تونس نحو الديمقراطية بمناظرة تلفزيونية مباشرة بين مرشحين للانتخابات الرئاسية والجزائر نحو "الديكتاترورية”

IMG_87461-1300x866

مد يده لصحن الكاوكاو الذي وضعته زوجته على طاولة الصالون الزجاجية بداية السهرة، والتهم خمس حبات دفعة واحدة وهو يعدل من جلسته في تلك الأريكة المقابلة للتلفاز..

فتح جمال بسرعة، على غير العادة، القناة الوطنية التونسية، لمتابعة أحداث أول مناظرة تلفزيونية مباشرة بين مرشحين للانتخابات الرئاسية التونسية..

مذيعان يطرحان أسئلة على مترشحين، بعضهم معروف وبعضهم مغمور، لكنهم جميعا لهم نفس التوقيت في حق التوضيح والعرض، في استيديو فخم بألوان توحي بالقوة والصرامة والجدية..

“بابابابابابا.. شوف شوف شوف.. هاي الديمقراطية يا خويا.. ماشي كيما انتاوعنا عباد الرونجارس”..

أخذ هاتفه الذكي واقترب من التلفزيون يأخذ صورة لينشرها في حسابه بفيسبوك..

حملها وكتب تعليقا: “مبروك للتوانسة.. تونس نحو الديمقراطية والجزائر نحو الديكتاترورية”..

لم يكن جمال الوحيد الذي نشر ما نشر في هذا السياق ليلة أمس في وسائط التواصل.. بل كانت مختلف حسابات الأصدقاء تترنح بين مباركة “الديمقراطية” في تونس، وبين التعريض أو شتم ما يعتبرونه بوادر حكم عسكري في الجزائر..

لكن.. للأسف.. غفل الكثيرون عن تتبع مسار هذه الديمقراطية الجميلة عند الجارة تونس التي تغنوا بها كثيرا الليلة الماضية..

لذلك، سيكون جيدا تذكير الفترة التي اندلعت فيها ثورة الياسمين في الجارة تونس.. الثورة التي جعلت بن علي يهرب.. وجعلت من ابني حزب التجمع والنظام فؤاد المبزع ومحمد الغنوشي يسيران الحكومات بعد هروب بن علي..

جدير بالتذكير أيضا أن الباجي السبسي، وهو ابن الدولة العميقة الحقيقية في تونس هو من تربع على كرسي الحكومة بعدها، وهو من حضر الانتخابات، التي فازت بها الترويكا بأقوى أقطابها حينها حزب النهضة الإسلامي..

من فرح بمناظرة أمس، وكلنا فرحنا طبعا، عليه أن يتأمل في مسار هذه الديمقراطية أيضا.. فحين نقول “مسار”، فمعناه تقدم ومرحلية وتعثر وتصويب ومطالبة وأخذ وتراجع وهكذا..

هل بن صالح أسوأ من الباجي؟ وهل بدوي أسوأ من المبزع؟

منشور جمال طار في الآفاق.. ففي خلال نصف ساعة كان قد حصد 87 تعليقا و45 مشاركة وأكثر من 400 “لايك” وأخواتها..

لكن ما لم يناقشه هؤلاء، وكثير مثلهم معهم، أن الشعب التونسي حين ذهب للانتخابات تحت ظل حكومة الباجي، كان واثقا من نفسه ومن خياراته ومن حرصه على ألا تزور إرادته..

وكان هذا الشعب، مؤمنا أيضا ب”مسار الديمقراطية” الطبيعي المبني على المرحلية أساسا، والذي فرح الكثيرون بإحدى ثمارها ليلة أمس، لكنهم، ويا للعجب، يكفرون بأدواتها وسننها !!

إن الديمقراطية ليست “لوجيسيال” يمكن أن يعطيك نتيجة بمجرد أن تنقر على لوحة المفاتيح..

ومن يغرس في أذهان الناس من أصحاب “اللايف” تلك الشعبوية التي عطلت تفكيرهم، وخرقت العقل الجمعي، وبلدت أدوات التحليل عندهم، فالتاريخ كفيل بأن يحكم على الجرم الذي يرتكبونه في حق شعبهم..

كان منتصف الليل بالجزائر تقريبا حين انتهت تلك المناظرة في تونس.. ذاك توقيت جيد لجمال كي يغلق الباب ويغير القناة !!

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جزائري حر

    فعلا الديكتاتور هو رئيس عصابة حكومة الجزائر المرتزقة القاير د صالح ناهب التروات والقامع الشعب غالق غليه الحدود والمشار يع بالخارج واستغلال مسير ات سلمية باردة لاتحر ك ساكنا لان القايرد الكسول مطوق الشوارع بجيوشه و هو من يتحكم بمرتزقة قطاع الطرق لتجارة المهربات واستغلال مستعدات المنضمات للاغتناء مع العصابة يجب المطالبة بمحاكمته ومحاسبته ورفع صور له كبيرة بالمسيرات لان القايرد لاصالح والسشياسيين من مخلفات الاستعمار

  2. dans le langage paysan on appelle ça dawla un ensemble d'equus asinus de nos compagnes maghrébines quelques peu têtus et bornés quand aux gugusses cretanus ils sont partout même en milieux urbains ou ils prolifèrent

  3. ABBASSI

    Il maque une certaine puissance occidentale derrière Gaid salah, sur l'image

  4. scrogneugneu ou le gaïd et ses syndromes du malade imaginaire atteint d'une maladie incurable du pouvoir aux métastases a l'état avancé faut il le laisser errer dans ses égarements jusqu'à ce qu'il retrouve le chemin de la raison ou faire appel avant qu'il ne soit trop tard a un médecin malgré lui se croyant investi de tous les pouvoirs de la guérison et de la science inf use de la chimiothérapie du cerveau pour éviter le pire un autre zinzin avec qui le courant passerait mieux et il finiront par se comprendre et s'entendre

الجزائر تايمز فيسبوك