ديكتاتور الجزائر الجديد قايد صالح رابعة اعدادي يرفض الإفراج عن معتقلين الأعلام الأمازيغية

IMG_87461-1300x866

رفض قاضي التحقيق في محكمة سيدي امحمد بالعاصمة الجزائرية، اليوم الخميس، الإفراج عن 4 موقوفين في مسيرات الحراك الشعبي، على خلفية رفعهم رايات أمازيغية خلال الاحتجاجات.

وقالت جريدة النهار الجزائرية إن محامي المتهمين الأربعة حاولوا إقناع قاضي التحقيق بالإفراج عن موكليهم، غير أن الأخير رفض الطلب، وأمر بالاستمرار في التحقيق معهم.

وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها سماع أقوال المتهمين الأربعة، منذ تاريخ توقيفهم.

وجرى اعتقال الموقوفين الأربعة قبل أكثر من شهر، حيث وجهت لهم تهمة المساس بالوحدة الوطنية، على خلفية قيامهم بحمل الراية الأمازيغية خلال المسيرات.

والمتهمون الأربعة هم المناضلة في حزب التجمع من اجل الثقافة والديمقراطية، وعضو المجلس الولائي بتيزي وزو، "سميرة. م"، إلى جانب كل من "امقران. ش"، و"مصطفى حسين. ع" و"الهادي. ك".

وأفاد المصدر نفسه بأن مبنى محكمة سيدي امحمد شهد منذ الساعات الأولى لنهار اليوم تطويقا أمنيا، فيما تجمهر عشرات المتضامنين مع الموقوفين الأربعة للمطالبة بإطلاق باعتبارهم "موقوفي الرأي".

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جزائري بسيط

    والشعب الجزائري ايضا يطالب بعدم اطلاق سراحهم والتحقيق معهم للنهاية لمعرفة من ورائهم والمساس بالوحدة الوطنية خط أحمر بالنسبة لكل الجزائريين عندنا جيش واحد ووطن واحد وراية واحدة ولا لراية الفرشيطة واللي معاجبوش الحال يشرب ملبحر انشر من فضلك اذا كنت ديمقراطي

الجزائر تايمز فيسبوك