كريم يونس : دور الجيش في الثكنات

IMG_87461-1300x866

عبّر المنسق العام لهيئة الحوار والوساطة كريم يونس، عن إنزعاجه من إلتماس النيابة العامة لمحكمة عنابة عقوبة 10 سنوات سجنًا نافذًا ضد متظاهر رفع الراية الأمازيغية في إحدى جمعات الحراك، واصفًا هذا الإجراء بـ”المسخرة” الذي لا يخدم مسار التهدئة والذهاب نحو حوار وطني يُفضي لحلول توافقية.

وقال كريم يونس لدى نزوله ضيفًا على “راديو أم” اليوم الثلاثاء 6 أوت: “قد لا يكون لي الحق في التعليق على قرار وكيل الجمهورية، لكن أقول إن إلتماس 10 سنوات ضد متظاهر بسبب رفعه الراية الأمازيغية مسخرة في الوقت الذي نُطالب فيه بالتهدئة، ولهذا أتساءل أين يعيش وكيل الجمهورية، هل في الجزائر التي تحتاج إلى الهدنة أم في مكان آخر”؟

ليُضيف في السياق “أُدين هذا العمل لأنه لا يسمح بتهدئة الأجواء ويفسد مسار الحوار والوساطة. أنا قلتها من قبل لا أستطيع الجلوس على طاولة الحوار مادام هناك أشخاص في السجن، ولا أعتقد أن رفع الراية سيُغير من جغرافيا وتاريخ الجزائر”، مشيرًا إلى أن “الهيئة تحترم قرارات العدالة لكنها قامت بدورها حتى يتم إطلاق سراح هذا الشاب”. مع العلم أن النطق بالحكم النهائي سيكُون يوم الخميس.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك