أحزاب المعارضة تبدي مخاوفها من عودة عصابة بوتفليقة

IMG_87461-1300x866

لم تستسغ أحزاب سياسية معارضة، عودة رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة إلى المشهد السياسي عبر الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر  القادم, واعتبرت ترشح بعض رموزه عودة ما يوصف بـ ” العصابة ” المحسوبة على نظام الرئيس المستقيل بوتفليقة.

وانتقد بشدة المرشح الرئاسي ورئيس حركة البناء الوطني ( حزب إسلامي ) عبد القادر بن قرينة ترشح رئيس الوزراء السابق عبد المجيد تبون, وقال إنه ترشحه يعتبر بمثابة عودة ما يوصف بـ ” العصابة ” المحسوبة على نظام الرئيس السابق بوتفليقة.

وفي تجمع دعائي قال بن قرينة ( وزير سابق ) أمس السبت إن ترشح تبون يُعتبر عودة ” للعصابة التي لا تزال تملك أذرعا إعلامية وممثلين في المجالس المتتخبة”، وأضاف أن “تبون محسوب على بوتفليقة وبقي معه في نفس السفينة حتى غرقت”.

وأبدى بن قرينة الذي يعتبر ثاني مرشح رئاسي ينتقد ترشح رئيس الوزراء السابق بعد المرشح الرئاسي ورئيس حزب طلائع الحريات المعارض على بن فليس, الذي اعتبر أن ترشح تبون سيفسد الانتخابات الرئاسية وأن فوزه بالرئاسة يعتبر استمرار لمشروع الولاية الرئاسية الخامسة, غير أن تبون تجاهل انتقاداته ورد عليه قائلا إن ” المرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد تفرض تجنب صناعة الجدل والتراشق بالتصريحات وأنه من الأفضل بعث الطمأنينة والأمل في نفوس الجزائريين الذين يمرون بحالة نفسية صعبة.

وفي هذا السياق حذر عبد القادر بن قرينة من “فشل الانتخابات الرئاسية القادمة بسبب بعض التلاعب من طرف ” بعض لوبيات الإدارة “.

وسار الأمين العام لحركة النهضة ( حزب إسلامي ) يزيد بن عائشة, على نفس خطى بن قرينة وحذر من خطورة التلاعب بالانتخابات, قائلا إن ” ذلك سيؤدي إلى إدخال البلاد في دوامة أعنف وأخطر قد لا نتمكن من تجاوزها أبدا”.

وأظهر عدم ثقته من نزاهة الانتخابات، وقال إن الإرادة السياسية عي الفيصل في نزاهة الانتخابات وليس السلطة المستقلة التي لم تأت من المريخ بل هي نتاج النظام السياسي القائم.

وقال:”لست واثقاً من نزاهة الانتخابات الإرادة السياسية هي الفيصل في نزاهة الانتخابات وليس السلطة المستقلة التي لم تأت من المريخ، بل هي نتاج للنظام السياسي القائم”.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك