بعد فشل السعودية في إدارة الحج واستغلالها للأماكن المقدسة لتحقيق أطماعها السياسية «الحرمين ووتش»: تطالب بإدارة إسلامية شاملة

IMG_87461-1300x866

عقدت «الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين» مؤتمراً صحافياً في الهند، موجهاً للأمة الإسلامية في جميع أنحاء العالم، وقالت في بيان لها بأن الإدارة السعودية الحالية تستغل الأماكن المقدسة وملفي الحج والعمرة لتحقيق أطماعها السياسية على حساب المسلمين.
وأضافت، في تقرير على موقعها الرسمي، أن «الإدارة السعودية قد دمرت وشوهت الصورة الإسلامية للحج وحولت أماكن المشاعر المقدسة إلى مدن شبيهة جداً بالأماكن المشهورة في الغرب وأوروبا وأمريكا، وأفقدتها الحضارة والوجه الإسلامي، وأيضاً تم كشف كثير من عمليات الفساد في الحج بداية من توزيع تأشيرات الحج على حلفاء وأصدقاء النظام، وأيضاً بيع التأشيرات في السوق السوداء للدول الإسلامية وتوزيع العائد على الأمراء في السعودية، وكذلك استخدام أموال المسلمين المدفوعة للحج في محاربة دول إسلامية ومحاصرة أخرى».
وأكدت أن «السعودية أهملت وفشلت في إدارة المشاعر المقدسة، بينما اهتمت بالأنشطة الترفيهية على حساب الدين الإسلامي، وسيست السعودية العبادات وحرمت شعوباً بأكملها من الحج بسبب الخلافات السياسية، وخلطت التوجهات والتطلعات السياسية والاقتصادية للسعودية بالدين عن طريق استخدام المنابر الإسلامية في السعودية؛ لتسويق قرارات الحكومة وممارسة سياسة منع واعتقال وترحيل وإبعاد المسلمين، سواء من بداية التقدم للتأشيرة أو عند القدوم إلى أرض الحرمين».
وطالبت من الأمة الإسلامية «التدخل العاجل وتكليف إدارة إسلامية شاملة مكونة من جميع الدول الإسلامية لإدارة الحج وكافة المشاعر الإسلامية بعد فشل وتقصير الإدارة الحالية وإهمالها للحج وأهميته، وقالت الهيئة بأنه قد حان الوقت لتغيير الإدارة الحالية واستبدالها بإدارة إسلامية شاملة تكون السعودية عضواً واحداً من عدة أعضاء، لضمان عدم استفرادها باتخاذ القرارات التي تهم جميع المسلمين، ولضمان حيادية الأماكن المقدسة بالسعودية، وأيضاً لضمان تطوير الخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين، وضمان عدم تسييس الحج مرة أخرى كما هو حاصل الآن في السعودية، والتوزيع العادل لحصص الحجاج بين الدول الإسلامية».

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مغربي

    الأماكن المقدسة ومنها مكة و المدينة المنورة هي لكافة مسلمي العالم و من الصواب و المنطق و العدل أن تكون إدارتها شأن مشترك لعباد الله، و عائدات الحج يجب أن يستفيد منها فقراء المسلمين في كل بقاع العالم. و يجب الإنتباه أيضاً إلى تكليف المسلمين مبالغ خيالية لأداء فرض من أركان الإسلام فالسعودية بل الفئة الحاكمة آلِ سعود بفرضها تكاليف باهظة تدخل في فئة من قيل فيهم " و من أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه و سعى في خرابها"

الجزائر تايمز فيسبوك