بسبب الأزمة السياسية 60 بالمائة من الشركات العاملة في قطاع البناء توقف نشاطها في الجزائر

IMG_87461-1300x866

أُجبرت حوالي 60 بالمائة من الشركات العاملة في قطاع البناء على التوقف عن النشاط، بسبب الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد، وكانت تداعياتها قوية على الاقتصاد الجزائري، وقطاع البناء على وجه الخصوص.

وقال رئيس كنفدرالية الصناعيين والمنتجين الجزائريين عبد الوهاب زياني، لدى نزوله على الإذاعة الثالثة، إن حوالي 60 من الشركات الناشطة في القطاع، أوثقت نشاطها أو هي على وشك أن تفعل ذلك، لأنها لم تجد من ينقذها.

ويعتقد المتحدث أن الأزمة ليست اقتصادية وإنما لها ارتباط وثيق بالتطورات التي شهدتها البلاد من الناحية السياسية، مبرزا أن السياسة هي التي تؤثر على الاقتصاد بشكل كامل.

في السياق، أوضح عبد الوهاب زياني، أن الطلب على مواد البناء انخفض بـ 20 بالمائة، بسبب توقف المشاريع، في حين تراجعت مبيعات مصانع الإسمنت الخاصة بـ 40 بالمائة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك