متى يقتنع فرعون الجزائر ومن يواليه أن الاعتقالات والعنف والقمع سيولد الإنفجار والإعصار

IMG_87461-1300x866

متى يقتنع فرعون الجزائر القايد صالح ومن يواليه أن الاعتقالات والعنف والتعذيب اللفظي والجسدي والقمع سيزيد من بؤر الإنفجار والإعصار وأن لابديل عن تنحي القايد صالح وتسليم السلطة للشعب عبر لغة الحوار لأن ما يجري في الجزائر من تضييق وحصار من القايد صالح سيولد الإنفجار بل سيزداد العنف لأن في قاموس الجزائري لن يبق له سوى العيش بكرامة أو مقاومة الجنرال الطاغية فمن حق الشعب الجزائري أن يعيش بكرامة ويتنفس الحرية وأن يقاوم من اجل هذا لذلك من واجب العلماء ورثة الأنبياء أن يحثوا على نصرة الضعفاء عوض الإستكانة والخنوع للقايد صالح .

ما يجري من تراجع علي الأرض في الجزائر على المستوى السياسي من انهيار لديمقراطية وانحياز الأحزاب للمؤسسة العسكرية الراعي الرسمي للعاصبة التي تسرق البلاد وتراجع دور الشعب في السلطة يدفع دوامة الصراع لتبلغ مداها ويدفع بإشعال فتيل انتفاضة شعبية ليس فقط في الشارع وإنما في داخل المؤسسة العسكرية لأن للحرية مكانة كبيرة لدى كل جزائري … فخروج الناس للمطالبة بالديمقراطية والشغل وتوفير المستشفيات والجامعات حق مشروع بل هي مطالب عادية تندرج في إطار محاربة الفوارق وتقريب المرافق الأساسية للمواطن في كل شبر من الوطن وعندما غابت لغة الحوار وفقد الشعب ثقته في النخب السياسية والمؤسسة العسكرية حصل تصعيد وحصل عنف غير مبرر من الشرطة فما وقع من تراجع في مجال الحريات وحقوق الإنسان وقمع في العشرية السوداء وأيام الاستعمار يتكرر من جديد ضد مسيرات سلمية للمطالبة بتحقيق مطالب اجتماعية قوبلت بعنف مفرط وباعتقالات غير مفهومة فقط لإرضاء فرعون الجزائر القايد صالح.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. il a tout fait et meme montre ses limites il est peut etre au bout du rouleau compresseur

الجزائر تايمز فيسبوك