هدر الطعام في السعودية تبلغ 13.3 مليار دولار سنوياً في وقت يموت فيه أطفال اليمن جوعا

IMG_87461-1300x866

يعد التبذير في الطعام من المشاكل التي تواجه السعودية، التي تأتي في مقدمة الدول المُهدِرة للطعام، في الوقت الذي يوجد فيه كثير من الفقراء السعوديين وآخرون في دول مجاورة لها.

ورغم أن هذه المشكلة منتشرة في مختلف دول العالم، وتصدرت خلال الأعوام القليلة الماضية، أجندة اهتمامات الأمم المتحدة، فإن الأرقام المخيفة القادمة من السعودية تؤكد حجم هذه الكارثة رغم قدمها.

وأظهرت دراسات وأرقام نشرتها مؤسسات حكومية سعودية وأخرى دولية في سبتمبر 2018، أن السعوديين يهدرون طعاماً بقيمة 13.3 مليار دولار سنوياً، أي ما يعادل 50 مليار ريال سعودي.

يُعرف “هدر الطعام” بأنه الطعام الذي يتعرض للفقد أو يتم تبديده أو التخلص منه، رغم صلاحيته في معظم الأحيان للاستهلاك البشري.

إحصائيات سابقة أعلنت عنها جمعية “خيرات لحفظ النعمة”، الناشطة بمجال محاربة ظاهرة الإسراف في الطعام بالسعودية، مطلع العام 2018، كشفت أن المملكة تهدر يومياً نحو ثمانية ملايين وجبة طعام.

وأوضحت رسوم توضيحية نشرتها الجمعية، أن حجم كمية “الطعام المهدر للفرد الواحد في المملكة تقدَّر بـ250 كيلوغراماً سنوياً، وهو الأعلى عالمياً”، مشيرة أيضاً إلى أن “90 بالمئة من الأكل في الحفلات لا يستفاد منه”.

وتشير دراسة أخرى نُشرت في فبراير 2018، تحت عنوان “البحوث المتعلقة بإهدار الغذاء في العالم العربي”، إلى أن حجم الطعام المهدر في حفل زفاف متوسط بمدينة مكة يكفي لإطعام 250 جائعاً.

ومؤخراً نشرت وحدة المعلومات الاقتصادية بمجلة “الإيكونوميست” البريطانية إحصائية جديدة نشرها موقع قناة “بي بي سي”، في مايو الماضي، قالت إن نسبة مخلفات المواطن السعودي الواحد في العام ارتفعت إلى 472 كيلوغراماً سنوياً، وهو ما يعني ثلاثة أمثال معدل نظيره في أوروبا وأمريكا الشمالية.

السعودية

ولم تكن المشكلة حديثة، بل إنها موجودة منذ سنوات طويلة، فقد تحدثت دراسة نُشرت عام 1992، للباحث السعودي أحمد الشوشان، عن تراوح الطعام المهدر في المستشفيات العامة بالسعودية بين 24% و32% من حجم الطعام المقدم، وهو ما يعادل ما بين 66.0 و88.0 كيلوغراماً من الطعام للشخص الواحد.

وتقول رئيسة جمعية “خيرات”، نورة العجمي، إن ثمانية ملايين وجبة تهدَر يومياً في المنازل بالسعودية، بقيمة 70 مليون ريال، وهي كمية تُشبِع أهل الرياض.


اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك