بعد مذكرة اعتقاله.. نزار لم يتأخر ويجدد هجومه على قايد صالح عبر توتير

IMG_87461-1300x866

لم يتأخر المجرم وزير الدفاع الجزائري الأسبق خالد نزار في الرد على اصدار مذكرة اعتقاله “وابنه” الدولية من قبل المحكمة العسكرية، وهاجم عبر حساب توتير المثير للجدل قائد أركان الجيش الجنرال أحمد قايد صالح.

وغرد كابران فرنسا “نزار” قائلا إن “مهاجمة سياسة رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح بالنسبة له قضية أمن وطني”.

ووصف نزار غريمه قايد صالح بالغباء، مستخدما التعبير الفرنسي “ما يمليه عليه الحمص الذي داخل رأسه”، مؤكداً أنَّ هذه هي الأيام المظلمة التي يحتفظ بها للجزائر، في إشارة إلى الجنرال القايد صالح.

وتابع نزار في تغريدة أخرى قائلا إن الحراك السلمي أرغم عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة، غير أنَّ السلطة تم الاستحواذ عليها بالقوة العسكرية، والدستور تم خرقه بواسطة تدخلات غير شرعية.

وجاءت تغريدات وزير الدفاع الأسبق بعد ساعات قليلة من إصدار المحكمة العسكرية في البليدة مذكرة توقيف دولية بحقِّه وبحق نجله لطفي، بتهمة “التآمر والمساس بالنظام العام”، وهي إحدى التهم التي قبض عبرها قايد صالح على خصومه في العصابات التي كانت تسيطر على النظام الجزائري منذ الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي عام 1962 .

La mafia politico-financière représentée par les Bouteflika et Gaid Salah continue à agir. Le soi-disant motif de conspiration et d atteinte à l ordre public est dicté de sa prison par Said Bouteflika. Gaid Salah aurait dû réfléchir avant d agir. C est la débâcle en la demeure.


وجاء ذلك في بيان صادر عن المحكمة العسكرية بمدينة البليدة، جنوبي العاصمة الجزائر، نقله التلفزيون الحكومي.

ووجهت المحكمة العسكرية إلى المعنيَّيْن (الوزير ونجله) تهما بالتآمر والمساس بالنظام العام، وهي تهم تعاقب عليها المادتان 77 و78 من قانون العقوبات الجزائري، والمادة 284 من قانون القضاء العسكري .

ورغم الخلاف القديم بين قايد صالح ونزار إلا أن قايد صالح الذي هاجم الجنرال توفيق ومساعديه لم يبدأ بهجومه على نزار سوى بعد أن غادر الجزائر، في إشارة إلى أنه يهاجم من موقف ضعف ولا يستطيع أن يكسر زعيم عصابة التسعينات.

وكان نزار تولي وزارة الدفاع بين عامي 1990-1994، وكان أحد مهندسي العشرية السوداء وانقلاب عام 1992، ومتهم بارتكاب فظائع ضد الشعب الجزائري.

وبعد أن بدأت ثورة 22 فيفري، تحضر نزار للفرار، وفرا فعلا قبل أسابيع مع عائلته بحجة العلاج، ثم سرت شائعات بموته، لكنه نفاها، وقال “كنت على وشك العودة إلى الجزائر عندما وصلتني معلومات موثوق بها، حول مشروع اعتقال تعسفي وغير عادل يستهدفني”.

وأضاف: “سأعود إلى البلد حالما يتم تطبيع الوضع، وعندما يتم انتخاب رئيس بطريقة ديمقراطية”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. العصيان المدني هو أحد الطرق التي ثار بها الناس على القوانين غير العادلة، وقد استخدم في حركات مقاومة سلمية عديدة موثقة؛ في الهند  (مثل حملات غاندي من أجل العدالة الاجتماعية وحملاته من أجل استقلال الهند عن الإمبراطورية البريطانية )، وفي جنوب أفريقيا في مقاومة الفصل العنصري، وفي حركة الحقوق المدنية الأمريكية. وبالرغم من اشتراك العصيان المدني مع الإضراب  (و خصوصا الإضراب العام ) في كونهما وسيلتان تستخدمهما الجماهير للمطالبة برفع ظلم أصابها، إلا أن الإضراب متعلق بحقوق العمال في مواجهة صاحب العمل  (والذي يمكن أن يكون هو الحكومة ). تمثلت إحدى أكبر تطبيقات العصيان المدني وأوسعها نطاقا في لجوء المصريين إليه ضد الاحتلال البريطاني في ثورة 1919 السلمية. العصيان المدني هو رفض الخضوع لقانون أو لائحة أو تنظيم أو سلطة تعد في عين من ينتقدونها ظالمة. وينسب هذا المصطلح للأمريكي هنري دافيد ثورو كان قد استخدمه في بحث له نشر عام 1849، في أعقاب رفضه دفع ضريبة مخصصة لتمويل الحرب ضد المكسيك، بعنوان "مقاومة الحكومة المدنية". وفي أوروبا، حتى وإن كان اللجوء إلى مفهوم العصيان المدني قد تأخر صياغته، فان فكرة مقاومة قانون جائر أو غير عادل كانت موجودة قبل القرن التاسع عشر. أما اليوم فقد اتسع هذا المفهوم ليشمل العديد من الأشخاص الذين يمارسون أفعالا تسعى للإحلال إعلاميا محل " الحركات المناهضة للدعاية". ولا يرى البعض في هذه الأفعال إلا نوعا من الإضرار بالممتلكات. أما البعض الآخر فيجدونها أفعالا مفيدة تهدف إلى تغيير سياسة السلطات.

الجزائر تايمز فيسبوك