كريم يونس يؤكد عن عزم الهيئة اعداد ميثاق شرف يلزم المترشحين للرئاسيات بتنفيذ مخرجات الندوة الوطنية للحوار

IMG_87461-1300x866

أكد المنسق العام لهيئة الحوار والوساطة، “كريم يونس”، اليوم السبت بالجزائر العاصمة  عزم الهيئة على اعداد ميثاق شرفي ,  يلزم كل مترشح للاستحقاقات الانتخابية القادمة بتنفيذ مخرجات الندوة الوطنية للحوار.

وشدد السيد” يونس” خلال حفل تنصيب المجلس الاستشاري للهيئة الوطنية للحوار والوساطة، والذي يتشكل من عقلاء وخبراء وجامعيين , وفواعل الحراك الشعبي، على “عزم الهيئة على المبادرة بإعداد ميثاق شرفي يلتزم بموجبه كل مترشح للاستحقاقات القادمة باحترام وتنفيذ مخرجات الندوة الوطنية للحوار والوساطة”.

 كما أشار الى أن هذا المجلس (الاستشاري)  يعتبر بمثابة “قوة اقتراح لعمل الهيئة وذلك عن طريق التشاور وإبداء الرأي”، مبرزا ان هذا المجلس يتكون من “نخب وطنية تنتمي الى شرائح أكاديمية، ثقافية، مهنية، مجتمع مدني واطارات سابقون خدموا الوطن ولا زالوا يخدمونه بإخلاص”.

واعتبر “كريم يونس” أن انخراط هذه الشرائح في الهيئة الوطنية للحوار والوساطة “أملته قناعتهم بضرورة تلبية نداء الوطن للبحث عن نهج توافقي للخروج من المأزق السياسي,  الذي تمر به الجزائر بما يضمن مسارا شفافا ونزيها للاستحقاقات الانتخابية وفق آلية مستقلة تتكفل بمهمة الاعداد والتنظيم والرقابة وإعلان النتائج”.

وأضاف أن هذا النهج “لا بد أن يكون مسايرا للحراك الشعبي الداعي الى التغيير الشامل,  لنظام الحكم في البلاد في كنف الحوار البناء كقيمة حضارية وآلية ناجعة لتحقيق الأهداف السامية المنشودة”.

وذكر “كريم يونس” في هذا الاطار بالمسار الذي قطعته الهيئة منذ تنصيبها ولاتزال ترافع لصالحه، “لاسيما ما تعلق بتدابير التهدئة كضرورة للمساهمة في انجاح اهداف الحوار”. 

 وأبرز في السياق ذاته أن مهمة هيئة الحوار  يكمن في “الاصغاء الى مختلف الفاعلين في الحياة السياسية الوطنية , بغرض الخروج من الازمة وصولا الى عملية اضفاء الشرعية على الهياكل ومؤسسات الدولة , وتسيير الشأن العام وفقا لمقتضيات الديمقراطية التشاركية”.

 وأوضح المنسق العام أن الهيئة التي يشرف عليها “لا تتوفر على أرضية معدة سلفا، بل ترتكز اساسا على مختلف الارضيات المنبثقة عن فعاليات المجتمع المدني والاحزاب والشخصيات الوطنية وما ينتظر ان تتمخض عنه نتائج الوساطة والحوار لاحقا”، والتي تسهر –كما قال– على “دراسة مجمل المقترحات والتوصيات ورفعها لتجسيدها عمليا”.

كما أكد أن الهيئة لم تعتمد ممثلين لها في الخارج وأنها “ترحب بكل المبادرات للاستجابة لمطالب الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج”.

للإشارة، شهدت عملية تنصيب المجلس الاستشاري للهيئة احتجاج مجموعة من الطلبة الجامعيين أغلبهم مقربون من حركة الشباب المعروفة بتسمية “راج” أمام المركز الثقافي العربي بن مهيدي –الذي تتخذ منه الهيئة الوطنية للحوار والوساطة مقرا مؤقتا لها– للتعبير عن “رفضهم لتمثيل هذه المنظمات الطلابية لهم”، داعين الى ان يكون “الشعب هو من لديه الحق في تأسيس دولة جزائرية وفق تطلعات الحراك”.

   كما عبروا من جهة اخرى عن “دعمهم للجيش الوطني الشعبي”.

 وقد فضل أعضاء الهيئة ادخال هؤلاء الطلبة الى قاعة الاجتماع للاستماع الى انشغالاتهم. وخلالها، أكد “كريم يونس” ان الهيئة “طالبت منذ انشائها بتجسيد اجراءات التهدئة وبضرورة رحيل الحكومة الحالية”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. تلمساني

    العسكر اللِّي جابوك يا كريم يونس باش تقوم أنت ولجينتك بمهمة كسرالحراك وتعطيل إرادة الشعب في تغييرالنظام الشمولي الهمجي العسكري، قلت العسكر يا كريم هم الداء والبلاء هم أصل المشكل ماشي الرئيس الكركوز ( بوتفليقة أو صالح أو من يحاولون ترشيحه  ) ضنّا منهم طي الحراك أو تجاوزه...الشعب واعي وهويحاول جاهدا الإبتعاد عن المواجهة تجنبا لإعطاء الفرصة لمن يريد إراقة الدماء لكن في نفس الوقت الشعب مُصِرعلى تغيير النظام برمته وإدخال الجيش إلى ثكاناته بصفة نهائية ومحاسبة ومعاقبة كابرناته...يعني الشعب يريد دولة مدنية ماشي واجهة دولة عسكرية

  2. و لكن أتسأل أين هؤلاء الشكامين من الحرس البلدي و الدفاع الذاتي و الحس المدني الذي كان يقتل الابرياء في سنوات الجمر و بعضهم الان رأيتهم مندسين في الحراك و يقولون أنهم ضد النظام لدي الكثير من الاسماء و سأفضحهم قريبا لقد سمعتهم أنهم ضد المجرم نزار و المجرم بوتفليقة و كأنهم لم يفعلوا شيئا في سنوات الجمر، أما كريم يونس فلدي سؤال مهم ما موقف كريم يونس من الانقلاب على شرعية الجبهة الاسلامية للانقاذ؟

الجزائر تايمز فيسبوك