية ومعنوية هائلة تكبدتها البلاد بسبب حماقات هؤلاء وأولئك: حفنة من الجنرالات كُتب لهم أن يتحكموا في مصير الجزائر ويقرروا مستقبلها، فقادوها إلى الجحيم. وحفنة من المجانين حوَّلهم جهلهم وتطرفهم الديني إلى إرهابيين ومصاصي دماء. ثم مضى كل طرف مستفيداً من جنون الآخر وسط ذلك الحريق المهول.
وسيُؤتى (قريبا تصبح: جيء) بتبّون بعد خراب من نوع آخر تسبب فيه المخلوع بوتفليقة وأسرته وأصدقاؤه، فكان أذاه وكلفته مثل أذى الحرب الأهلية وكلفتها.

بينما غامر جنرالات التسعينيات بالبحث خارج صندوق النظام وأرشيفه حتى وصلوا إلى بوتفليقة وأبدوا ليونة شديدة في التفاوض معه، اكتفى قايد صالح بنظرة خاطفة إلى رئيسي حكومتين أحدهما عُزل قبل سنتين بعد أن استمر في منصبه شهرين فقط، هو تبّون.
في 1999 سُخّرت آلة دعائية هائلة لصالح بوتفليقة صوَّرته الرجل المخلّص. وفي 2019 بدأت تتحرك آلة مشابهة لتلميع صورة تبّون وتسويقه كمخلّص حارب الفساد فدفَّعته العصابة ثمنا باهظا. وإذا كان تبّون قد دفع حقًّا ثمن قرارات أو مواقف اتخذها، من الصعب اعتباره معارضا للنظام بعد أن خدم في دواليبه أكثر من 40 سنة. وعلى الأرجح أنه لو لم يُطرد من رئاسة الحكومة في صيف 2017، لَبقيَ في منصبه إلى اليوم خادما مطيعا لبوتفليقة وعائلته.
الجزائر في خريف 2019 تشبه الجزائر في خريف 1998. الفروق بسيطة، منها أن المخلوع كان يومذاك يضع لَبِنات مشروعه التدميري، واليوم يقف في نهاية ذلك المشوار المشؤوم بعد أن أتمَّه بامتياز.
رغم أوجه الشبه الكثيرة بين الحالتين، هناك اختلافات مهمة. أول ما يلفت في سياق الاختلافات أن مهمة شلة جنرالات التسعينيات كانت أسهل من مهمة قايد صالح اليوم. هم فرضوا «رجلهم» بسهولة نسبية، بينما سيضطر «عرَّاب» 2019 إلى التعامل مع عدة معطيات ليست في صالحه ولم تكن موجودة في 1999. أبرز هذه المعطيات أن المجتمع الجزائري كان فعلا بحاجة إلى مخلّص في 1999، وكان سهلا إقناع قطاع واسع منه بأن بوتفليقة هو الرجل الضرورة. أما اليوم فالمجتمع لا يؤمن بالرجل الضرورة، ولا يحتاج إليه، بل يطالب بحقوق وحريات وعدالة ومساواة حرمه منها ذلك الرجل الضرورة طيلة عشرين عاما. ولذلك لن يكون سهلا أن يُسوّق نظام قايد صالح تبّون لمجتمع فقدَ الإيمان بالمنظومة الحاكمة ولُدغ من جحرها أكثر من مرة. وما خروجه منذ 22 شباط (فبراير) بلا انقطاع إلا مدفوعا بمرارة تلك الخيبة العظيمة.
هناك أيضا الوعي الذي رافق انتشار ظاهرة الإعلام الاجتماعي. فحتى لو يكن كله وعيا محموداً، إلا أنه يكفي للتشويش على أي مسعى سياسي والطعن في مصداقيته. وما يزيد من خطورة الإعلام الاجتماعي، ذلك العجز الفادح الذي يعاني منه الإعلام التقليدي، والذي يبدو أن قايد صالح يعوّل عليه ويوظفه لخدمة مشروعه الانتخابي وكأن الجزاائر تعيش في زمن الحرب الباردة. يقود كل هذا إلى الاستنتاج أن الآلة الدعائية الجنونية التي استفاد منها بوتفليقة قبل 20 سنة، غير متوفرة لتبّون اليوم. هي خارج الخدمة، ناهيك عن أن الذين وراء تبّون لن يغامروا بإعادة توظيفها، أو هكذا يؤمل منهم، لأنها مسيئة ومؤذية لصاحبها.
بينما كان بوتفليقة داهية وصل إلى الحكم من موقف قوة متسلحا بجنون العظمة ومعبأً بكمّ هائل من الأحقاد والرغبة في الانتقام، يصل تبّون ضعيفا ومهزوزا غير واثق من نفسه. بوتفليقة رفض أن يكون موظفا لدى الجنرال مدين ورفاقه، وليس هناك ما يوحي أن تبّون سيجرؤ على رفض العمل تحت مظلة قايد صالح. فالسائد عن تبّون أنه نسخة من أحمد أويحيى في طاعته العمياء وجاهزيته للتنفيذ، مع بعض الفروق في التفاصيل الهامشية.
المحمدة الوحيدة للمسرحية المقبلة أن تبّون لن يجلب للجزائر خرابا كالذي جلبه بوتفليقة، لأنه لا يملك جرأة بوتفليقة على الدوس فوق كل ما يقف في طريقه، ولأنه أيضا سيصل بعد الحريق إذ لم يبقَ هناك ما يحتاج للحرق، وأخيراً لأن المجتمع سيكون له بالمرصاد.

توفيق رباحي القدس

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. quoi de neuf docteur rien apparement ils sont Perdus et ils tournent en rond et ils sont a court d'idees et de munitions et leur monture est a la Croisee ou tous Les chemins menent a l'ere de bouteflika c'est tout juste s'ils ne font pas Demi tour jusqu'au kilometres 0 pour reprendre le chemin de boukharoba de 1962 avec le fauteuil roulant de sa fakhamatou leur machine remonter le temps et sa baraka

  2. Les nostalgiques du cadre de bouteflika au temps de l'Egypte ancienne il y'avait Les adorateurs de RA et en Algerie moderne il y'a les adorateurs du cadre de abdelka et sa baraka a chaque civilisation sa divinite l'humain vit de mythologie et d'eau fraiche

الجزائر تايمز فيسبوك