لجنة كريم يونس للحوار والوساطة تدافع عن بقاء بن صالح كرئيس للبلاد وتصف مطلب رحيله بالغير المنطقي

IMG_87461-1300x866

اعتبرت لجنة “الوساطة الجزائرية” أن مطلب رحيل الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح “غير منطقي ومُخالفاً للدستور الجزائري” لأنه سيدخل البلاد في متاهات الفراغ الدستوري الذي حذر منه في وقت سابق قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح.

وقال عضو لجنة الحوار والوساطة، عمار بلحيمر، اليوم السبت، في مؤتمر صحفي، جميع الإجراءات ممكنة لتجاوز الأزمة السياسية التي تتخبط فيها البلاد منذ سبعة أشهر تقريبا باستثناء المساس بالمادة 102 من الدستور بغية الحفاظ على استمرارية الدولة، بما في ذلك رحيل الحكومة الجزائرية بقيادة نور الدين بدوي.

ووصف بلحيمر، مطلب رحيل رئيس الدولة عبد القادر بن صالح بـ ” غير المنطقي ” لأنه سيدخل الدولة في متاهات الفراغ الدستوري.

وأكد بقاءه في منصبه وفقا لما تنص عليه المادة 102 من الدستور التي تحمي الدولة من الانهيار، لكنه لم يستبعد بالمقابل رحيل حكومة بدوي.

وأعلنت اللجنة رفضها تبني مطلب تنفيذ المادتين 7 و 8 من الدستور اللتين تتحدثان عن أن السيادة للشعب، عضو اللجنة عمار بلحيمر إن السيادة لا يمكن تطبيقها إلا عبر صندوق الاقتراع بواسطة اختيار الشعب لممثليه بكل حرية وديمقراطية.

وأكد أن أفضل حل ينبغي تفعيله لتجاوز الانسداد السياسي الراهن هو إجراء انتخابات رئاسية في أقرب وقت ولو لعهدة انتقالية واحدة، يتم خلالها صياغة دستور جديد وتنظيم انتخابات برلمانية لضمان الحريات الديمقراطية.

وحذرت اللجنة على لسان عمار بلحيمر من الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به البلاد، لذلك اقترح ضرورة الإسراع في اتخاذ حلول من شأنها بعث الاستقرار السياسي بإشراك كل الجزائريين.

وأعلن فريق الحوار والوساطة في الجزائر، اختيار ” لجنة حكماء ” ضمت 41 شخصية، منها وزراء سابقون وخبراء ونقابيون وباحثون، لإيجاد نهج توافقي للخروج من المأزق السياسي الذي تشهده البلاد.

ومن أبرز الأسماء التي ضمتها اللجنة، 3 وزراء سابقين للشباب والرياضة هم كمال بوشامة، ومحمد عزيز درواز، ومولدي عيساوي.

وقبل انطلاق الاجتماع، اوتجمع الطلبة الغاضبون أمام مقر فريق الحوار، ودخله عدد منهم لاحقًا، وسط رفض منسقه كريم يونس، إخراجهم بالقوة.

وانصرف المحتجون قبل انطلاق المؤتمر الصحفي الذي أعلن تشكيلة ”لجنة العقلاء“.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. le retour vers la déconfiture embarquement immédiat le gaïd et aux commandes de la machine a remonter le temps

الجزائر تايمز فيسبوك