حسن نصرالله يؤكد حزب الله إذا عاهد وفى ورد على الاعتداء الإسرائيلي “محسوم”

IMG_87461-1300x866

أكد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، السبت، أن الرد على الاعتداء الإسرائيلي على معقل الحزب في بيروت بطائرتين مسيرتين “أمر محسوم”.

وأكد نصرالله، في كلمته بمناسبة إحياء أولى ليالي عاشوراء، أن الرد “سيكون مفتوحا، ومن لبنان، وليس شرطا أن يكون من مزارع شبعا، مع أنها مزارع لبنانية ويجب تحريرها”، متحدثا عن “الرعب الذي يعيشه العدو على الحدود”.

وقال إن “الموضوع بالنسبة لنا ليس رد اعتبار انما يرتبط بتثبيت معادلات وتثبيت قواعد الاشتباك وتثبيت منطق الحماية للبلد”، مؤكداً أنه “يجب أن يدفع الإسرائيلي ثمن اعتدائه”.

وبدأت إسرائيل بالفعل في اتخاذ إجراءات مشددة تحسبا لرد محتمل من قبل الحزب اللبناني على 3 هجمات نُسبت لها في سوريا ولبنان، الأسبوع الماضي، حسب وسائل إعلام عبرية.

وقال نصر الله إن طائرات مسيرة مثل تلك التي استخدمت في هجوم الضاحية الجنوبية “تفتح الباب أمام القتل والاغتيالات في لبنان”، مؤكدا على وجوب الرد بالقول إن “المسألة الآن في يد القادة الميدانيين الذين يعرفون ما عليهم أن يفعلوا”.

وأضاف “هذا الموضوع صبرنا عليه كثيرا، منذ التحرير في العام 2000، وبعد 2006، مع أنها خرق أمني، وتجمع معلومات”، معلنا أن “المرحلة الجديدة تعني إسقاط المسيرات في السماء اللبنانية، وهذا حق لنا”.

وتابع قائلا “ذلك لا يعني أننا سنسقط كل مسيرة، وبشكل يومي، وإنما نحن سنعمل بشكل معين وخطط معينة، ونحن نعمل بإرادتنا، ونختار الزمن والحيثيات”.

وأوضح نصر الله أن حزبه لديه ما يكفي من الصواريخ الدقيقة لأي مواجهة صغيرة أو كبيرة في لبنان، نافيا مزاعم إسرائيل بأن حزب الله لديه مصانع صواريخ.

واستطرد قائلا “نحن أمام عمل إسرائيلي واضح، لأن الإسرائيلي أراد تركيب “شماعة” يدعي من خلالها وجود مصانع صواريخ دقيقة“.

وأشار زعيم حزب الله إلى أن “نتنياهو يبحث عن حجة لممارسة الاعتداء، وليغير المعادلة، ويفرض قواعد اشتباك جديدة، خاصة أن أي عملية لم تحصل على الحدود”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك