في ظرف أسبوع العصابة تودع ثالث ناشط سياسي الحبس المؤقت

IMG_87461-1300x866

أمر قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لمكمة الدار البيضاء بالجزائر العاصمة، اليوم الخميس 19 سبتمبر، بإيداع الإعلامي والناشط السياسي فضيل بومالة، رهن الحبس المؤقت، بالمؤسسة العقابية بالحراش.

وبحسب ما كشفه المحامي، عبد الغني بادي في منشور له على صفحته بالفايسبوك، فإن بومالة توبع بـ”تهم المساس بالوحدة الوطنية وعرض منشورات من شأنها المساس بالمصلحة الوطنية”.

وأوقفت عناصر الأمن الناشط فضيل بومالة مساء، أمس الأربعاء في بيته بحي “الموز” بباب الزوار(الجزائر العاصمة) في إطار حملة توقيفات طالت ناشطين سياسيين بارزين في الحراك الشعبي المتواصل منذ 22 فيفري الماضي.

ويثير لجوء السلطات إلى تكثيف حملة الاعتقالات وسط نشطاء الحراك والسياسيين، وإيداعهم الحبس المؤقت، في الساعات القليلة الماضية، نقاشًا محتدما على منصات مواقع التواصل الاجتماعي، التي تفاعل ناشطوها مع تلك الأخبار بشكل كبير.

فبعد الجدل الذي رافق إيداع كريم طابو، الحبس بتهمة “إحباط معنويات الجيش”، الخميس الماضي، وحبس 22 متظاهرًا من نشطاء الحراك في نفس يوم استدعاء رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح، للهيئة الناخبة ليوم 12 ديسمبر المقبل، جاء الدور على الناشط السياسي سمير بن العربي، الذي وُجهت له تهمة “عرض منشورات تمس بسلامة الوحدة الوطنية”، من طرف محكمة بئر مراد رايس، التي أمرت بإيداعه الحبس اليوم الثلاثاء 17 سبتمبر، ليلتحق اليوم الخميس 19 سبتمبر فضيل بومالة بقائمة المودعين الحبس.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك