هل يستقيل بدوي خلال الساعات القادمة لإتمام المسرحية؟

IMG_87461-1300x866

تماشيا وتوصيات هيئة الحوار والوساطة، وتأكيدها على رحيل حكومة نور الدين بدوي، فإنه بات من الضروري تقديم الوزير الأول لاستقالة خلال الساعات المقبلة.

هذا الاحتمال عززه ما قاله كريم يونس خلال لقاءه برئيس الدولة، حيث أكد أن هيئته لمست من رئيس الدولة عبد القادر بن صالح تلبية مطلب رحيل الوزير الأول نور الدين بدوي.

كما أن رحيل بدوي وحكومته يراه الجزائريون حتمية لا بد منها، خاصة وأن الحراك الشعبي ظل يتمسك بالمطلب إلى آخر دقيقة منه، في وقت يؤكد فيه الكثير من الجزائريين على تولي حكومة تكنوقراطية أو حكومة كفاءات المرحلة المقبلة.

إلا أن هذا الاحتمال يبقى ضعيفا أمام تجسيد مقترح المؤسسة العسكرية الداعي لإستدعاء الهيئة الناخبة منتصف هذا الشهر، ما يجعل إعادة تشكيل حكومة مجددا من أجل تسيير أسابيع وأو بضع أشهر أمر “مستبعد” نوعا ما،

لكن يبقى خيار إزالة أهم عقبة برحيل بدوي، أفضل عربون حسن نية تقدمه السلطة لكثير من الأطراف، التي تدافع عن خيار إجراء الرئاسيات.  

علما أن رئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة كلف بدوي بتشكيل الحكومة يوم 11 مارس الفارط، وقد تم الإعلان عنها يوم 31 مارس يومان قبل إنهاء بوتفليقة لعهدته الرئاسية، إلا ان الحراك الشعبي وكل الحساسيات السياسية المعارضة كانت تؤكد على رفض هذه الحكومة خاصة إشرافها على الرئاسيات المقبلة، وظلت تتمسك بذات المطلب حتى بعد سحب منها مهمة تنظيم الرئاسيات.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. pas avant d'avoir retourné le terrau du pouvoir et la semance des graines transgeniques si chères au gaïd

الجزائر تايمز فيسبوك